جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 29 / كانون الثاني / 2015 743
التاريخ: 12 / 4 / 2016 827
التاريخ: 14 / 10 / 2015 843
التاريخ: 21 / 6 / 2017 419
مقالات عقائدية

التاريخ: 7 / تشرين الاول / 2014 م 1466
التاريخ: 17 / 12 / 2015 1347
التاريخ: 17 / 12 / 2015 1193
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 1089
القتال يبدأ  
  
512   09:16 صباحاً   التاريخ: 23 / 5 / 2017
المؤلف : الشيخ جعفر السبحاني
الكتاب أو المصدر : سيد المرسلين
الجزء والصفحة : ج‏2،ص154-157.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 1 / 6 / 2017 423
التاريخ: 11 / كانون الاول / 2014 م 854
التاريخ: 5 / 11 / 2015 885
التاريخ: 11 / كانون الاول / 2014 م 827

بدأ القتال بما فعله أبو عامر الفاسق الذي كان قد هرب من المدينة مباعدا لرسول الله (صلى الله عليه واله) ، وكان من الأوس، وقد فرّ معه خمسة عشر رجلا من الأوس بسبب معارضته للاسلام.

وقد تصوّر أبو عامر هذا أن الأوس إذا رأوا يوم احد تركوا نصرة رسول الله (صلى الله عليه واله)، فلما التقى العسكران يومئذ نادى أبو عامر : يا معشر الأوس، أنا أبو عامر.

قالوا : فلا أنعم الله بك عينا يا فاسق. فلما سمع ردّ الأوس تركهم، واعتزل الحرب بعد قليل.

ثم إن هناك مواقف وتضحيات عظيمة قام بها رجال معدودون في معركة احد معروفة بين المؤرخين، أبرزها، وأجدرها بالاجلال تضحيات علي (عليه السلام) ومواقفه الكبرى في ذلك اليوم فهو صاحب اللواء والراية في هذه الموقعة الكبرى.

قال الشيخ المفيد في الارشاد : تلت بدرا غزاة احد وكانت راية رسول الله (صلى الله عليه واله) بيد أمير المؤمنين (عليه السلام) فيها ومما يدل على ذلك ما رواه يحيى بن عمارة قال : حدثني الحسن بن موسى بن رباح مولى الانصار قال حدثني أبو البختري القرشي، قال : كانت راية قريش ولواؤها جميعا بيد قصى ثم لم تزل الراية في يد ولد عبد المطلب يحملها منهم من حضر الحرب حتى بعث الله رسوله (صلى الله عليه واله) فصارت راية قريش وغيرها الى النبيّ (صلى الله عليه واله)، فأقرها في بني هاشم فأعطاها رسول الله (صلى الله عليه واله) إلى علي بن أبي طالب (عليه السلام) في غزاة ودان وهي أول غزاة حمل فيها راية في الاسلام مع النبيّ ثم لم تزل معه في المشاهد ببدر وهي البطشة الكبرى في يوم احد وكان اللواء يومئذ في بني عبد الدار فأعطاه رسول الله (صلى الله عليه واله) مصعب بن عمير فاستشهد ووقع اللواء من يده فتشوفته القبائل فأخذه رسول الله (صلى الله عليه واله) فدفعه إلى علي بن أبي طالب (عليه السلام) فجمع له يومئذ الراية واللواء.

وقد ورد عن ابن عباس ما يؤيد ذلك فقد روى أنه قال : لعلي أربع خصال ليس لأحد من العرب غيره ( هو ) أول عربي وعجمي صلّى مع النبيّ (صلى الله عليه واله) وهو الذي كان لواؤه معه في كل زخف....

كما عن قتادة : ان علي بن ابي طالب كان صاحب لواء رسول الله يوم بدر وفي كل مشهد.

ثم إنه كانت راية قريش مع طلحة بن أبي طلحة العبدري ( وكان يدعى كبش الكتيبة ) فبرز ونادى : يا محمّد تزعمون أنكم تجهزونا بأسيافكم الى النار، ونجهزكم بأسيافنا الى الجنّة، فمن شاء أن يلحق بجنته فليبرز إليّ فبرز إليه علي (عليه السلام) وهو يقول :

يا طلح إن كنتم كما تقول

لكم خيول ولنا نصول

فاثبت لننظر ايّنا المقتول

وأيّنا أولى بما تقول

فقد أتاك الأسد المسئول

بصارم ليس به الفلول

ينصره القاهر والرسول

ثم تصاولا بعض الوقت قتل بعده طلحة بضربة علي (عليه السلام) القاضية.

فأخذ الراية اخوان آخران لطلحة فخرجا لقتال علي (عليه السلام) على التناوب فقتلا جميعا على يديه (عليه السلام).

هذا ويستفاد من كلام لعلي (عليه السلام) قاله في أيام الشورى التي انعقدت بعد موت الخليفة الثاني.

فقد قال الامام (عليه السلام) في مجلس ضم كبار الصحابة في تلك المناسبة : نشدتكم بالله هل فيكم أحد قتل من بني عبد الدار تسعة مبارزة كلّهم يأخذ اللواء، ثم جاء صوأب الحبشي مولاهم وهو يقول لا أقتل بسادتي إلاّ محمدا، قد ازبد شدقاه، واحمرّت عيناه، فاتّقيتموه، وحدتم عنه، وخرجت إليه، فلما أقبل كأنه قبة مبنيّة فاختلفت أنا وهو ضربتين، فقطعته بنصفين وبقيت عجزه وفخذاه قائمة على الأرض ينظر إليه المسلمون ويضحكون منه.

قالوا : اللهم لا.

أجل ان قريشا كانت قد ادخرت لحمل الراية تسعة رجال من شجعان بني الدار وقد قتلوا جميعا على يد الامام علي (عليه السلام) على التوالي فبرز غلامهم وقتل هو أيضا.

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2500
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3158
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3294
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3257
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2623
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1310
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1404
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 1347
التاريخ: 25 / 11 / 2015 1384

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .