ENGLISH

بحث في العناوين     بحث في المحتوى     بحث في اسماء الكتب     بحث في اسماء المؤلفين

القرأن الكريم وعلومه
العقائد الأسلامية
الفقه الأسلامي
علم الرجال
السيرة النبوية
الاخلاق والادعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الأدارة والاقتصاد
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الزراعة
الجغرافية
القانون
الإعلام

رمز الامان : 8367

عدد المواضيع في هذا القسم 4188
التوحيد
العدل
النبوة
الامامة
المعاد
فرق و أديان
شبهات و ردود
مقالات عقائدية
مصطلحات عقائدية
أسئلة وأجوبة عقائدية
الحوار العقائدي

هل إن شهادة النبي لأسامة بن زيد بأنه خليق بالإمارة تعتبر تزكية، وتأييداً لخطِّه السياسي والديني، وهل فيها دلالة على مقامه المميز؟

06:41 AM

24 / 4 / 2022

552

المؤلف : السيد جعفر مرتضى العاملي

المصدر : مختصر مفيد أسئلة وأجوبة في الدين والعقيدة

الجزء والصفحة : ج5 - ص 177

+
-

الجواب : إن أسامة بن زيد لم يكن ملتزماً طريق الحق بعد رسول الله (صلى الله عليه وآله)، بل هو قد مالأ المناوئين لعلي (عليه السلام)، وسار في ركابهم.

 

وأما مدح النبي (صلى الله عليه وآله) لقيادته، فإنما يفيد أهليته لخصوص مقام قيادته لتلك السرية، وقدرته على انجاز المهام الموكلة إليه بكفاءة، ولا يدل ذلك على أنه مرضي السيرة، أو صحيح النهج..

وقد ولى النبي (صلى الله عليه وآله) أبا سفيان جباية الصدقات في بعض المجالات، كما أنه قد أمَّر خالداً وعمرو بن العاص، وسوى هؤلاء. وقد كان عبد الله بن سعد بن أبي سرح يكتب الوحي. ثم ارتد، وهرب إلى مكة.

وقد جاء أمر الرسول (صلى الله عليه وآله) لهم بالانضواء، تحت قيادة أسامة، ثم مخالفتهم لهذا الأمر، وهو (صلى الله عليه وآله) حي بعد لم يمت.. فكيف يكون الحال بعد وفاته..

كما أن هذا الأمر منه (صلى الله عليه وآله) لهم بالكون في جيش أسامة يتضمن إعلانا بأن السن ليس هو المعيار في تولي الأمور، بل المعيار هو الأهلية والجدارة. والقدرة على انجاز المهام الموكلة إليه.

ولنفترض جدلاً: أن أسامة كان آنئذٍ على طريق الإستقامة، فاستحق الثناء منه (صلى الله عليه وآله) لذلك..

ولكن ما الذي يمنع من أن تغرّه الدنيا بعد ذلك، وتتغير أحواله؟!

وقد رأينا الكثيرين كانوا على طريق الهدى طيلة عشرات السنين، ثم ضلوا في آخر عمرهم، ومن هؤلاء ابن أبي حمزة البطائني الواقفي.. وهناك آخرون كثيرون على مر التاريخ.

كما أن هناك من عاش في الكفر والضلال كل حياته، ثم اهتدى في آخر عمره.. ومن هؤلاء، جميع من آمن مع الأنبياء ومع غيرهم بعد أن كان على الشرك والكفر..

فهم يستحقون الذم تارة ويستحقون المدح أخرى..

فلماذا الإصرار على استقامة أسامة، مع أن النصوص تثبت خلاف ذلك؟!

والحمد لله، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين..

 

 

تخليدُ عاشوراءَ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. لا قُربةَ بالنّوافلِ إذا أضرَّتْ بالفراضِ

الحكمة في وجود الإمام المهدي (عليه السلام) مع غيبته عن الأنظار

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار..لا يُزهِّدَنَّكَ في المعروفِ مَن لا يَشكرُ لكَ، فقدْ يَشكرُكَ عليهِ مَنْ لا يستمتعُ مِنهُ، وقدْ تُدرِكُ مِنْ شُكرِ الشَّاكرِ أكثرَ مِمّا أضاعَ الكافرُ واللهُ يُحبُ المُحسنينَ

لا يترُكُ الناسُ شيئاً مِن أمرِ دينِهِم لاستصلاحِ دُنياهُم إلا فتحَ اللهُ عليهِم ما هُو أضرُّ مِنهُ

انتظار الفرج

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار ..كُنْ فِي الْفِتْنَةِ كَابْنِ اللَّبُونِ، لاَ ظَهْرٌ فَيُرْكَبَ، وَلاَ ضَرْعٌ فَيُحْلَبَ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار ..الشَّفِيعُ جَنَاحُ الطَّالبِ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. إِنَّ أَعْظَمَ الْحَسَرَاتِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حَسْرَةُ رَجُلٍ كَسَبَ مَالاً فِي غَيْرِ طَاعَةِ اللهِ، فَوَرَّثَهُ رَجُلاً فَأَنْفَقَهُ فِي طَاعَةِ اللهِ سُبْحَانَهُ، فَدَخَلَ بِهِ الْجَنَّةَ، وَدَخَلَ الْأَوَّلُ بِهِ النَّارَ

الحياة محفوفة بالشدائد والمكاره.. لنستعين عليها بالصبر والعمل

الإسراء والمعراج تكريمٌ للنبيّ وإظهارٌ لمنزلته

قصة حاطب بن أبي بلتعة

معنى قوله تعالى: { وَأَنَّ إِلَى رَبِّكَ الْمُنْتَهَى }

الخلافة بين التعيين والشورى

الوفود على الله وفودٌ على ربّ الكرم والعطاء

هل أُسريَ بالنبيّ روحاً فقط أم روحاً وجسداً؟

بَرَكتان مخصوصتان للمسجد الأقصى

ما الحكمة من ذبح الأضحية في الحج؟

لا تَتَعَجَّلْ فَتَنقَطِعْ خُيوطُكَ

ظاهرةُ التَّحرُّشِ.. أسبابُها وحُلولُها

ما الذي تَجنِيهِ عِندَما تصَنَعُ المعروفَ لغَيرِكَ؟!

كيفَ تُواجِهُ الكآبة؟

أهمُّ عَواملِ التربيةِ الأخلاقيّة

خمسُ نصائحَ تُصَحِّحُ عَلاقَةَ ابنِكَ المُراهِقِ بإخوانِهِ

سوءُ الظَّنِّ وآثارُهُ

الكُتبُ بساتينُ العُلماء

زَيِّنْ نفسَكَ بحُسنِ الأخلاق

دراسة تكشف عن اشتراك الأخطبوط مع البشر بصفات جينية!

كنغر عملاق غريب جاب بابوا غينيا الجديدة قبل 50 ألف عام!

كشف سر غرابة تنانين البحر بشكل لا يصدق!

دراسة: 1.81 مليار إنسان يعيشون في مناطق معرضة لخطر الفيضانات

دراسة جديدة تكشف أحد أسرار ظاهرة ستيف الغامضة الشبيهة بالشفق القطبي

السجائر الإلكترونية: هل هي خالية تماما من المخاطر والأضرار؟

تحلية المياه: هل المحطات العائمة التي تعمل بالطاقة النووية ستظهر قريباً؟

العثور على صغير ماموث عمره 30 ألف سنة محنطا في منجم في كندا

السيارات الكهربائية: هل تحظى بمستقبل في المنطقة العربية؟

علامات تطور سرطان الرئة

دراسة توضح متى ينتشر سرطان الثدي بقوة أكبر!

خل التفاح..هل يمكن أن يساعد حقًا في حرق الدهون وخسارة الوزن؟

هل الحليب جيد لأسنانك؟

بروتين يساعد في الحفاظ على صحة القلب ويخفض الكوليسترول

خبير ينوه إلى أهمية الترطيب والتغذية بعد التمارين في الصيف

الدماغ أكثر سخونة من الجسم وخاصة عند النساء

حقائق غذائية وفوائد صحية - هل حليب الشوفان صحي؟

دراسة: علاج جيني قد يكون الأمل للمصابين بأحد أطياف التوحد

قسمُ شؤونِ المعارفِ الإسلاميّةِ والإنسانيّةِ يُقيم ندوةً حول الإعلام التراثيّ

برنامج (في كلِّ بيتٍ مُنقِذ) يواصلُ دوراته التدريبيّة

الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة تستضيف وفداً جامعياً متعدد الجنسيات

الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة تستضيف وفداً جامعياً متعدد الجنسيات

بمناسبة حلول ذكرى شهادة الامام الجواد (ع).. اسطول خدمي وكوادر طبية تابعة للعتبة الحسينية لتوفير أفضل الخدمات للزائرين في مدينة الكاظمية المقدسة

خلال (6) اشهر.. العتبة الحسينية انفقت أكثر من (2) مليار دينار لمعالجة (980) حالة إنسانية (مجانا) من طوائف وقوميات متنوعة

القلوب والأرواح ترفع نعشك يا جواد آل النبوة

مواكب مدن النجف الأشرف وكربلاء المقدسة والقاسم والكوفة العلوية يحيون ذكرى شهادة باب المراد "عليه السلام"

العتبة العسكرية المقدسة تقيم دورة تدريبية لرابطة الزهراء الخيرية من محافظة بغداد