المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية
آخر المواضيع المضافة


Untitled Document
أبحث عن شيء أخر

الأفعال التي تنصب مفعولين
23 / كانون الاول / 2014 م
صيغ المبالغة
18 / شباط / 2015 م
الجملة الإنشائية وأقسامها
26 / آذار / 2015 م
معاني صيغ الزيادة
17 / شباط / 2015 م
انواع التمور في العراق
27 / 5 / 2016
صفات المحقق
16 / 3 / 2016


ترجمة ابن شهيد من المطمح  
  
278   01:45 صباحاً   التاريخ: 28 / 5 / 2022
المؤلف : أحمد بن محمد المقري التلمساني
الكتاب أو المصدر : نفح الطِّيب من غصن الأندلس الرّطيب
الجزء والصفحة : مج1، ص:621-622
القسم : الأدب الــعربــي / الأدب / الشعر / العصر الاندلسي /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 4 / 7 / 2016 1775
التاريخ: 18 / 4 / 2022 288
التاريخ: 10 / 2 / 2016 2183
التاريخ: 4 / 7 / 2016 1377

ترجمة ابن شهيد من المطمح

وأبو عامر ابن شهيد المذكور قال في حقه ما صورته (1) :

الوزير أبو عامر أحمد بن عبد الملك بن شهيد الأشجعي، عالم بأقسام البلاغة ومعانيها، حائز قصب السبق فيها، لا يشبهه أحد من أهل زمانه، ولا ينسق ما نسق من در البيان وجمانه، توغل في شعاب البلاغة وطرقها، وأخذ على متعاطيها ما بين مغربها ومشرقها، لا يقاومه عمرو بن بحر، ولا تراه يغترف إلا من بحر، مع انطباع، مشى في طريقه بأمد باع، وله الحسب المشهور، والمكان الذي لم يعده للظهور (2) ، وهو من ولد الوضاح، المتقلد تلك المفاخر والأوضاح، صاحب الضحاك (3) يوم المرج، وراكب ذلك الهرج، وأبو عامر حفيده هذا من ذلك النسب، ونبع لا يراش إلا من ذلك الغرب (4) ، وقد أثبت له ما هو بالسحر لاحق، ولنور المحاسن ما حق، فمن ذلك قوله (5) :

(621)

إن الكريم إذا نابته مخمصة ... أبدى إلى الناس ريا وهو ظمآن

يحني الضلوع على مثل اللظى حرقا ... والوجه غمر بماء البشر ريان (6) وهو مأخوذ من قول الرضى (7) :

ما إن رأيت كمعشر صبروا ... عزا على الأزلات والأزم

بسطوا الوجوه وبين أضلعهم ... حر الجوى ومآلم الكلم وله أيضا (8) :

كلفت بالحب حتى لو دنا أجلي ... لما وجدت لطعم الموت من ألم

كلا الندى والهوى قدما ولعت به ... ويلي من الحب أو ويلي من الكرم وأخبرني الوزير أبو الحسين (9) بن سراج - وهو بمنزل ابن شهيد - وكان من البلاغة في مدى غاية البيان، ومن الفصاحة في أعلى مراتب التبيان، وكنا نحضر مجلس شرابه، ولا نغيب عن بابه (10) ، وكان له بباب الصومعة من الجامع موضع لا يفارقه أكثر نهاره، ولا يخليه من نثر درره وأزهاره، فقعد في ليلة 27 من رمضان في لمة من إخوانه، وأئمة سلوانه، وقد حفوا به ليقطفوا نخب أدبه، وهو يخلط لهم الجد بهزل، ولا يفرط في انبساط مشتهر ولا انقباض جزل، وإذا بجارية من أعيان أهل قرطبة معها من جواريها، من يسترها ويواريها، وهي ترتاد موضعا لمناجاة ربها، وتبتغي منزلا لاستغفار

 (622)

ذنبها، وهي متنقبة، خائفة ممن يرقبها مترقبة، وأمامها طفل لها كأنه غصن آس، أو ظبي يمرح في كناس، فلما وقعت عينها على أبي عامر ولت سريعة، وتولت مروعة، خيفة أن يشبب بها، أو يشهرها باسمها، فلما نظرها، قال قولا فضحها به وشهرها (11) :

وناظرة تحت طي القناع ... دعاها إلى الله بالخير داعي

سعت خفية تبتغي منزلا ... لوصل التبتل والانقطاع

فجاءت تهادى كمثل الرؤوم ... تراعي (12) غزالا بروض اليفاع (13)

وجالت بوضعنا (14) جولة ... فحل الربيع بتلك البقاع

أتتنا تبختر في مشيها ... فحلت بواد كثير السباع

وريعت حذارا على طفلها ... فناديت يا هذه (15) لا تراعي

غزالك تفرق منه الليوث ... وتفزع منه كماة (16) المصاع

فولت وللمسك في ذيلها ... على الأرض خط كظهر الشجاع انتهى المقصود منه.

 

__________

 (1) المطمح: 19.

(2) ك: الظهور.

(3) ق ك ط ج: والضحاك صاحب.

(4) ق ط ج: مع ذلك الغرب؛ ك: من ذلك الزغب.

(5) ديوانه: 164.

(6) ق ط ج: ملآن.

(7) ديوان الرضى 2: 422 مع اختلاف في بعض الرواية.

(8) ديوان ابن شهيد: 148.

(9) ق ك ج ط: أبو الحسن.

(10) في طبعة ليدن أن في أصول المطمح هنا: " أن منزل أبي عامر بن شهيد كان منتدى الأعيان ومسرى البيان، وكان كل شاعر أو كاتب منه بين صلة أو راتب، وكانوا يحضرون مجلس شرابه ولا ينفصلون ساعة عن بابه " وهذه العبارة غير موجودة في المطمح المطوع.

(11) انظر الديوان: 94 وبدائع البدائه 2: 108.

(12) دوزي: تناغي.

(13) ق ط ج: البقاع.

(14) البدائع: بأكنافه.

(15) البدائع: فقلت أيا هذه.

(16) البدائع: وتهرب منه أسود.

 





دلَّت كلمة (نقد) في المعجمات العربية على تمييز الدراهم وإخراج الزائف منها ، ولذلك شبه العرب الناقد بالصيرفي ؛ فكما يستطيع الصيرفي أن يميّز الدرهم الصحيح من الزائف كذلك يستطيع الناقد أن يميز النص الجيد من الرديء. وكان قدامة بن جعفر قد عرف النقد بأنه : ( علم تخليص جيد الشعر من رديئه ) . والنقد عند العرب صناعة وعلم لابد للناقد من التمكن من أدواته ؛ ولعل أول من أشار الى ذلك ابن سلَّام الجمحي عندما قال : (وللشعر صناعة يعرف أهل العلم بها كسائر أصناف العلم والصناعات ). وقد أوضح هذا المفهوم ابن رشيق القيرواني عندما قال : ( وقد يميّز الشعر من لا يقوله كالبزّاز يميز من الثياب ما لا ينسجه والصيرفي من الدنانير مالم يسبكه ولا ضَرَبه ) .


جاء في معجمات العربية دلالات عدة لكلمة ( عروُض ) .منها الطريق في عرض الجبل ، والناقة التي لم تروَّض ، وحاجز في الخيمة يعترض بين منزل الرجال ومنزل النساء، وقد وردت معان غير ما ذكرت في لغة هذه الكلمة ومشتقاتها . وإن أقرب التفسيرات لمصطلح (العروض) ما اعتمد قول الخليل نفسه : ( والعرُوض عروض الشعر لأن الشعر يعرض عليه ويجمع أعاريض وهو فواصل الأنصاف والعروض تؤنث والتذكير جائز ) .
وقد وضع الخليل بن أحمد الفراهيدي للبيت الشعري خمسة عشر بحراً هي : (الطويل ، والبسيط ، والكامل ، والمديد ، والمضارع ، والمجتث ، والهزج ، والرجز ، والرمل ، والوافر ، والمقتضب ، والمنسرح ، والسريع ، والخفيف ، والمتقارب) . وتدارك الأخفش فيما بعد بحر (المتدارك) لتتم بذلك ستة عشر بحراً .


الحديث في السيّر والتراجم يتناول جانباً من الأدب العربي عامراً بالحياة، نابضاً بالقوة، وإن هذا اللون من الدراسة يصل أدبنا بتاريخ الحضارة العربية، وتيارات الفكر العربية والنفسية العربية، لأنه صورة للتجربة الصادقة الحية التي أخذنا نتلمس مظاهرها المختلفة في أدبنا عامة، وإننا من خلال تناول سيّر وتراجم الأدباء والشعراء والكتّاب نحاول أن ننفذ إلى جانب من تلك التجربة الحية، ونضع مفهوماً أوسع لمهمة الأدب؛ ذلك لأن الأشخاص الذين يصلوننا بأنفسهم وتجاربهم هم الذين ينيرون أمامنا الماضي والمستقبل.


خَدَمةُ العتبة العبّاسية المقدّسة ينالون شرف خدمة زائري الإمامَيْن الجوادَيْن (عليهما السلام)
صحنُ مرقد أبي الفضل العبّاس يشهد اختتام مجلس عزاء الإمام الجواد
المواكبُ الكربلائيّة تُحيي مصابَ تاسع الأئمّة (عليهم السلام) عند العتبتَيْن المقدّستَيْن
أواخرُ شهر ذي القعدة شهادةُ باب العِلم والمراد الإمام الجواد (عليه السلام)