جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 30 / كانون الثاني / 2015 766
التاريخ: 11 / كانون الاول / 2014 م 907
التاريخ: 2 / 5 / 2016 676
التاريخ: 14 / 4 / 2016 762
قدم الخالق العظيم و صفاته  
  
618   10:24 صباحاً   التاريخ: 31 / 7 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي
الكتاب أو المصدر : حياة الإمام الرضا (عليه السلام)
الجزء والصفحة : ج‏1،ص282-284.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 30 / 7 / 2016 642
التاريخ: 30 / 7 / 2016 748
التاريخ: 30 / 7 / 2016 605
التاريخ: 30 / 7 / 2016 702

من البحوث المهمة التي أدلى بها الامام (عليه السّلام) هي قدم الخالق العظيم و صفاته قال (عليه السّلام) لبعض اصحابه: اعلم علمك اللّه الخير ان اللّه تبارك و تعالى قديم و القدم صفته التي دلت العاقل على أنه لا شي‏ء قبله و لا شي‏ء معه في ديموميته فقد بان لنا باقرار العامة معجزة الصفة انه لا شي‏ء قبل اللّه و لا شي‏ء مع اللّه في بقائه و بطل قول من زعم أنه كان قبله أو كان معه شي‏ء و ذلك انه لو كان معه شي‏ء في بقائه لم يجز أن يكون خالقا له لأنه لم يزل معه فكيف يكون خالقا لمن لم يزل معه و لو كان قبله شي‏ء كان الأول ذلك الشي‏ء لا هذا و كان الأول أولى بأن يكون خالقا للأول ؛ ثم وصف نفسه تبارك و تعالى باسماء دعا الخلق اذ خلقهم و تعبدهم و ابتلاهم الى أن يدعوه بها فسمى نفسه سميعا بصيرا قادرا قائما ناطقا ظاهرا باطنا لطيفا خبيرا قويا عزيزا حكيما عليما و ما أشبه هذه الأسماء فلما رأى ذلك من اسمائه القالون المكذبون و قد سمعونا نحدث عن اللّه انه لا شي‏ء مثله و لا شي‏ء من الخلق في حاله قالوا: أخبرونا اذا زعمتم انه لا مثل للّه و لا شبه له كيف شاركتموه في اسمائه الحسنى فتسميتم بجميعها فان في ذلك دليلا على أنكم مثله في حالاته كلها أو في بعضها دون بعض إذ جمعتم الاسماء الطيبة؟

قيل لهم: ان اللّه تبارك و تعالى الزم العباد اسماء من اسمائه على اختلاف المعاني و ذلك كما يجمع الاسم الواحد معنيين مختلفين و الدليل على ذلك قول الناس الجائز عندهم الشائع و هو الذي خاطب اللّه به الخلق فكلمهم بما يعقلون ليكون عليهم حجة في تضييع ما ضيعوا فقد يقال للرجل: كلب و حمار و ثور و سكرة و علقمة و أسد كل ذلك على خلافه و حالاته لم تقع الأسامي على معانيها التي كانت بنيت عليها لأن الانسان ليس بأسد و لا كلب فافهم ذلك رحمك اللّه ، و انما سمي اللّه تعالى بالعلم‏ بغير علم حادث علم به الأشياء استعان به على حفظ ما يستقبل من أمره و الروية فيما يخلق من خلقه و يفسد ما مضى مما افنى من خلقه مما لو لم يحضره و يغيبه كان جاهلا ضعيفا كما انا لو رأينا علماء الخلق انما سموا بالعلم لعلم حادث‏ اذ كانوا فيه جهلة و ربما فارقهم العلم بالأشياء فعادوا الى الجهل و انما سمي اللّه عالما لأنه لا يجهل شيئا فقد جمع الخالق و المخلوق اسم العالم و اختلف المعنى على ما رأيت ، و سمي ربنا سميعا لا بخرق فيه يسمع الصوت و لا يبصر به كما ان خرقنا الذي به نسمع لا نقوى به على البصر و لكنه اخبر انه لا يخفى عليه شي‏ء من الأصوات ليس على حد ما سمينا نحن فقد جمعنا الاسم بالسمع و اختلف المعنى و هكذا البصر لا بخرق منه أبصر كما انا نبصر بخرق منا لا ننتفع به في غيره و هكذا البصر لا بخرق منه أبصر كما انا نبصر بخرق منا لا ننتفع به في غيره و لكن اللّه بصير لا يحتمل‏ شخصا منظورا إليه فقد جمعنا الاسم و اختلف المعنى و هو قائم ليس على معنى انتصاب و قيام على ساق في كبد كما قامت الاشياء و لكن قائم‏ يخبر أنه حافظ كقول الرجل: القائم بأمرنا فلان و اللّه هو القائم على كل نفس بما كسبت و القائم أيضا كلام الناس: الباقي و القائم أيضا يخبر عن الكفاية كقولك للرجل قم بأمر بني فلان أي اكفهم و القائم منا قائم على ساق فقد جمعنا الاسم و لم يجمعنا المعنى و أما اللطيف فليس على قلة و قصافة و صغر و لكن ذلك على النفاذ في الأشياء و الامتناع من أن يدرك كقولك للرجل: لطف عني هذا الامر و لطف فلان في مذهبه و قوله: يخبرك أنه غمض فيه العقل و فات الطلب و عاد متعمّقا متلطفا لا يدركه الوهم فكذلك لطف اللّه تبارك و تعالى عن أن يدرك بحد أو يحد بوصف و اللطافة منا الصغر و القلة فقد جمعنا الاسم و اختلف المعنى ، و أما الخبير فالذي لا يعزب عنه شي‏ء و لا يفوته ليس للتجربة و لا للاعتبار بالأشياء فعند التجربة و الاعتبار علمان و لو لا هما ما علم لأن من كان كذلك كان جاهلا و اللّه لم يزل خبيرا بما يخلق الخبير من الناس المستخبر عن جهل المتعلم فقد جمعنا الاسم و اختلف المعنى و أما الظاهر فليس من أجل أنه علا الأشياء بركوب فوقها و قعود عليها و تسنم لذراها و لكن ذلك لقهره و لغلبته الأشياء و قدرته عليها كقول الرجل: ظهرت على أعدائي و اظهرني اللّه على خصمي يخبر عن الفلج و الغلبة فهكذا ظهور على الاشياء و وجه آخر انه الظاهر لمن أراده و لا يخفى عليه شي‏ء و انه مدبر لكل ما برأ فأي ظاهر أظهر و أوضح من اللّه تبارك و تعالى لأنك لا تعدم صنعته حيثما توجهت و فيك من آثاره ما يغنيك و الظاهر منا البارز بنفسه و المعلوم بحده فقد جمعنا الاسم و لم يجمعنا المعنى ، و أما الباطن فليس على معنى الاستبطان للأشياء بأن يغور فيها و لكن ذلك منه على استبطانه للأشياء علما و حفظا و تدبيرا كقول القائل: ابطنته يعني خبرته و علمت مكتوم سره و الباطن منا الغائب في الشي‏ء المستتر و قد جمعنا الاسم و اختلف المعنى و اما القاهر فليس على معنى علاج و نصب و احتيال و مدارة و مكر كما يقهر العباد بعضهم بعضا و المقهور منهم يعود قاهرا و القاهر يعود مقهورا و لكن ذلك من اللّه تبارك و تعالى على أن جميع ما خلق ملبس به الذل لفاعله و قلة الامتناع لما اراد به لم يخرج منه طرفة عين أن يقول له: {كُنْ فَيَكُونُ} [البقرة: 117] و القاهر منا على ما ذكرت و وصفت فقد جمعنا الاسم و اختلف المعنى و هكذا جميع الاسماء و إن كنا لم نستجمعها كلها فقد يكتفي الاعتبار بما القينا إليك و اللّه عونك و عوننا في ارشادنا و توفيقنا .. .

و حفلت هذه الرسالة بالاستدلال على قدم الخالق العظيم المبدع و المكون‏ للأشياء على اختلاف انواعها كما حفلت بذكر بعض اسماء اللّه تعالى و انها و إن اطلقت على الانسان إلّا ان المعنى مختلف فأطلاقها على اللّه غير اطلاقها على الانسان المفتقر الى اللّه تعالى في جميع شؤونه و احواله و من الجدير بالذكر ان هذه الرسالة وصفها الكليني بانها مرسلة و ليست بمسندة.

سؤال وجواب

التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 2743
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 3332
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3005
التاريخ: 22 / 3 / 2016 2781
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3267
شبهات وردود

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2012
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1732
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1835
التاريخ: 11 / 12 / 2015 1875
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1484
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1385
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1475
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1390

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .