English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11727) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 7 / 4 / 2016 1982
التاريخ: 11 / كانون الاول / 2014 م 2576
التاريخ: 19 / آيار / 2015 م 1752
التاريخ: 23 / 2 / 2019 511
مقالات عقائدية

التاريخ: 22 / 12 / 2015 2801
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 2816
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 2614
التاريخ: 30 / 11 / 2015 2685
المراد من توبة الله على النّبي (صلى الله عليه وآله وسلم)  
  
5326   11:50 صباحاً   التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م
المؤلف : ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : تفسير الامثل
الجزء والصفحة : ج5 , 388


أقرأ أيضاً
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 5435
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5499
التاريخ: 13 / 12 / 2015 5301
التاريخ: 23 / تشرين الثاني / 2014 5558

 أن الله سبحانه قد تاب على النّبي(صلى الله عليه وآله وسلم) والمهاجرين والأنصار، وقَبِل توبتهم. ولا شك أنّ النّبي معصوم من الذنوب، ولم يرتكب معصية ليتوب فيقبل الله توبته، وإِن كان بعض مفسّري العامّة قد اعتبروا التعبير في هذه الآية { لَّقَد تَّابَ اللهُ عَلَى النَّبِىِّ وَالْمُهَجِرِينَ وَالأَنصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِى سَاعَةِ الْعُسْرَةِ مِن بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيق مِّنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ إِنَّهُ بِهِمْ رَؤوفٌ رَّحِيمٌ [التوبة : 117] ،  دليلا على صدور السهو والمعصية من النّبي (صلى الله عليه وآله وسلم) في أحداث تبوك.

إِلاّ أنّ التدقيق في نفس هذه الآية وسائر آيات القرآن سيرشدنا إِلى عدم صحة هذا التّفسير، لأن:

أوّلا: إِن معنى توبة الله سبحانه رجوعه بالرحمة والرعاية على عباده، ولا يوجد في هذا المعنى أثر للزلل أو المعصية، كما قال في سورة النساء بعد ذكر قسم من الأحكام: (يريد الله ليبين لكم ويهديكم سنن الذين من قبلكم ويتوب عليكم والله عليم حكيم). ففي هذه الآية والتي قبلها لم يرد حديث عن الزلل والمعصية، بل الكلام ـ عن تبيين الأحكام والإِرشاد إِلى سنن الماضين القيمة المفيدة، وهذا بنفسه يوضح أن التوبة هنا بمعنى شمول رحمة الله سبحانه لعباده.

ثانياً: لقد ورد في كتب اللغة أن أحد معاني التوبة هو ما ذكرناه، ففي كتاب (القاموس) المعروف ورد في أن هذا هو أحد معاني التوبة ما لفظة: رجع عليه بفضله وقبوله:

ثالثاً: إِنّ الآية تحصر الانحراف عن طريق الحق والتخلف عنه بجماعة من المؤمنين، مع أنّها تصرح بأنّ الرحمة الإِلهية تعم الجميع، وهو بنفسه يبيّن أنّ توبة الله هنا ليست بمعنى قبول عذر العباد، بل هي الرحمة الإِلهية الخاصّة التي أدركت النّبي(صلى الله عليه وآله وسلم) وكل المؤمنين بدون استثناء في اللحظات الحساسة، وثبّتت أقدامهم في أمر الجهاد.

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 12252
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 10802
التاريخ: 8 / 12 / 2015 14288
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 10843
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 11570
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5477
التاريخ: 13 / 12 / 2015 5873
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5499
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5802

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .