English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 3 / 9 / 2017 507
التاريخ: 2 / 4 / 2016 798
التاريخ: 14 / 4 / 2016 904
التاريخ: 14 / 8 / 2017 539
مقالات عقائدية

التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 1480
التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 1333
التاريخ: 1 / 12 / 2015 1286
التاريخ: 21 / 12 / 2015 1285
السنن الخمس لعبد المطلب  
  
854   02:55 مساءً   التاريخ: 11 / كانون الاول / 2014 م
المؤلف : الشيخ عباس القمي
الكتاب أو المصدر : منتهى الآمال في تواريخ النبي والآل
الجزء والصفحة : ج1,ص69-71.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 5 / 4 / 2017 661
التاريخ: 11 / كانون الاول / 2014 م 855
التاريخ: 4 / 4 / 2017 673
التاريخ: 5 / 4 / 2017 593

قال المؤرخون: ولد النبي (صلّى اللّه عليه و آله) بعد هبوط آدم (عليه السّلام) لستة آلاف سنة و مائة و ثلاث و ستين سنة، و توفّت امّه آمنة (رضي اللّه عنها) في سنة (6169) و كان رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) مع آمنة امّه، فلمّا بلغ ستّ سنين استأذنت من عبد المطّلب أن تأخذ محمّدا (صلّى اللّه عليه و آله) الى أخواله بني عدي بن النجار بالمدينة، فلمّا أذن لها خرجت به و معها حاضنته أمّ ايمن، فنزلت به في دار النابغة (مدفن عبد اللّه والد النبي (صلّى اللّه عليه و آله) فأقامت عندهم شهرا ثم رجعت به امّه الى مكّة.

فلمّا كانوا بالأبواء- ما بين مكة و المدينة- توفيّت امّه آمنة و دفنت هناك، و لما كان قبر آمنة في مكّة، كما هو الظاهر، فقد قيل أنه نقل من الأبواء الى مكّة.

و لما ماتت آمنة رجعت به أمّ أيمن الى مكّة و سلّمته الى عبد المطّلب فازداد له حبّا و حنانا و كان لا يأكل الا بحضور النبي (صلّى اللّه عليه و آله).

و قيل: كان يوضع لعبد المطّلب فراشا في ظلّ الكعبة كل يوم، لا يجلس عليه أحد الّا هو اجلالا له، و كان بنوه و قومه يجلسون حوله، الّا رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) فقد كان يخرج من البيت و يجلس على ذلك الفراش، فيأخذه عبد المطّلب و يجلسه معه و يقبله و يقول:

«ما رأيت قبلة أطيب و لا جسدا ألين منه».

و توفى عبد المطّلب في سنة (6171) و هو (صلّى اللّه عليه و آله) ابن ثمان سنين.

قيل: لمّا أدركت عبد المطّلب الوفاة، بعث الى ابي طالب و هو في سكرات الموت و محمد على صدره، فوصّاه برسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) و رعايته و أن يحفظه بلسانه و ماله و يده و قال له: انّه و اللّه سيسودكم و يملك أمركم ثم أخذ عهدا من أبي طالب، و قال: الآن هان عليّ الموت، ثم جعل محمدا (صلّى اللّه عليه و آله) على صدره و بكى، و أمر بناته بالبكاء عليه و رثائه قبل أن يموت، فجاءت ستّ من بناته، و أنشدت كلّ واحدة منهنّ قصيدة في حقّه، الى أن توفي و كان عمره الشريف حينذاك مائة و عشرين سنة.

وقد وردت روايات كثيرة في مدحه، منها انّه اول من قال بالبداء، و أنّه يبعث بجمال الملوك و سيماء الأنبياء يوم القيامة.

و روي انّه سنّ في الجاهلية خمس سنن أجراها اللّه له في الاسلام:

الاولى: حرّم زوجات الآباء على الابناء فأنزل اللّه عز و جل:

{وَلَا تَنْكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُمْ مِنَ النِّسَاءِ} [النساء: 22].

الثانية: وجد كنزا فاخرج منه الخمس و تصدق به فأنزل اللّه عزّ و جل:

{وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ } [الأنفال: 41].

الثالثة: لمّا حفر زمزم جعلها لسقاية الحاجّ فأنزل اللّه عزّ و جل:

{أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ} [التوبة: 19]... .

الرابعة: سنّ في القتل مائة من الابل فأجرى اللّه ذلك في الاسلام.

الخامسة: انّه لم يكن للطواف عدد عند قريش، فسنّ فيهم عبد المطّلب، سبعة أشواط فأجرى اللّه ذلك في الاسلام.

وكان لا يستقسم بالأزلام، و لا يعبد الاصنام و لا يأكل ما ذبح على النصب و يقول: أنا على دين أبي ابراهيم (عليه السّلام) .

وفي سنة (6174) خرج أبو طالب (رضي اللّه عنه) الى الشام للتجارة و كان عمر النبي (صلّى اللّه عليه و آله) اثنتي عشرة سنة و شهرين و عشرة أيام.

و في رواية أنّه:

«لمّا بلغ رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) أراد أبو طالب أن يخرج الى الشام في عير قريش، فجاء رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) و تشبّث بالزمام و قال: يا عمّ على من تخلفني لا على أمّ و لا على أب، فرقّ له أبو طالب و رحمه و أخرجه معه و كانوا اذا ساروا تسير الى رأس رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) غمامة تظلّله من الشمس، فمرّوا في طريقهم برجل يقال له بحيرى‏ .

فلمّا رأى الغمامة تسير معهم نزل من صومعته و اتّخذ لقريش طعاما و بعث إليهم يسألهم أن يأتوه و قد كانوا نزلوا تحت شجرة فبعث إليهم، يدعوهم الى طعامه، فقالوا له: يا بحيرى و اللّه ما كنّا نعهد هذا منك، قال: قد أحببت أن تأتوني.

فأتوه و خلّفوا رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) في الرحل، فنظر بحيرى الى الغمامة قائمة، فقال لهم: هل بقي منكم أحد لم يأتني؟ فقالوا: ما بقي منّا الّا غلام حدث خلّفناه من الرحل، فقال: لا ينبغي أن يتخلّف عن طعامي احد منكم فبعثوا الى رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) فلمّا أقبل أقبلت الغمامة فلمّا نظر إليه بحيرى قال: من هذا الغلام؟ قالوا: ابن هذا و أشاروا الى أبي طالب فقال له بحيرى: هذا ابنك؟ قال أبو طالب: هذا ابن أخي، قال: ما فعل أبوه؟ قال: توفّى و هو حمل، فقال بحيرى لأبي طالب: ردّ هذا الغلام الى بلاده فانّه إن علمت به اليهود ما أعلم منه قتلوه، فانّ لهذا شأنا من الشأن هذا نبيّ هذه الامة، هذا نبيّ السيف» .

يقول المؤلف: وقع الخلاف على انّه، هل ذهب أبو طالب مع النبي (صلّى اللّه عليه و آله) الى الشام؟ أو رجع به الى مكة بسبب كلام الراهب؟ أو انّ ابا طالب ذهب وحده الى الشام دون النبي (صلّى اللّه عليه و آله)؟ لكل وجه قائل و اللّه العالم.

 

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3567
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5055
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3449
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3258
التاريخ: 8 / 12 / 2015 3601
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2284
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1875
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2011
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2116
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1497
التاريخ: 25 / 11 / 2015 1457
التاريخ: 14 / تشرين الثاني / 2014 1479
التاريخ: 16 / 12 / 2015 1699

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .