رمز الامان : 4930

الرئيسية

EN

اتصل بنا

صور

فيديو

اضاءات

الأخبار

وثائقيات

منشور

أقلام

مفتاح

ما السبيلُ لحياةٍ زوجيّةٍ سعيدةٍ؟
104   2022/01/11

سؤالٌ يشغَلُ اهتمامَ كُلِّ زوجةٍ يهمُّها أنْ تعيشَ معَ زوجِها حياةً مُستقِرّةً مِلؤها المحبّةُ والسّعادةُ بعيداً عن المنغّصاتِ والمشاكِل، إليكِ سيدتي خمسَ نصائحَ ذهبيةٍ تُساعِدُكِ في تحقيقِ هذا الهدف:

أولاً: لا تجعلي زوجَكِ يعتَقِدُ أنَّ أحداً استطاعَ أنْ يجذِبَ انتباهَكِ عَنهُ، فَلا تُشعِري زوجَكِ بالغَيرةِ.

ثانياً: تجنّبي الحديثَ في المواضيعِ التي تؤلمهُ أو تُضايِقُهُ. ذلكَ أضمَنُ الطرقِ لحياةٍ زوجيّةٍ هانئةٍ، وَهُوَ أنْ يتَّفِقَ الزوجانِ على أنْ لا يتكلّما في موضوعاتٍ تُثيرُ الألمَ حتى ولو كانتْ حقيقيةً؛ لأنَّ الكلامَ فيها مُحرِجٌ.

ثالثاً: إذا حاولَ زوجُكِ أنْ يُثيرَ موضوعاً يُضايِقُكِ فإمّا أنْ تقولي لَهُ: أنتَ إنسانٌ ظريفٌ دائماً، ولا أعتَقِدُ أنّكَ تقصِدُ ما تقولُ أو تُشغِلي نفسَكِ بأيِّ شيءٍ لتُشعريهِ بأنّكِ غيرُ منتبهةٍ لكلامِهِ.

رابعاً: حاولي دائماً أنْ تتشاوَرِي في الأشياءِ التي تقومينَ بِها، فمُعظَمُ الخِلافاتِ تأتي في عدمِ إشراكِ الزَّوجَةِ زوجَها في ما تفعَلُ، وتتصرّفُ بمُفرَدِها، وحينئذٍ يشعُرُ الزوجُ بالإهمالِ. المُهِمُّ أنْ تختاري اللحظةَ المناسِبَةَ لمثلِ هذا التشاوُرِ

خامساً: لا تفعلي ما يُضايِقُهُ أمامَ النّاسِ، ولا تجعليهِ يشعُرُ بالإهانَةِ أمامَ النّاسِ. ولكنْ حاولي أنْ تلفِتي نظرَهُ إلى الأمورِ التي تُزعِجُكِ عندَما تكونانِ بمُفرَدِكُما.