رمز الامان : 2483

الرئيسية

EN

اتصل بنا

صور

فيديو

اضاءات

الأخبار

وثائقيات

منشور

أقلام

مفتاح

ما هُوَ المقصودُ مِنَ التّغذيَةِ العاطِفيَّةِ للطّفلِ؟
611   2021/08/08

المقصودُ بالتّغذيَةِ العاطِفيَّةِ للطّفلِ، المَحَبّةُ وإظهارُها للطّفلِ، فهِيَ الغِذاءُ الروحيُّ الأوّلُ لشخصيَّتهِ، وإعطاءُ العاطِفَةِ للطّفلِ يَتِمُّ مِن خلالِ أُمورٍ:

الأمرُ الأوّلُ: التعبيرُ الكَلامِيّ:

والتعبيرُ الكلاميُّ أُسلوبٌ نَدَبتْ إليهِ الرواياتُ، كما كانَ ذلكَ مِن فعلِ الرّسولِ الأكرَمِ -صلّى اللهُ عليهِ وآلهِ-، حيثُ كانَ يقولُ عَنِ الحَسَنِ والحُسينِ عَليهِما السّلامُ: (اللّهُمَّ إنّي أُحِبُّهُما فأَحِبَّهُما وأَحِبَّ مَنْ يُحِبُّهُما)

ومِنْ كلامِ أميرِ المؤمنينَ يُخاطِبُ بهِ ولدَهُ الحسنَ بِكلماتٍ بليغَةٍ تعبَقُ بحنانِ الأُبوّةِ فيقولُ لهُ: (...وَوَجَدّتكَ بَعضِي، بَل وَجَدّتُكَ كُلّي، حَتّى كأنَّ شيئاً لَو أصابَكَ أصابَني).

الأمرُ الثاني - تقبيلُ الوَلَدِ:

مِنَ الأمورِ التي تَشحَنُ الوَلَدَ بالعاطِفَةِ هي التقبيلُ، ولتقبيلِ الوَلَدِ ثوابٌ كبيرٌ عندَ اللهِ تعالى؛ فَفِي الروايةِ عَنِ الإمامِ عليٍّ -عليهِ السّلامُ-: (أكثِرُوا مِن قُبلَةِ أولادِكُم؛ فإنَّ لكُم بِكُلِّ قُبلَةٍ دَرجةً في الجنَّةِ مَسيرَةَ خمُسمائةِ عامٍ).

الأمرُ الثالثُ - التّصابِي لَهُم:

فعَنِ النَّبيّ الأكرمِ -صلّى اللُه عليهِ وآلهِ وسَلَّم-: (مَن كانَ عندَهُ صَبِيٌّ فليَتَصَابَ لَهُ).

والمقصودُ مِنَ التَّصابي أنْ لا يتوَقَّعُ الوالِدُ مِن وَلَدِهِ سلوكَ الكِبارِ، بَل على العَكسِ، فعَلى الوالِدِ أنْ يتواصَلَ معَ الصَّبيّ بأُسلوبِهِ وبَحسبِ عُمرِهِ .