المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

الرجال و الحديث
عدد المواضيع في هذا القسم 5084 موضوعاً
علم الحديث
علم الرجال

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



السيد محمد ابن السيد مهدي القزويني  
  
282   12:35 صباحاً   التاريخ: 8 / 2 / 2018
المؤلف : السيد محسن الأمين
الكتاب أو المصدر : أعيان الشيعة
الجزء والصفحة : ج 10 - ص71
القسم : الرجال و الحديث / أصحاب النبي (صلى الله عليه وآله) /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 25 / 12 / 2016 370
التاريخ: 24 / 12 / 2015 480
التاريخ: 12 / 11 / 2017 365
التاريخ: 24 / 12 / 2015 521

السيد محمد ابن السيد مهدي القزويني ابن السيد حسن ابن السيد احمد ولد في محلة الطاق من محال الحلة السيفية أيام سكن أبيه فيها سنة 1262 وتوفي في 5 المحرم سنة 1335 فجر الخميس بالحلة وحمل إلى النجف فدفن فيه.
العالم الصدر الوجيه الأديب، نشأ في الحلة وتعلم بها القرآن الكريم والكتابة وقرأ العربية على فضلائها ثم خرج إلى النجف حين راهق مع أخويه الميرزا جعفر والميرزا صالح عدة مرات للتحصيل فقرأ أول امره عند الشيخ على حيدر والشيخ محمد والشيخ حسن الكاظميين في المنطق والبيان وشطر من الأصول ثم عاد إلى الحلة وجعل يدرس فيها بما نخرج به في النجف ثم هاجر ثانيا إلى النجف مع أخويه المذكورين فقرأ ما شاء وعاد إلى الحلة إلى أن كانت سنة 1293 فهاجر مع والده إلى النجف فقرأ على والده وعلى الملا محمد الإيرواني والميرزا لطف الله المازندراني وقرأ جملة من العلوم كالهثية والحساب وغيرهما واجازه أبوه واستاذه الإيرواني وحج بيت الله الحرام سنة 1294 وزار المدينة المنورة ولما رجع من الحج عقد له والده في النجف مجلسا عاما للتهاني الشعرية حضرته علماء العراق وشعراؤه وأدباؤه وقصدته الشعراء وفي مقدمتهم السيد حيدر الحلي فانشد قصيدته التي أولها:
نفحات السرور أحيت حبيبا * فجنينا من النسيب نصيبا

ولما كانت سنة 1298 توفي أخوه السيد ميرزا جعفر وبعده بسنتين توفي والده وبعدهم بأربع سنين توفي أخوه السيد ميرزا صالح فاستقل المترجم بمقام أبيه وأخويه في النجف إلى سنة 1313 فطلب أهل الحلة ان يهاجر إليهم فأجابهم فاستقبلوه إلى سبعة فراسخ وكان يوم دخوله إلى الحلة يوما مشهودا فجلس مجلسا عاما وقصدته العشراء منهم السيد عبد المطلب ابن أخي السيد حيدر ومدحه بقصيدة أولها:
رآك امام العصر خير بني العصر * صلاحا وعلما فاستنابك للامر

وله شعر كثير وهو يجيد في البيت والبيتين ودون ذلك في المطولات وأغلب نظمه دو بيتات ومقطعات تشتمل على نكت وملح كثيرة وله محاضرات ونوادر مأثورة.

وكان لطيف الحديث ممتع المجالسة ومجلسه في الحلة مجلس القضاء والمخاصمات ويقيم الجماعة في مسجدها ودرس فيها في الفقه والأصول عدة سنين. رأيته في النجف وعليه الأبهة والجلالة وملامح الشرف والسيادة وكان لا يولد له ثم ولد له على الكبر.

مؤلفاته:

له من المصنفات:

1- منظومة في المواريث مطبوعة تناهز الأربعمائة بيت .

2- رسالة في التجويد قرضها الشيخ قاسم ابن الشيخ محمد الملا الحلي فقال:
ذي بغية للمستفيد اتى بها * في علم تجويد الكتاب

محمد صلوا عليه إذا قرأتم آيها * وإذا اقتربتم من معانيها اسجدوا

3- طروس الإنشاء جمع فيه مراجعاته ومطارحاته مع العلماء والأدباء والأكابر نظما ونثرا .

4- مناسك الحاج.

