جميع الاقسام
القرآن الكريم وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه الإسلامي وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد من الاقسام   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11258) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 9 / 5 / 2016 129
التاريخ: 29 / كانون الثاني / 2015 178
التاريخ: 2 / 8 / 2016 79
التاريخ: 21 / 8 / 2016 73
مقالات عقائدية

التاريخ: 17 / 12 / 2015 203
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 351
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 270
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 259
ذكاء الحيوانات‏ دليل عظمة الله  
  
327   01:45 صباحاً   التاريخ: 27 / 11 / 2015
المؤلف : الشيخ ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : نفحات القرآن
الجزء والصفحة : ج2 ، ص 343- 345.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 26 / 11 / 2015 361
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 379
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 356
التاريخ: 14 / تشرين الثاني / 2014 318

لعلَّ اختيار هذا العنوان بعد الذي قيل في البحث  السابق [عدم امتلاكها للعقل جزءٌ من الدليل على‏ تآلفها ، علاوة على‏ هذا أنَّ اللَّه تعالى‏ خَلَقها بشكلٍ تأتلفُ فيه بسرعةٍ وتبقى‏ على‏ هذا الحال إلى‏ الأبد] يبدو عجباً ومتناقضاً ، والحال أنّه ليس كذلك ، مع أنّ الحيوانات تبدو بلا عقلٍ أو قليلة العقل ، ونحنُ نشبّهُ البُلداء بالبهائم ، إلّا أنّها تبدي ذكاءً ووعياً في بعض المسائل بحيث تبعث على‏ الدهشة.

فقد شاهدَ اغلبُنا قطيعَ الأغنامِ عندما يعود من الصحراء ، فهنالك عدد من الغنم والماعز تعود إلى‏ عائلةٍ ما وبمجرد اقترابها من القريةِ يسلك كلٌّ منها فروع وازقةَ القرية ويتجه نحو بيت صاحبهِ بدونِ أيِّ اختلاف.

أنَّ النعجةَ لا تسمح أبداً لغير وليدها أن يرتضع من ثديها ، وعندما تُطلقُ الصغار في ظلمةِ الليل وتدخلُ في القطيع يذهبُ كلٌ منها إلى‏ امه ، فتعرفه وتستعد لإرضاعه ، وهذه المعرفة تحصل عن طريق «الشَّم» فقط ، وهذا يعني أنَّ عددَ روائح الأغنام تضاهي عددها ، وكلُّ نعجةٍ تشخصُ رائحةَ صغيرها من بين هذه الروائح!

يقول‏ «غرسي موريسن» في كتاب‏ «سرُّ خلق الإنسان» : (إنَّ اغلبَ الحيوانات تُشخصُ طريقها في الليالي المظلمة ، وتسير بيُسر ، وإذا كانت لا تبصر في الظلمة الحالكة فهي تعرفه من تفاوت الهواء المحيط بالطريق ، ويؤثر النورُ الضعيف جدّاً للأشعة ما فوق الحمراء الذي‏ يشع من سطح الطريق على‏ عيونها).

إنَّ طراز بناء البيت ، وتربية الصغار ، وكيفية مقاومة العدو ، وحتى‏ معالجة نفسها أثناء المرض من الامور العجيبة في الحيوانات ، وشرحُ كلٍّ منها يحتاج إلى‏ بحثٍ مفصَّلٍ.

ذكر أحدُ علماء البيئة ويُدعى‏ «البروفسور هانر منرو» في كتابه في خصوص استعداد بعض الحيوانات لمعالجةِ أمراضها قائلًا :

«اجريت بعض الكشوفات الطبية على‏ علاجاتها ، فمثلًا هناك نوعٌ من الطيور التي تأكل الأسماك ، تتضرر أرجلها أثناء الطيران الجماعي أو الهبوط على‏ الأرض ، بسبب طولها ، فوجدت أنّها على‏ اطلاعٍ تامٍ بالتجبير وعلاج الكسور ، فتذهب إلى‏ ساحل البحر والمناطق الموحلة التي يمتزج طينها مع النورة الخاصة بالتجبير ، وتغمسُ أرجلها بالنورة الرطبة ، ثم تجلس تحت أشعة الشمس كي تَجفَّ النورة ، وتبقى‏ تراقب أرجلها بهذا الحال حتى‏ يلتحم مكانُ الكسرِ تماماً ...

ومن الصدفة أنَّ النّورة التي يستخدمها الأطباء في المستشفيات من نفس هذا النوع الذي يستخدمه هذا الطائر الذي يأكل السمك لعلاج نفسهِ ، لأنَّه لزجٌ ومتماسكٌ جدّاً» «1».

يعتقد العلماء أنَّ معظمَ الحيواناتِ لديها لغةٌ خاصة بها ، وتتفاهم فيما بينها عن طريقها ، فالنمل يتحدث فيما بينه من خلال اللمس ، أو من خلال اصطدام لوامسها ، وتتبادل الرسائل ، وبعضُها تخابُر أثناء حلول الخطر من خلال ضرب ارجلها على‏ باب الخليّة فترسل برقيات بهذه الطريقة إلى بعضها الآخر.

إنَّ اغلبَ الاحياء علاوة على‏ امتلاكها للغةٍ خاصةٍ فهي تملك لغةً عامةً تستطيع من خلالها فهم لغة بعضها البعض الآخر ، فهذه اللغة التي يصدرها الغراب أثناء حصول الخطر حيث يحذِّرُ بقيةَ الحيوانات بصوتٍ خاصٍ كي تبتعد سريعاً عن منطقة الخطر ، ويعتبر الغراب في الواقع بمنزلة جاسوس من جواسيس الغابة!

لقد توصلَ علماء البيئة في دراساتِهم إلى‏ هذه النتيجة وهي أنّ الحشرات تلي الإنسان‏

في امتلاك جهاز اتصالاتٍ متكاملٍ ، لا سيما التكلم وجهاز اتصالات النحل ، فهو أكثرها عجباً وندرةً «2».

القى‏ عالمُ احياءٍ سويدي محاضرةً تثير الاهتمام في جامعة «لاند» حول لغة النحل وكانت نتيجة هذا التحقيق والتجربة التي أجراها عالم الأحياء هذا بمساعدة الأجهزة وعن طريق المقايسة ، أنّها لغة يمكن فهمُ معناها «3».

إنَّ عجائب عالم الحيوانات أكثرُ من أن يُؤدى‏ حقُها في كتابٍ واحدٍ أو عشر كتب.

والأفضل أن نكتفي بهذا المقدار ونغلق الملف ونقول بكل خضوعٍ وخشوعٍ أمام الحضرة الإلهيّة المقدّسة : «سُبحانَكَ اللَّهُمَّ وبحَمدِّكَ لا تُحصىَ عَجائِبُ خِلْقَتِكَ وإِنَّكَ على‏ كُلِّ شَي‏ءٍ قَديرٌ».

______________________
(1) أفضل طرق معرفة اللَّه ، ص 197.
(2) مجلة الصيد والطبيعة ، العدد 72.
(3) تربية النحل ، ص 60.

سؤال وجواب

التاريخ: 18 / أيلول / 2014 م 883
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 532
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 470
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 706
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 491
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 398
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 410
التاريخ: 13 / 12 / 2015 378
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 488
هل تعلم

التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 366
التاريخ: 2 / حزيران / 2015 م 306
التاريخ: 5 / 4 / 2016 271
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 322

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .