جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله قواعد اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11549) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 2 / نيسان / 2015 م 516
التاريخ: 9 / 5 / 2016 394
التاريخ: 17 / 3 / 2016 805
التاريخ: 4 / آذار / 2015 م 489
مقالات عقائدية

التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 718
التاريخ: 22 / 12 / 2015 687
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 850
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 654
أصل وجود المبدأ من الفطرة  
  
764   01:31 صباحاً   التاريخ: 6 / آيار / 2015 م
المؤلف : جواد علي كسار
الكتاب أو المصدر : فهم القران دراسة على ضوء المدرسة السلوكية
الجزء والصفحة : ص679-683.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 669
التاريخ: 3 / 12 / 2015 654
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 701
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 700

يتضح هذا الأمر بعد الانتباه إلى مقدّمة واحدة تفيد أنّ من الامور الفطرية التي جبل عليها بنو الإنسان جميعا، حتّى أنّك لن تجد إنسانا واحدا يخالفها من جميع العائلة البشرية، كما لا يمكن أن يغيّرها أو يلحق بها الخلل أيّ من العادات والتقاليد والأعراف والأخلاق والسنن وغير ذلك، هي فطرة حبّ الكمال. فلو أنّك طفت في جميع الأدوار الحياتية التي مرّت بها البشرية، واستنطقت كلّ فرد من الأفراد، وكلّ طائفة من الطوائف، وكلّ امّة من الامم لرأيت هذا العشق وهذه المحبة معجونين في خميرته، وأنّ قلبه متّجه صوب الكمال أبدا.

بل إنّ حبّ الكمال هو الدافع الذي يكمن وراء كلّ الحركات والسكنات والفعّاليات التي تصدر عن كلّ واحد من أفراد النوع الإنساني، وهو الباعث للجهود المضنية الشاقّة التي يبذلها كلّ إنسان في مجال عمله، وذلك على الرغم من‏ الاختلافات القصوى بين الناس في تحديد الكمال وبما ذا يكمن، وبم يتمثّل الحبيب وأين يكمن المعشوق وهكذا. فكلّ إنسان وجد معشوقه في شي‏ء، ظانا أنّ ما توهّمه هو منتهى كماله وكعبة آماله، ويسعى نحوه ببذل الغالي والنفيس. أهل الدنيا وزخارفها يحسبون الكمال في الثروة، ويجدون فيها معشوقهم، فيبذلون الغالي والنفيس في سبيل تحصيلها. وهكذا يتّجه كلّ إنسان في أيّ اختصاص كان، ومهما كان نوع عمله والشيء الذي يحبّه، يتجه إلى ذلك الشي‏ء لحسبانه أنّه هو الكمال.

هكذا الحال بالنسبة لأهل العلوم والصنائع إذ يبذل كلّ واحد جهده ويتفانى في سبيل ما ظنّ أنّه كماله ومعشوقه، مع اختلاف هذه الكمالات المتوهّمة بحسب اختلاف سعتهم الفكرية. وأهل الآخرة والذكر والفكر يرون الكمال والمعشوق في غير ذلك.

بشكل عام، كلّ هؤلاء متّجهون صوب الكمال، حتّى إذا ما تصوّروه في موجود أو أمر وهمي تعلقوا به وعشقوه. لكن ينبغي أن يتضح أنّه على رغم ما مرّ، فإنّ حبّ هؤلاء وعشقهم ليس في الحقيقة لهذا الذي أحبّوه وظنّوا بأنّه معشوقهم، وإنّ ما توهّموه محبوبهم وكمالهم لا يمثّل في الحقيقة معشوقهم وكعبة آمالهم. آية ذلك ودليله، أنّ كلّ واحد من هؤلاء لو عاد إلى فطرته، لوجد أنّ قلبه في الوقت الذي يبدي الحبّ لشي‏ء ما ويظهر العلقة به، فهو لا يلبث وأن يتحوّل إلى غيره وينصرف عنه سريعا إذا وجد أنّ الثاني أكمل منه وأسمى مرتبة. وعند ما يبلغ هذا الكامل ويحوز عليه، ثمّ يعثر على ما هو أكمل منه يترك الثاني ويتجه إلى الأكمل منه، بل تشتعل نيران عشقه ويضطرم أوار اشتياقه ويزداد حتّى لا يستقر قلبه على مرتبة من المراتب ولا يلقي برحاله في أيّ حدّ من الحدود ولا يقنع به.

فلو كنت مثلا محبّا لجمال القدود ونضارة الوجوه، وعثرت على ضالّتك عند من تراه كذلك وتوجّه قلبك نحوه، ثمّ لاح لك وجه أجمل، فستتّجه بالضرورة إلى الأجمل، أو تطلب الاثنين معا على الأقلّ. ثمّ لا تستقر نيران الاشتياق ولا ينطفئ أوارها، ولسان حالك وفطرتك : أريدها جميعا، بل أنت تريد الاستحواذ على الجمال كلّه. وإنّ هذا الذوق والشوق يستعر حتّى بالاحتمال والتخيّل، فلو احتملت جميلا أجمل من كلّ ما تراه بعينيك وما هو موجود بين يديك، لصبا قلبك إليه، فتحلّق إلى بلد الحبيب، ولسان حالك يقول : أنا بين الجمع وقلبي في مكان آخر.

بل أنت تعشق حتّى ما تصافحه آمالك، فلو سمعت أوصاف الجنّة وما فيها من الوجوه الساحرة، لنادت فطرتك : يا حبذا هذه الجنة، ويا ليت هذه الوجوه من نصيبي، حتّى لو لم تكن تؤمن بالجنة لا سامح اللّه.

كذلك من يرى الكمال في النفوذ والسلطان واتساع الملك واتجه اشتياقه نحو ذلك، فتراه لو استحوذ على بلد فكّر بالاستحواذ على الثاني، ولو سيطر على الثاني وأصبح تحت نفوذه وسلطته لتطلع إلى ما هو أكثر. فهو كلّما استولى على بلد، مال للاستيلاء على بلدان اخرى، بل تضطرم نار تطلّعاته وتزداد، بحيث إذا ما بسط هيمنته على الكرة الأرضية وصارت جميعها بحوزته، ثمّ احتمل إمكان بسط سلطته على الكواكب الاخرى، لتطلع قلبه إلى تلك الكواكب وتمنى لو كان بالإمكان أن يطير إلى تلك العوالم كي يخضعها لسلطانه.

قس على ذلك أصحاب الصناعات ورجال العلم. أساسا هذا حال أفراد الجنس البشري برمته، مهما تكن مهنتهم وحرفهم، فأيّ ما إنسان بلغ مرتبة ما، فإنّ شوقه يحمله إلى ما هو أكمل منها وأرقى، ومن ثمّ فإنّ هذا الشوق والتطلع لا يستقر ولا ينطفئ، بل هو في أوار واشتعال وتزايد.

إذا، فهذا هو نور الفطرة الذي هدانا إلى أنّ قلوب العائلة البشرية كافة، بدءا من سكان أقاصي بلاد إفريقيا حتّى سكان بلدان العالم المتقدّم، ومن الطبيعيين الماديين حتّى أهل الملل والنحل، تتّجه قلوبهم بالفطرة صوب كمال لا نقص فيه وهم بأجمعهم عاشقون جمالا وكمالا لا يعتوره عيب، ومتطلّعون إلى علم لا جهل فيه، وقدرة وسلطان لا يلابسهما عجز ولا فتور، وحياة لا موت فيها، ومن ثمّ فإنّ الكمال المطلق هو معشوق الجميع.

إنّ الموجودات بأكملها والعائلة الإنسانية برمتها، لينادون بلسان فصيح وقلب واحد : إننا نعشق الكمال المطلق، نحن نحبّ الجمال والجلال المطلقين، نحن نريد القدرة المطلقة، ونصبو إلى العلم المطلق. والسؤال : هل ثمّ في جميع سلسلة الموجودات في عالم التصوّر والخيال، وفي التجويزات العقلية والاعتبارية؛ هل ثمّ موجود ينطوي على الكمال المطلق والجمال المطلق، غير الذات المقدّسة، مبدأ العالم جلّت عظمته؟ وهل ثمّ جميل على الإطلاق لا يشوبه نقص إلّا ذلك المحبوب المطلق‏ (1)؟

فيا أيها الهائمون في وادي الحيرة، الضائعون في صحارى الضلالة، لا بل، أيّتها الفراشات الهائمة حول نور جمال الجميل المطلق، ويا عشّاق المحبوب الأزلي المنزّه من العيب، عودوا قليلا إلى كتاب الفطرة، وتصفّحوا كتاب ذاتكم، فسترون وقد خطّ فيها بقلم قدرة الفطرة الإلهية : {وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ} [الأنعام: 79] ؛ فهل أنّ‏ {فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا} [الروم: 30] هي فطرة التوجّه إلى‏ المحبوب المطلق؟ وهل الفطرة التي لا تتبدّل‏ {لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ} [الروم: 30]هي فطرة المعرفة؟

إلى متى وأنت توجّه هذا الحبّ الفطري الذي وهبك اللّه إياه، صوب الخيالات الباطلة؟ وإلى متى وأنت تنفق هذه الوديعة الإلهية نحو هذا وذاك؟ إذا كان محبوبك هو هذا الجمال الناقص وضروب الكمالات المحدودة، فلما ذا لا يقرّ لك قرار وأنت تصل إليها، ولما ذا لا يهدأ أوار اشتياقك، بل يزيد ذلك في اتقاد شوقك واشتداده؟

تيقّظ من نوم الغفلة واستبشر فرحا بأنّ لك محبوبا لا يزول، ومعشوقا لا نقص فيه، ومطلوبا من دون عيب، وإنّ لك مقصودا نور طلعته { اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ} [النور: 35]،  وأنّ لك محبوبا سعة إحاطته، هي : «لو دلّيتم بحبل إلى الأرضين السفلى لهبطتم على اللّه» (2).

إذن، يستوجب عشقك الفعلي الحقيقي معشوقا فعليا حقيقيا، ولا يمكن أن يكون هذا المعشوق شيئا وهميّا خياليا؛ مردّ ذلك أنّ كلّ موهوم ناقص، والفطرة تتّجه صوب الكامل. فإذا، لا يكون العاشق الحقيقي والعشق الفعلي الحقيقي من دون معشوق، وما ثمّ غير الذات الكاملة معشوق تتّجه إليه الفطرة. هكذا يكون لازم عشق الكامل المطلق، وجود الكامل المطلق.

وبذلك اتضح أنّ أحكام الفطرة ولوازمها أوضح من جميع البديهيات : {أَفِي اللَّهِ شَكٌّ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ} [إبراهيم: 10]  .

___________________________________

(1)- لقد ساق الإمام هذا الدليل الفطري على أصل وجود المبدأ في الرسالة التي بعث بها إلى غورباتشوف، يدعوه فيها إلى الإيمان والخروج من ربقة الإلحاد.

(2)- علم اليقين في اصول الدين 1 : 54.

 

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1990
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2042
التاريخ: 8 / 12 / 2015 2068
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1659
التاريخ: 8 / 12 / 2015 1815
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1132
التاريخ: 19 / تموز / 2015 م 1349
التاريخ: 13 / 12 / 2015 974
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1180
هل تعلم

التاريخ: 25 / 11 / 2015 832
التاريخ: 5 / 4 / 2016 812
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 872
التاريخ: 13 / تشرين الثاني / 2014 824

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .