جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
السيرة النبوية

التاريخ: 9 / تشرين الاول / 2015 م 775
التاريخ: 19 / 3 / 2016 696
التاريخ: 719
التاريخ: 29 / 3 / 2016 657
مقالات عقائدية

التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1310
التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 1297
التاريخ: 1 / 12 / 2015 1121
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 1219

ما الآليات الدماغية التي تمكنك من تذكر الأحلام ؟


  

405       11:34 مساءاً       التاريخ: 4 / 8 / 2016              المصدر: real-sciences
ما الآليات الدماغية التي تمكنك من تذكر الأحلام ؟ من المعروف أن للأحلام صيتاَ سيئاً حين نتذكرها. في حقيقة الأمر، فإذا أنتهى حلمٌ ما قبل أن نستيقظ، فأننا لن نتذكره. تبقى العمليات المخيّة التي تمكننا من أنشاء ذكرياتٍ طويلة الأمد، خامدة بشكلٍ كبير بينما نكون نائمين، لهذا ننسى أغلب أحلامِنا فور أستيقاظِنا. على سبيل المثال، يتواجد أحد النواقل العصبية المسمى بالـ “نورأبينفرين” (Norepinephrine)، بمستوياتِ ظئيلةٍ جداً عندما نحلم، كما هو الحال بالنسبة للفعاليات الكهربائية في المناطق التي تعتبر أساسية للذاكرة طويلة الأمد، مثل قشرة الفص الجبهي (prefrontal cortex).
عندما يبدأ الدماغ بالأستيقاظ، يبدأ أيضاً بتفعيل جميع العمليات المطلوبة لخزن المعلومات على المدى الطويل. على هذا المنوال، إذا أستيقظنا فوراً من حلمٍ ما، ستكون لدينا فرصة أكبر لتذكر الحلم. أظهرت دراسةٌ أجريت في عام 2011 أن الذين يمتلكون مستوياتٍ أعلى من الفعاليات لموجات “ثيتا” الدماغية (Theta brain-waves) في الفص الجبهي لدماغهم بعد أستيقاظهم من نومٍ متقطع (حالة حركة العين السريعة – REM – Rapid Eye Movement)، يستطيعون تذكر أحلامِهم بشكلٍ أفضل.
تشير فعاليات الموجات “ثيتا” إلى حالة دماغية أبطأ وأكثر أستقراراً، بينما تكون الفعاليات على مستوى أعلى لهذه الموجات مرتبطة بذاكرة محسّنة، في حالة اليقظة.
يؤثر المحتوى العاطفي والأتساق المنطقي لحلمٍ ما على مقدار ما نتذكره من أحلامنا أيضاً. وجدت دراسةٌ أخرى أن الأحلام ذات التماسك المنطقي الأقل، تكون أصعب من ناحية التذكر من الأحلام التي نشعر بمضمونها بقوة ونجد فيها أنماطاً نظامية. إن الأحلام الأكثر ترجيحاً أن نحتفظ بها مثل الكوابيس، الأحلام الواقعية والأحلام العاطفية، تكون مصحوبة بأرتفاعٍ عالٍ جداً لنشاطية الدماغ والجسد وبذلك تكون ذات أحتماليةً أكبر أن تُيقِظنا.
توجد بعض التقنيات المحددة التي تستطيع أن تساعدنا على تذكر الأحلام. يتدخل كل شيءٍ يأخذ أنتباهنا  مباشرة فور الأستيقاظ، بتذكر الاحلام، لذا، تماماً مثلما تخلد للنوم، واظب على تذكير نفسك بأنك تريد تذكر أحلامك. أجعلها آخر أفكارك بينما تنجرف بعيداً إلى عالم الأحلام. أبقِ على دفترِ ملاحظاتٍ وقلم بجانب سريرك. عندما تستيقظ، لاتقم بالقفز والحركة الشديدة وتُلفت أنتباهك لأي شيء. حتى وإن لم تظن أنك قادرٌ على تذكر حلمٍ ما، قم بتخصيص بضع دقائق لترى إن كان هنالك من إحساسٍ معين أو صورةٍ ما، تستطيع وصفها. إذا قمت بأتَباعِ هذه الخطواتِ البسيطة، ستعود إليك أحلامك بكلِّ سهولة.
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1879
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1878
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1942
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1778
هل تعلم

التاريخ: 27 / 11 / 2015 1355
التاريخ: 14 / تشرين الثاني / 2014 1387
التاريخ: 2 / حزيران / 2015 م 1459
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 1352

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .