English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11672) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 17 / 2 / 2019 189
التاريخ: 20 / 3 / 2016 1241
التاريخ: 18 / آيار / 2015 م 1504
التاريخ: 18 / 4 / 2019 101
مقالات عقائدية

التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 1905
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 2188
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1949
التاريخ: 17 / 12 / 2015 1866
كيف يعرف المسلم  
  
1818   02:33 صباحاً   التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م
المؤلف : محمد جواد مغنية
الكتاب أو المصدر : تفسير الكاشف
الجزء والصفحة : ج6 ، ص205.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 3 / 12 / 2015 1867
التاريخ: 7 / تشرين الاول / 2014 م 1926
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 1902
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 1963

قال تعالى : {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا} [الأحزاب : 21].

المراد بالأسوة الحسنة هنا الاقتداء برسول اللَّه ( صلى الله عليه واله ) . و { يَرْجُوا اللَّهً والْيَوْمَ الآخِرَ } أي يأمل ثواب اللَّه ونعيم الآخرة . و { ذَكَرَ اللَّهً كَثِيراً } كناية عن إقامة الفرائض الخمس . والخطاب في « لكم » للذين انصرفوا عن رسول اللَّه (صلى الله عليه واله ) في وقعة الأحزاب ، والقصد منه التوبيخ والتقريع لأنهم تركوا الرسول (صلى الله عليه واله ) في ساعة العسرة ، وهم يتظاهرون بالإسلام ، فيصلَّون مع المسلمين ، ويدّعون الايمان باللَّه واليوم الآخر ، وفي معنى هذه الآية قوله تعالى : {مَا كَانَ لِأَهْلِ الْمَدِينَةِ وَمَنْ حَوْلَهُمْ مِنَ الْأَعْرَابِ أَنْ يَتَخَلَّفُوا عَنْ رَسُولِ اللَّهِ وَلَا يَرْغَبُوا بِأَنْفُسِهِمْ عَنْ نَفْسِهِ } [التوبة: 120].

وتومئ الآية إلى أن المسلم الحق هو الذي يقتدي بنبيه ولا يعصي له أمرا .

وتسأل : لقد اتفق الفقهاء على ان من قال : لا إله إلا اللَّه محمد رسول اللَّه ، يعامل معاملة المسلم ، سواء أطاع أم عصى ؟

الجواب : أجل ، انه يعامل معاملة المسلم في الحياة الدنيا من حيث الزواج والإرث وما إليهما ، ولكن معاملته في هذه الحياة كمسلم شيء ، واعتباره مسلما عند اللَّه وفي يوم الحساب شيء آخر . وبكلمة أوضح ، ان المسلم على قسمين :

مسلم عند الناس لا عند اللَّه ، وهو الذي يقول : لا إله إلا اللَّه محمد رسول اللَّه ، ويعصي اللَّه والرسول ، وهذا يعامل معاملة المسلم في الدنيا فقط ، ومسلم يقول :

لا إله إلا اللَّه محمد رسول اللَّه ، ويطيع اللَّه والرسول ، وهذا يعامل معاملة المسلم في الدنيا والآخرة . قال الإمام علي (عليه السلام) : الفقر والغنى بعد العرض على اللَّه .

سؤال وجواب

التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 5479
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4494
التاريخ: 27 / 11 / 2015 4050
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4947
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 4217
شبهات وردود

التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 2843
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2797
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2921
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2705
هل تعلم

التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 3798
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 2586
التاريخ: 22 / 7 / 2016 3219
التاريخ: 14 / تشرين الثاني / 2014 2390

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .