جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله قواعد اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7142) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 18 / 4 / 2017 173
التاريخ: 2 / آب / 2015 م 551
التاريخ: 7 / شباط / 2015 م 670
التاريخ: 28 / 3 / 2016 366
مقالات عقائدية

التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 743
التاريخ: 1 / تشرين الاول / 2014 م 686
التاريخ: 3 / 4 / 2016 559
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 620
البرامج الحية لسلامة المسافر وانواع المياه  
  
302   10:50 صباحاً   التاريخ: 30 / 7 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي
الكتاب أو المصدر : حياة الإمام الرضا (عليه السلام)
الجزء والصفحة : ج‏1،ص228-229.

قال الامام الرضا (عليه السّلام) : و اعلم يا أمير المؤمنين أن المسافر ينبغي له أن يتحرز من الحر إذا سافر و هو ممتلئ من الطعام و لا خالي الجوف و ليكن على حد الاعتدال و ليتناول من الأغذية الباردة مثل الغريض‏ و الهلام و الخل و الزيت و ماء الحصرم و نحو ذلك من الأطعمة الباردة.

و اعلم يا أمير المؤمنين أن السير الشديد في الحر الشديد ضار بالأبدان المنهوكة اذا كانت خالية من الطعام و هو نافع بالابدان الخصبة و أما صلاح المياه للمسافر و دفع الأذى عنه فهو أن لا يشرب من ماء كل منزل يرده إلّا بعد أن يمزجه بماء المنزل الذي قبله أو بشراب واحد غير مختلف يشوبه بالمياه على اختلافها و الواجب أن يتزود المسافر من تربة وطنه التي ربي عليها و كل ما ورد الى منزل طرح في انائه الذي يشرب منه الماء شيئا من الطين الذي تزوده من بلده و يشوب الماء بالطين في الآنية بالتحريك و يؤخر قبل شربه حتى يصفو صفاء جيدا و خير الماء شربا لمن هو مقيم أو مسافر ما كان ينبوعه من الجهة الشرقية من الخفيف الأبيض و أفضل المياه ما كان مخرجها من مشرق الشمس الصيفي و اصحها و افضلها ما كان بهذا الوصف الذي نبع منه و كان مجراه في جبال الطين و ذلك لأنها تكون في الشتاء باردة و في الصيف ملينة للبطن نافعة لاصحاب الحرارات ، و ما الماء المالح و المياه الثقيلة فانها تيبس البطن و مياه الثلوج و الجليد ردية لسائر الاجساد و هي كثيرة الضرر جدا ، و أما مياه السحب فانها خفيفة عذبة صافية نافعة للأجسام اذا لم يطل خزنها و حبسها في الأرض.

و أما مياه الجب فانها عذبة نافعة إن دام جريها و لم يدم حبسها في الأرض و اما البطايح و السباخ فانها حارة غليظة في الصيف لركودها و دوام طلوع الشمس عليها و قد يتولد من دوام شربها المرة الصفراوية و تعظم به اطلحتهم ....

و وضع الامام (عليه السّلام) البرامج الحية لسلامة المسافر و وقايته من الأمراض فقد اوصى بعدم السفر اذا كان الشخص ممتلئ البطن فان ذلك لا يساعده على جهد السفر و عنائه كما ينبغي أن لا يكون خالي الجوف فانه لا يقوى على السفر و نهى الامام عن السفر في الحر الشديد فان ذلك يعرض المسافر للخطر.

كما عرض الامام (عليه السّلام) الى المياه فذكر انواعها و ما ينبغي أن يشرب‏ منها و ما ينبغي أن لا يشرب لأنه مما يضر بالصحة العامة لقد كان وصف الامام للمياه وصفا دقيقا لم يسبق أن عرض لها بهذه الكيفية غيره.

 

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1831
التاريخ: 8 / 12 / 2015 2108
التاريخ: 27 / 11 / 2015 1421
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2420
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1439
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1081
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 1146
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1282
التاريخ: 23 / تشرين الثاني / 2014 1233
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 911
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 885
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 767
التاريخ: 5 / 4 / 20ص448.16 701

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .