المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية
آخر المواضيع المضافة
{والذين يصلون ما امر الله به ان يوصل} الوفاء بعهد الله تمييز المشتركات وتعيين المبهمات في جملة من الأسماء والكنى والألقاب/ أبو سعيد. الخدمات الأخرى المشمولـة في حساب نشاط خدمات المجتمع والخدمات الاجتماعية الشخصية في ليبيا تجربة الجماهيرية الليبيـة في حساب نشاط خدمات المجتمع والخدمات الاجتماعية الشخصية (الخدمات العامة ـ عدا التعليم والصحة و الخدمات التعليمية والخدمات الصحية) حدائق المجمعات السكنية حدائق المستشفيات حدائق المصانع مجالات تطبيقات ريادة الأعمال لتطوير واقع المشروعات الصغيرة العقبات والتحديات النظامية والإجرائية التي تواجه المشروعات الصغيرة والمتوسطة العقبات والتحديات الفنية والتشغيلية والتسويقية التي تواجه المشروعات الصغيرة والمتوسطة تقدير السيليكا غير البلورية في نموذج التربة المعدنية حدائق المعاهد الدراسية تمييز المشتركات وتعيين المبهمات في جملة من الأسماء والكنى والألقاب/ أبو بصير. الحفازات المعدنية Mineral Catalysts

الرجال و الحديث والتراجم
عدد المواضيع في هذا القسم 6035 موضوعاً

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر

الأفعال التي تنصب مفعولين
23-12-2014
صيغ المبالغة
18-02-2015
اولاد الامام الحسين (عليه السلام)
3-04-2015
الجملة الإنشائية وأقسامها
26-03-2015
معاني صيغ الزيادة
17-02-2015
انواع التمور في العراق
27-5-2016


إسلام المقداد (رض).  
  
637   11:06 صباحاً   التاريخ: 2023-10-04
المؤلف : الشيخ محمّد جواد آل الفقيه.
الكتاب أو المصدر : المقداد ابن الأسود الكندي أول فارس في الإسلام.
الجزء والصفحة : ص 20 ـ 21.
القسم : الرجال و الحديث والتراجم / أصحاب النبي (صلى الله عليه وآله) /

الذي يظهر من مجمل النصوص أنّ المقداد كان من المبادرين الأُولْ لاعتناق الإِسلام، فقد ورد فيه: أنّه أسلم قديماً (1) وذكر ابن مسعود أنّ أول من أظهر إسلامه سبعة، وعدّ المقداد واحداً منها إلا أنّه كان يكتم إسلامه عن سيّده الأسود بن عبد يغوث خوفاً منه على دمه شأنه في ذلك شأن بقيّة المستضعفين من المسلمين الذين كانوا تحت قبضة قريش عامة، وحلفائهم وساداتهم خاصة، أمثال عمّار وأبيه وبلالٍ وغيرهم ممّن كانوا يتجرّعون غصص المحنة؛ فما الذي يمنع الأسود بن عبد يغوث من أن يُنزل أشد العقوبة بحليفه إن هو أحس منه أنّه قد صبأ إلى دين محمد؟ سيما وأنّ الأسود هذا كان أحد طواغيت قريش وجباريهم، وأحد المعاندين لمحمد (صلى الله عليه وآله) والمستهزئين به وبما جاء، إنّه ـ ولا شك ـ في هذا الحال لن يكون أقل عنفاً مع حليفه من مخزوم مع حلفائها؛ لأجل هذا كان المقداد يتحيّن الفرص لانفلاته من ربقة «الحلف» الذي أصبح فيما بعد ضرباً من العبوديّة المقيتة، ولوناً من ألوان التسخير المطلق للمحالَفْ يجرّده عن كل قيمة، ويُحرم معه من أبسط الحقوق.

وفي السنة الأولى للهجرة قُيّضت له الفرصة لأن يلتحق بركب النبي محمد (صلّى الله عليه وآله) وأن يكون واحداً من كبار صحابته المخلصين.

فقد عقد رسول الله (صلى الله عليه وآله) لعمّه حمزة لواءً أبيض في ثلاثين رجلاً من المهاجرين ليعرضوا عِير قريش، وكان هو وصاحب له، يقال له: عمرو بن غزوان لا زالا في صفوف المشركين، فخرجا معهم يتوصلان بذلك، فلمّا لقيهم المسلمون انحازا إليهم (2) فكانت بداية الجهاد الطويل.

 

 

____________________

(1) الإِصابة 3 / 454 وكذلك في أسد الغابة 3 / 410.

(2) الكامل 2 / 111 وقيل: التحقا بالمسلمين في شوال حين بعث النبي (صلى الله عليه وآله) سريةً بقيادة عبيدة بن الحارث. راجع نور اليقين / 108.




علم من علوم الحديث يختص بنص الحديث أو الرواية ، ويقابله علم الرجال و يبحث فيه عن سند الحديث ومتنه ، وكيفية تحمله ، وآداب نقله ومن البحوث الأساسية التي يعالجها علم الدراية : مسائل الجرح والتعديل ، والقدح والمدح ؛ إذ يتناول هذا الباب تعريف ألفاظ التعديل وألفاظ القدح ، ويطرح بحوثاً فنيّة مهمّة في بيان تعارض الجارح والمعدِّل ، ومن المباحث الأُخرى التي يهتمّ بها هذا العلم : البحث حول أنحاء تحمّل الحديث وبيان طرقه السبعة التي هي : السماع ، والقراءة ، والإجازة ، والمناولة ، والكتابة ، والإعلام ، والوجادة . كما يبحث علم الدراية أيضاً في آداب كتابة الحديث وآداب نقله .، هذه عمدة المباحث التي تطرح غالباً في كتب الدراية ، لكن لا يخفى أنّ كلاّ من هذه الكتب يتضمّن - بحسب إيجازه وتفصيله - تنبيهات وفوائد أُخرى ؛ كالبحث حول الجوامع الحديثية عند المسلمين ، وما شابه ذلك، ونظراً إلى أهمّية علم الدراية ودوره في تمحيص الحديث والتمييز بين مقبوله ومردوده ، وتوقّف علم الفقه والاجتهاد عليه ، اضطلع الكثير من علماء الشيعة بمهمّة تدوين كتب ورسائل عديدة حول هذا العلم ، وخلّفوا وراءهم نتاجات قيّمة في هذا المضمار .





مصطلح حديثي يطلق على احد أقسام الحديث (الذي يرويه جماعة كثيرة يستحيل عادة اتفاقهم على الكذب) ، ينقسم الخبر المتواتر إلى قسمين : لفظي ومعنوي:
1 - المتواتر اللفظي : هو الذي يرويه جميع الرواة ، وفي كل طبقاتهم بنفس صيغته اللفظية الصادرة من قائله ، ومثاله : الحديث الشريف عن النبي ( ص ) : ( من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار ) .
قال الشهيد الثاني في ( الدراية 15 ) : ( نعم ، حديث ( من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار ) يمكن ادعاء تواتره ، فقد نقله الجم الغفير ، قيل : أربعون ، وقيل : نيف وستون صحابيا ، ولم يزل العدد في ازدياد ) .



الاختلاط في اللغة : ضمّ الشيء إلى الشيء ، وقد يمكن التمييز بعد ذلك كما في الحيوانات أو لا يمكن كما في بعض المائعات فيكون مزجا ، وخالط القوم مخالطة : أي داخلهم و يراد به كمصطلح حديثي : التساهل في رواية الحديث ، فلا يحفظ الراوي الحديث مضبوطا ، ولا ينقله مثلما سمعه ، كما أنه ( لا يبالي عمن يروي ، وممن يأخذ ، ويجمع بين الغث والسمين والعاطل والثمين ويعتبر هذا الاصطلاح من الفاظ التضعيف والتجريح فاذا ورد كلام من اهل الرجال بحق شخص واطلقوا عليه مختلط او يختلط اثناء تقييمه فانه يراد به ضعف الراوي وجرحه وعدم الاعتماد على ما ينقله من روايات اذ وقع في اسناد الروايات، قال المازندراني: (وأما قولهم : مختلط ، ومخلط ، فقال بعض أجلاء العصر : إنّه أيضا ظاهر في القدح لظهوره في فساد العقيدة ، وفيه نظر بل الظاهر أنّ المراد بأمثال هذين اللفظين من لا يبالي عمّن يروي وممن يأخذ ، يجمع بين الغثّ والسمين ، والعاطل والثمين)