English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11733) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
مقالات عقائدية

التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 2739
التاريخ: 21 / 12 / 2015 2595
التاريخ: 21 / 12 / 2015 2804
التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 2812
آثار الرحمة  
  
2768   01:33 صباحاً   التاريخ: 6 / آيار / 2015 م
المؤلف : الشيخ عبد الشهيد الستراوي
الكتاب أو المصدر : القران نهج وحضارة
الجزء والصفحة : ص89-90.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 22 / 12 / 2015 2809
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 2860
التاريخ: 16 / 12 / 2015 2780
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 3192

قد لا يتوصل الإنسان إلى هذا الهدف مباشرة، أي الرحمة الإلهية التي هو بحاجة إليها، كي يزداد معرفة بربه، ويأمل برحمته، ويسعى نحو تحقيق طموحاته في الحياة من خلالها. فقد ينظر إلى آثارها فهي تدله، أ ليس الأثر يدل على المؤثر كما يقولون- كما قال سبحانه وتعالى: {فَانْظُرْ إِلَى آثَارِ رَحْمَتِ اللَّهِ كَيْفَ يُحْيِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا} [الروم : 50] إن لم تتوصل إلى حقيقة الرحمة التي تتجسد في نعمة توفير الفرصة في الحياة الدنيا للهداية بالموعظة القرآنية، والحكمة الربانية، فأنظر إلى آثار تلك النعمة في الحياة، ومنها تتوصل إلى الحقيقة.

فالقرآن يضرب لنا مثلا في هذه الآية للتعرف على الرحمة من خلال آثارها فيقول : قد لا تنظر إلى الرحمة وهو المطر النازل من السحاب، الذي جاءت به الرياح، وكيفية نزول ذلك، وما يترتب عليه، ولكن لتنظر إلى تلك الأرض الميتة التي دبّت فيها الحياة، بظهور النبات والأشجار والثمار، وهي‏ بعينها آثار حياة الأرض بعد موتها، فجعل سبحانه آثار الرحمة في كيفية إحياء الأرض. فالإنسان قد لا ينظر إلى ذلك التدبير الإلهي في هذا الكون، وإلى النظام المتناسق فيه والسنن، فلا يهتدي إليها مباشرة، ولكنه يلتمس الأثر فيمن اهتدى إلى الرحمة، وطبق برامج السماء واهتدى إلى حقائق اليوم الآخر، فانه يرى ذلك الأثر في الاطمئنان والسعادة والرضى في شخصيته، فيراها شخصية متميزة بما يتركه التزامها بالقرآن من لمسات خاصة، تجعل قلب هذا الإنسان منفتحا لأنوار معرفة اللّه.

إن القرآن له آثار يتركها على شخصية الفرد، فمن خلال تلك الممارسات الحميدة، والأخلاقيات الرفيعة، والنفسية الطيبة، التي انعكست عليه، وتركت أثرا ملموسا وحسنا، تلك هي آثار الرحمة التي حصل عليها هذا الإنسان. ولا ننسى أن للجانب الغيبي اثر يتركه حينما تتوطد العلاقة مع اللّه عز وجل، ويكون القلب قد تشبع بنور القرآن واستمد روح الأيمان من رحمة اللّه له، فإن ذلك يضفي السكينة عليه فنرى روحه متعلقة باللّه عز وجل.

يقول أمير المؤمنين (عليه السلام) : «عظم الخالق في أنفسهم فصغر ما سواه في أعينهم» (1)

و هذه هي اللمسات الروحية التي تتركها قراءة القرآن، والنظر فيه، أو الاقتراب منه.

__________________

1.  نهج البلاغة خطبة 193 .

 

 

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 12632
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 14088
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 11964
التاريخ: 8 / 12 / 2015 13533
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 13799
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5891
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 6038
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5627
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 6046
هل تعلم

التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 3640
التاريخ: 14 / تشرين الثاني / 2014 3566
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 3418
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 3699

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .