جميع الاقسام
القرآن الكريم وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه الإسلامي وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد من الاقسام   
العقائد الاسلامية
عدد المواضيع في القسم ( 1881) موضوعاً
التوحيد
العدل
النبوة
الامامة
المعاد
فرق و أديان
شبهات و ردود
السيرة النبوية

التاريخ: 2 / نيسان / 2015 م 234
التاريخ: 7 / شباط / 2015 م 223
التاريخ: 12 / 5 / 2016 126
التاريخ: 7 / 4 / 2016 143
مقالات عقائدية

التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 292
التاريخ: 6 / آيار / 2015 م 376
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 269
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 324
مصطلح يراد به كل ما يؤمن به الانسان لا سيما الاشياء الغيبية التي لا يدركها بالحس والمشاهدة كالخالق ويوم الحساب والجنة والنار، وبعبارة اخرى ان يجد الانسان المفكر طريقاً صحيحاً ليفسر هذا الكون العظيم بما يحمل من غموض واسرار وعوالم كثيرة جداً، فالمفكر لا يهدأ له بال حتى يتعرف على الاساسيات في هذا الكون، فمن الذي اوجده ومن الذي صنعه بهذا الصنع المحكم، وكلما تقدم بنا الزمن وتطور العلم اثبتت الاكتشافات عظم هذا الكون فما نحن الا ذرة نسبح في كون شاسع جداً، فاذا بحث فانه سيجد امامه عدة من الديانات التي تدعي صحتها وارتباطها في السماء، فيتوجه الى الديانة الصحيحة التي تثبت نفسها بالدليل والحجة، لان الشك في المعتقد وعدم حصول الايمان الكامل به لا يسمى اعتقاداً فلو رجعنا الى اللغة لوجدنا ان تعريف العقيدة من العقد والابرام ، كقولك عقدت الحبل ، فيجب ان تحصل القناعة بالعقل ومن ثم يعقد القلب على ذلك الشيء ويؤمن به، فقد ورد في القران الكريم بان الظن غير مقبول به، قال تعالى: (إِنَّ الظَّنَّ لاَ يُغنِي مِنَ الحَقِّ شَيئاً )، ولا يخفى ان مصطلح العقيدة بشكل مطلق غير دقيق ان يتخصص باتجاه ما، فاليوم هنالك العقيدة الدينية والعقيدة السياسية والعقيدة الفلسفية وغيرها.

مقام الهي وشرف عظيم لا يناله اي انسان سوى الذين اختارهم الله عز وجل لهداية البشرية ولان يكونوا خلفاء عنه في الارض، وهي ثابتة في كل الديانات السماوية، وقد تختلف شدة وضعفاً من حيث الكمال وعدمه، وهو راجع الى التحريفات التي وقعت في تاريخ الديانات بسبب اهل الكفر والعناد والتضليل، الا ان ذلك لا يمس مقام النبي الواقعي فهو عندنا ليس كما عند الناس، لأنه خليفة عن رب السماوات والاض، قال تعالى: (يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ) ، وبذلك يجب على المؤمن ان يعتقد، ولا يحق له بعد ثبوت الدليل ان يقول بان النبي شخص غير مرسل من الله عز وجل اذ كل واحد منهم كانت له معاجز حيرت عقلاء اقوامهم وغيرهم، قال تعالى: (وَجَاءَ السَّحَرَةُ فِرْعَوْنَ قَالُوا إِنَّ لَنَا لَأَجْرًا إِنْ كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ * قَالَ نَعَمْ وَإِنَّكُمْ لَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ * قَالُوا يَا مُوسَى إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ نَحْنُ الْمُلْقِينَ * قَالَ أَلْقُوا فَلَمَّا أَلْقَوْا سَحَرُوا أَعْيُنَ النَّاسِ وَاسْتَرْهَبُوهُمْ وَجَاءُوا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ * وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ * فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ * فَغُلِبُوا هُنَالِكَ وَانْقَلَبُوا صَاغِرِينَ * وَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ ).


هو مصطلح ديني وعقائدي خالص، ويشتهر بين الناس جميعاً، ويراد منه بشكل عام وحدانية خالق الكون، فلا وجود لخالق آخر او رازق او قادر او عالم بنحو مطلق ومستقل غيره تعالى، الا ان التوحيد عند المسلمين وبالتحديد عند الشيعة الامامية يراد به اثبات كل ما يليق بالذات الالهية كالعلم والقدرة والحياة والرزق ونفي كل ما لا يليق بها اي سلب كل صفة لا تليق بالذات الالهية كالجسم فانه من صفات المخلوقات، والعجر والجهل والظلم وكل صفة تسبب نقصاً في الذات، بعبارة أخرى اثبات الكمال المطلق له سبحانه دون ان يشاركه أحد في ذلك من عباده، ويتوضح مفهوم التوحيد من خلال العرض القرآني لعقيدة الاسلام كما في قوله تعالى: (قُلْ مَنْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ قُلِ اللَّهُ قُلْ أَفَاتَّخَذْتُمْ مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ لَا يَمْلِكُونَ لِأَنْفُسِهِمْ نَفْعًا وَلَا ضَرًّا قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الْأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَمْ هَلْ تَسْتَوِي الظُّلُمَاتُ وَالنُّورُ أَمْ جَعَلُوا لِلَّهِ شُرَكَاءَ خَلَقُوا كَخَلْقِهِ فَتَشَابَهَ الْخَلْقُ عَلَيْهِمْ قُلِ اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ) وفي هذه الآية يوضح القران الكريم بان التوحيد هو نفي الشريك عنه فهو الواحد القهار، والتراث الامامي مشحون بتأصيل عقيدة التوحيد بهذه المعاني ، جاء في نهج البلاغة عن أمير المؤمنين(عليه السلام): (أَوَّلُ الدِّينِ مَعْرِفَتُه وكَمَالُ مَعْرِفَتِه التَّصْدِيقُ بِه ، وكَمَالُ التَّصْدِيقِ بِه تَوْحِيدُه ، وكَمَالُ تَوْحِيدِه الإِخْلَاصُ لَه ، وكَمَالُ الإِخْلَاصِ لَه نَفْيُ الصِّفَاتِ عَنْه ، لِشَهَادَةِ كُلِّ صِفَةٍ أَنَّهَا غَيْرُ الْمَوْصُوفِ ، وشَهَادَةِ كُلِّ مَوْصُوفٍ أَنَّه غَيْرُ الصِّفَةِ ، فَمَنْ وَصَفَ اللَّه سُبْحَانَه فَقَدْ قَرَنَه ، ومَنْ قَرَنَه فَقَدْ ثَنَّاه ومَنْ ثَنَّاه فَقَدْ جَزَّأَه ، ومَنْ جَزَّأَه فَقَدْ جَهِلَه..)

مقام الهي وليس مقاماً بشرياً، اي من صنع البشر، هي كالنبوة في هذه الحقيقة ولا تختلف عنها، الا ان هنالك فوارق دقيقة، وفق هذا المفهوم لا يحق للبشر ان ينتخبوا ويعينوا لهم اماماً للمقام الديني، وهذا المصطلح يعرف عند المسلمين وهم فيه على طوائف تختصر بطائفتين: طائفة عموم المسلمين التي تقول بالإمامة بانها فرع من فروع الديني والناس تختار الامام الذي يقودها، وطائفة تقول نقيض ذلك فترى الحق واضح وصريح من خلال ادلة الاسلام وهي تختلف اشد الاختلاف في مفهوم الامامة عن بقية الطوائف الاخرى، فالشيعة الامامية يعتقدون بان الامامة منصب الهي مستدلين بقوله تعالى: (وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لَا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ) وبهذا الدليل تثبت ان الامامة مقام الهي وليس من شأن البشر تحديدها، وفي السنة الشريفة احاديث متواترة ومستفيضة في هذا الشأن، فقد روى المسلمون جميعاً احاديث تؤكد على حصر الامامة بأشخاص محددين ، وقد عين النبي الاكرم(صلى الله عليه واله) خليفته قد قبل فاخرج احمد في مسنده عن البراء بن عازب قال كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر فنزلنا بغدير خم فنودي فينا الصلاة جامعة وكسح لرسول الله صلى الله عليه وسلم تحت شجرتين فصلى الظهر وأخذ بيد علي رضى الله تعالى عنه فقال ألستم تعلمون اني أولى بالمؤمنين من أنفسهم قالوا بلى قال ألستم تعلمون انى أولى بكل مؤمن من نفسه قالوا بلى قال فأخذ بيد علي فقال من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه قال فلقيه عمر بعد ذلك فقال له هنيئا يا ابن أبي طالب أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة


مصطلح اسلامي مفاده ان الله تعالى لا يظلم أحداً، فهو من كتب على نفسه ذلك وليس استحقاق البشر ان يعاملهم كذلك، ولم تختلف الفرق الدينية بهذه النظرة الاولية وهذا المعنى فهو صريح القران والآيات الكريمة، ( فلا يظن بمسلم ان ينسب لله عز وجل ظلم العباد، ولو وسوست له نفسه بذلك لأمرين:
1ـ تأكيد الكتاب المجيد والسنة الشريفة على تنزيه الله سبحانه عن الظلم في آيات كثيرة واحاديث مستفيضة.
2ـ ما ارتكز في العقول وجبلت عليه النفوس من كمال الله عز وجل المطلق وحكمته واستغنائه عن الظلم وكونه منزهاً عنه وعن كل رذيلة).
وانما وقع الخلاف بين المسلمين بمسألتين خطرتين، يصل النقاش حولها الى الوقوع في مسألة العدل الالهي ، حتى تكون من اعقد المسائل الاسلامية، والنقاش حول هذين المسألتين أمر مشكل وعويص، الاولى مسالة التحسين والتقبيح العقليين والثانية الجبر والاختيار، والتي من خلالهما يقع القائل بهما بنحو الالتزام بنفي العدالة الالهية، وقد صرح الكتاب المجيد بان الله تعالى لا يظلم الانسان ابداً، كما في قوله تعالى: (إِنَّ اللَّهَ لَا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ وَإِنْ تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفْهَا وَيُؤْتِ مِنْ لَدُنْهُ أَجْرًا عَظِيمًا * فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلَاءِ شَهِيدًا).

مصطلح عقائدي، تجده واضحاً في المؤلفات الكلامية التي تختص بدراسة العقائد الاسلامية، ويعني الاعتقاد باليوم الاخر المسمى بيوم الحساب ويوم القيامة، كما نص بذلك القران الحكيم، وتفصيلاً هو الاعتقاد بان هنالك حياة أخرى يعيشها الانسان هي امتداد لحياة الانسان المطلقة، وليست اياماً خاصة يموت الانسان وينتهي كل شيء، وتعدّت الآيات في ذكر المعاد ويوم القيامة الالف اية، ما يعني ان هذه العقيدة في غاية الاهمية لما لها الاثر الواضح في حياة الانسان، وجاء ذكر المعاد بعناوين مختلفة كلها تشير بوضوح الى حقيقته منها: قوله تعالى: (لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ) ،وهنالك آيات كثيرة اعطت ليوم القيامة اسماء أخرى كيوم القيامة ويوم البعث ويوم النشور ويوم الحساب ، وكل هذه الاشياء جزء من الاعتقاد وليس كل الاعتقاد فالمعاد اسم يشمل كل هذه الاسماء وكذلك الجنة والنار ايضاً، فالإيمان بالآخرة ضرورة لا يُترك الاعتقاد بها مجملاً، فهي الحقيقة التي تبعث في النفوس الخوف من الله تعالى، والتي تعتبر عاملاً مهماً من عوامل التربية الاصلاحية التي تقوي الجانب السلوكي والانضباطي لدى الانسان المؤمن.
سؤال وجواب

التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 819
التاريخ: 8 / 12 / 2015 807
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 817
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 896
التاريخ: 8 / 12 / 2015 887
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 521
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 445
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 537
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 478
هل تعلم

التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 346
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 646
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 377
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 349

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .