x

هدف البحث

بحث في العناوين

بحث في المحتوى

بحث في اسماء الكتب

بحث في اسماء المؤلفين

اختر القسم

القرآن الكريم
الفقه واصوله
العقائد الاسلامية
سيرة الرسول وآله
علم الرجال والحديث
الأخلاق والأدعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الجغرافية
الادارة والاقتصاد
القانون
الزراعة
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الهندسة المدنية
الأعلام
اللغة الأنكليزية

موافق

كرامات القائم (عليه السلام) على يد سفرائه

بقلم: الشيخ عباس القمي

 

روى عن الحسين بن عليّ قال: سألتني امرأة عن وكيل مولانا (عليه السلام)من هو؟ فقال لها بعض القميين: انّه أبو القاسم بن روح وأشار لها إليه ؛ فدخلت عليه وأنا عنده فقالت له: ايّها الشيخ أيّ شي‏ء معي؟ فقال: ما معك فألقيه في دجلة فألقته ثم رجعت ودخلت إلى أبي القاسم الروحي رضى اللّه عنه وأنا عنده فقال أبو القاسم لمملوكة له: أخرجي إليّ الحقة فأخرجت إليه حقّة فقال للمرأة: هذه الحقة التي كانت معك ورميت بها في دجلة؟ قالت: نعم قال: أخبرك بما فيها أم تخبريني؟ فقالت: بل أخبرني أنت .

فقال: في هذه الحقة زوج سوار من ذهب وحلقة كبيرة فيها جوهر وحلقتان صغيرتان فيهما جوهر وخاتمان أحدهما فيروزج والآخر عقيق وكان الأمر كما ذكر لم يغادر منه شيئا ثم فتح الحقة فعرض عليّ ما فيها ونظرت المرأة إليه فقالت: هذا الذي حملته بعينه ورميت به في دجلة فغشي عليّ وعلى المرأة فرحا بما شاهدنا من صدق الدلالة ؛ ثم قال الحسين لي بعد ما حدّثنا بهذا الحديث: اشهد عند اللّه يوم القيامة بما حدّثت به انّه كما ذكرته لم أزد فيه ولم أنقص منه وحلف بالأئمّة الاثنى عشر صلوات اللّه عليهم لقد صدق فيه وما زاد ولا أنقص‏ .

وروى أيضا عن عليّ بن سنان الموصلي عن أبيه انّه قال: لمّا قبض أبومحمد (عليه السلام) وقدم وفد من قم والجبل وفود بالأموال التي كانت تحمل على الرسم ولم يكن عندهم خبر وفاة أبي محمد الحسن (عليه السّلام) فلمّا أن وصلوا إلى سرّ من رأى سألوا عنه .

فقيل لهم: انّه قد فقد فقالوا: ومن وارثه؟ فقالوا: جعفر أخوه فسألوا عنه فقيل خرج متنزّها وركب زورقا في الدجلة يشرب الخمر ومعه المغنّون .

قال: فتشاور القوم وقالوا: ليس هذه صفة الامام وقال بعضهم لبعض: امضوا بنا حتى نردّ هذه الأموال على أصحابها فقال أبو العباس محمد بن جعفر الحميري القمي: قفوا بنا حتى ينصرف هذا الرجل ونختبر أمره على الصحة قال: فلمّا انصرف دخلوا عليه وسلّموا عليه وقالوا: يا سيدنا نحن من أهل قم فينا جماعة من الشيعة وغيرهم وكنّا نحمل إلى سيدنا أبي محمد (عليه السلام) الأموال .

فقال: وأين هي؟ قالوا: معنا قال: احملوها إليّ قالوا: انّ لهذه الأموال خبرا طريفا فقال: وما هو؟ قالوا: انّ هذه الأموال تجمع ويكون فيها من عامة الشيعة الدينار والديناران ثم يجعلونها في كيس ويختمون عليها وكنّا إذا وردنا بالمال إلى سيدنا أبي محمد (عليه السلام) يقول جملة المال كذا دينار من فلان كذا ومن عند فلان كذا حتى يأتي على اسماء الناس كلّهم يقول ما على نقش الخواتيم .

 فقال جعفر: كذبتم تقولون على أخي ما لم يفعله هذا علم الغيب قال: فلمّا سمع القوم كلام جعفر جعل بعضهم ينظر إلى بعض فقال لهم: احملوا هذا المال إليّ فقالوا: انّا قوم مستأجرون لا يسلّم المال الّا بالعلامات التي كنّا نعرفها من سيدنا الحسن (عليه السّلام) فان كنت الامام فبرهن لنا والّا رددناها على أصحابها يرون فيها رأيهم  .

قال: فدخل جعفر بن عليّ على الخليفة وكان بسرّ من ‏رأى فاستعدى عليهم فلمّا احضروا قال الخليفة: احملوا هذا المال إلى جعفر فقالوا: أصلح اللّه الخليفة نحن قوم مستأجرون ولسنا أرباب هذه الأموال وهي لجماعة وأمرونا أن لا نسلّمها الّا بالعلامة والدلالة وقد جرت بهذه العادة مع أبي محمد (عليه السّلام) .

 فقال الخليفة: وما كانت الدلالة التي كانت مع أبي محمد؟ قال القوم: كان يصف لنا الدنانير وأصحابها والأموال وكم هي فاذا فعل ذلك سلّمناها إليه وقد وفدنا عليه مرارا وكانت هذه علامتنا معه وقد مات فان يكن هذا الرجل صاحب هذا الأمر فليقم لنا ما كان يقيمه لنا أخوه والّا رددناها إلى أصحابها الذين بعثوها بصحبتنا.

قال جعفر: يا أمير المؤمنين هؤلاء قوم كذّابون يكذبون على أخي وهذا علم الغيب فقال الخليفة: القوم رسل وما على الرسول الّا البلاغ المبين قال: فبهت جعفر ولم يرد جوابا فقال القوم: يا أمير المؤمنين تطول بإخراج أمره إلى من يبدرقنا  حتى نخرج من هذا البلد.

قال: فأمر لهم بنقيب فأخرجهم منها فلمّا أن خرجوا من البلد خرج إليهم غلام أحسن الناس وجها كأنّه خادم فصاح: يا فلان ويا فلان بن فلان أجيبوا مولاكم فقالوا له: أنت مولانا؟ فقال: معاذ اللّه أنا عبد مولاكم فسيروا إليه .

 قالوا: فسرنا معه حتى دخلنا دار مولانا الحسن بن عليّ (عليهما السّلام) فاذا ولده القائم سيدنا (عليه السلام) قاعد على سرير كأنّه فلقة قمر عليه ثياب خضر فسلّمنا عليه فردّ علينا السلام ثم قال: جملة المال كذا وكذا دينار وحمل فلان كذا ولم يزل يصف حتى وصف الجميع ووصف ثيابنا ورواحلنا وما كان معنا من الدواب فخررنا سجّدا للّه تعالى وقبّلنا الأرض بين يديه ؛ ثم سألناه عمّا أردنا فأجاب فحملنا إليه الأموال وأمرنا (عليه السلام) أن لا نحمل إلى سرّ من رأى شيئا من المال وانّه ينصب لنا ببغداد رجلا نحمل إليه الأموال وتخرج من عنده التوقيعات.

قالوا: فانصرفنا من عنده ودفع إلى أبي العباس محمد بن جعفر الحميري القمي شيئا من الحنوط والكفن فقال له: أعظم اللّه أجرك في نفسك قال: فلمّا بلغ أبو العباس عقبة همدان حمّ وتوفي رحمه اللّه وكان بعد ذلك تحمل الأموال إلى بغداد إلى نوّابه المنصوبين وتخرج من عندهم التوقيعات‏ .

وروي أيضا عن أبي محمد الحسن بن وجناء انّه قال: كنت ساجدا تحت الميزاب في رابع أربع وخمسين حجة بعد العمرة وأنا أتضرّع في الدعاء إذ حرّكني محرك فقال لي: قم يا حسن بن وجناء فرعشت.

قال: فقمت فاذا جارية صفراء نحيفة البدن أقول انّها من بنات أربعين فما فوقها فمشت بين يدي وأنا لا أسألها عن شي‏ء حتى أتت دار خديجة (عليها السلام) وفيها بيت بابه في وسط الحائط وله درج ساج يرتقى إليه فصعدت الجارية وجاءني النداء: اصعد يا حسن ؛ فصعدت فوقفت بالباب فقال لي صاحب الزمان (عليه السّلام) : يا حسن أتراك خفيت عليّ واللّه ما من وقت في حجّك الّا وأنا معك فيه ثم جعل يعدّ عليّ أوقاتي فوقعت على وجهي فحسست بيد قد وقعت عليّ فقمت: فقال لي: يا حسن الزم بالمدينة دار جعفر بن محمد (عليه السلام) ولا يهمّنّك طعامك ولا شرابك ولا ما تستر به عورتك ؛ ثم دفع إليّ دفترا فيه دعاء الفرج وصلاة عليه وقال: بهذا فادع وهكذا فصلّ عليّ ولا تعطه الّا أوليائي فانّ اللّه عز وجل يوفقك فقلت: يا مولاي لا أراك بعدها؟ فقال: يا حسن إذا شاء اللّه تعالى .

قال: فانصرفت من حجّتي ولزمت دار جعفر (عليه السلام) وأنا لا أخرج منها ولا أعود إليها الّا لثلاث خصال: الّا لتجديد الوضوء أوالنوم والوقت الافطار فاذا دخلت بيتي وقت الافطار فأصيب وعائي مملوءا دقيقا على رأسه عليه ما تشتهي نفسي بالنهار فآكل ذلك فهو كفاية لي وكسوة الشتاء في وقت الشتاء وكسوة الصيف في وقت الصيف وانّي لا أدخل الماء بالنهار وأرش به البيت وادع الكوز فارغا وآتي بالطعام ولا حاجة لي إليه فأتصدّق لئلّا يعلم به من معي‏ .

يقول المؤلف : قال شيخنا في النجم الثاقب: انّ أحد ألقاب الامام (عليه السلام) مبدي الآيات أي مظهر آيات اللّه أو محل ظهور آيات اللّه وذلك انّ اللّه تعالى لما جعل الخلافة في الأرض وأرسل الرسل والأنبياء بالآيات والبيّنات والمعاجز الباهرة لهداية الخلق وارشادهم واعلاء كلمة الحق وازهاق كلمة الباطل لم يكرم أو يعزّ احدا مثلما كرّم وأعزّ المهدي صلوات اللّه عليه ولم يظهر من الآيات والمعاجز مثلما اظهر على يده المباركة (عليه السّلام) فقد أعطاه عمرا طويلا وهو أعلم بانتهائه وإذا ظهر يكون على هيئة رجل يناهز الثلاثين من العمر وعلى رأسه غمامة بيضاء تضلّه وينادي مناد بلسان فصيح منها هذا مهديّ آل محمد (صلّى اللّه عليه وآله) وانّه (عليه السلام) يضع يده على رأس شيعته فيكمل عقولهم ومعه عسكر من الملائكة ظاهرين يراهم الناس كما كان في عهد ادريس النبي صلّى اللّه عليه وآله ومعه أيضا عسكر من الجن ولم يكن في عسكره (عليه السلام) طعام ولا شراب الّا حجر يحمل معهم يتقوّتون منه‏ وتضاء الأرض بنوره (عليه السلام) حتى يستغنى عن ضوء الشمس والقمر ويذهب الشرّ والأذى من الحيوانات والحشرات ويذهب الخوف والعداوة من بينها وتظهر الأرض كنوزها ويبطئ سير الأرض ويمشي عسكره (عليه السلام) على الماء ويدلّ الحجر على الكافر الذي اختفى وراءه ويعرفون بسيمائهم ويحضر معه (عليه السلام) جمع من الأموات بعد إحيائهم يقاتلون بين يديه وغيرها من الآيات الباهرة مضافا إلى المعاجز الحادثة قبل الظهور والتي لا يمكن إحصاؤها وقد دوّن الكثير منها في كتب الغيبة فانّها جميعها تكون علامة ظهوره ولم يحصل عشر معشار هذه كلّها لغيره من الحجج .

حوار الإمام الرضا (عليه السلام) مع سليمان المروزي

نشأة الإمام الرضا ( عليه السّلام )

مثال الاستقامة "خباب بن الارت"

مقومات الشخصية القوية / كن وقوراً، واهتم بمظهرك

السلام عليك يا خليفة الله وناصر حقّه.

الإمام الحسين "ع" ووراثة الأنبياء.

الإمام عليٌ (عليه السلام) صاحب لواء الحمد

الدعاء يهذّب النفس.

قصة شاب نوّر الله قلبه

قاعدة « الإحسان »

أقسام الحب.

الغيبة ـ التهمة

محمد بن إدريس الحلّي

بحث دلالي في البسملة

مثال الاستقامة "حجر بن عدي الكندي"

إسلام الحمزة عليه السلام

1

المزيد