آثاره:

واما آثاره فمنها تشييد قبور علماء الحلة المتقدمين كالمحقق وآل طاوس وابن إدريس والشيخ ورام وغيرهم ومنها المقام المنسوب إلى المهدي ع والمقام المنسوب إلى القاسم بن الإمام الكاظم ع بين الحلة والديوانية .




علم من علوم الحديث يختص بنص الحديث أو الرواية ، ويقابله علم الرجال و يبحث فيه عن سند الحديث ومتنه ، وكيفية تحمله ، وآداب نقله ومن البحوث الأساسية التي يعالجها علم الدراية : مسائل الجرح والتعديل ، والقدح والمدح ؛ إذ يتناول هذا الباب تعريف ألفاظ التعديل وألفاظ القدح ، ويطرح بحوثاً فنيّة مهمّة في بيان تعارض الجارح والمعدِّل ، ومن المباحث الأُخرى التي يهتمّ بها هذا العلم : البحث حول أنحاء تحمّل الحديث وبيان طرقه السبعة التي هي : السماع ، والقراءة ، والإجازة ، والمناولة ، والكتابة ، والإعلام ، والوجادة . كما يبحث علم الدراية أيضاً في آداب كتابة الحديث وآداب نقله .، هذه عمدة المباحث التي تطرح غالباً في كتب الدراية ، لكن لا يخفى أنّ كلاّ من هذه الكتب يتضمّن - بحسب إيجازه وتفصيله - تنبيهات وفوائد أُخرى ؛ كالبحث حول الجوامع الحديثية عند المسلمين ، وما شابه ذلك، ونظراً إلى أهمّية علم الدراية ودوره في تمحيص الحديث والتمييز بين مقبوله ومردوده ، وتوقّف علم الفقه والاجتهاد عليه ، اضطلع الكثير من علماء الشيعة بمهمّة تدوين كتب ورسائل عديدة حول هذا العلم ، وخلّفوا وراءهم نتاجات قيّمة في هذا المضمار .





مصطلح حديثي يطلق على احد أقسام الحديث (الذي يرويه جماعة كثيرة يستحيل عادة اتفاقهم على الكذب) ، ينقسم الخبر المتواتر إلى قسمين : لفظي ومعنوي:
1 - المتواتر اللفظي : هو الذي يرويه جميع الرواة ، وفي كل طبقاتهم بنفس صيغته اللفظية الصادرة من قائله ، ومثاله : الحديث الشريف عن النبي ( ص ) : ( من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار ) .
قال الشهيد الثاني في ( الدراية 15 ) : ( نعم ، حديث ( من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار ) يمكن ادعاء تواتره ، فقد نقله الجم الغفير ، قيل : أربعون ، وقيل : نيف وستون صحابيا ، ولم يزل العدد في ازدياد ) .



الاختلاط في اللغة : ضمّ الشيء إلى الشيء ، وقد يمكن التمييز بعد ذلك كما في الحيوانات أو لا يمكن كما في بعض المائعات فيكون مزجا ، وخالط القوم مخالطة : أي داخلهم و يراد به كمصطلح حديثي : التساهل في رواية الحديث ، فلا يحفظ الراوي الحديث مضبوطا ، ولا ينقله مثلما سمعه ، كما أنه ( لا يبالي عمن يروي ، وممن يأخذ ، ويجمع بين الغث والسمين والعاطل والثمين ويعتبر هذا الاصطلاح من الفاظ التضعيف والتجريح فاذا ورد كلام من اهل الرجال بحق شخص واطلقوا عليه مختلط او يختلط اثناء تقييمه فانه يراد به ضعف الراوي وجرحه وعدم الاعتماد على ما ينقله من روايات اذ وقع في اسناد الروايات، قال المازندراني: (وأما قولهم : مختلط ، ومخلط ، فقال بعض أجلاء العصر : إنّه أيضا ظاهر في القدح لظهوره في فساد العقيدة ، وفيه نظر بل الظاهر أنّ المراد بأمثال هذين اللفظين من لا يبالي عمّن يروي وممن يأخذ ، يجمع بين الغثّ والسمين ، والعاطل والثمين)




قسمُ الشؤون الدينيّة ينظّم محاضرةً عزائيّة استذكاراً لشهادة الزهراء (عليها السلام)
متعلّمو مجموعة مدارس العميد التعليميّة يلتحقون بمقاعدهم إيذاناً ببدء عامٍ دراسيّ جديد
المباشرةُ بالمراحل الأولى لتطوير وتأهيل مدخل باب بغداد
نشرُ معالم الحزن الفاطميّ في العتبة العبّاسية المقدّسة