جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله قواعد اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
السيرة النبوية

التاريخ: 11 / نيسان / 2015 م 385
التاريخ: 19 / 8 / 2017 25
التاريخ: 16 / 8 / 2016 245
التاريخ: 19 / 10 / 2015 329
مقالات عقائدية

التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 567
التاريخ: 7 / تشرين الاول / 2014 م 627
التاريخ: 21 / 12 / 2015 551
التاريخ: 1 / 12 / 2015 535

هل يمكن علاج مرض باركنسون؟


  

233       08:58 صباحاً       التاريخ: 24 / 4 / 2016              المصدر: RT
مرت تقريبا 200 سنة على اكتشاف مرض باركسنون لأول مرة، ولم يتمكن أي مريض حتى الآن من التعافي منه، ما جعل الكثير يتساءلون: هل هناك آمل في القضاء على هذا المرض مستقبلا؟
يعتبر الطبيب البريطاني جيمس باركنسون أول من اكتشف هذا المرض، وكان ذلك عام 1817، ولهذا أطلق على المرض اسم مكتشفه.
ورغم مرور 200 سنة على اكتشاف المرض إلا أن أي شخص يعاني من هذا المرض لم يتمكن من الشفاء.
ويُصنف مرض باركنسون أو الشلل الرعاشي ضمن مجموعة الأمراض المزمنة التي تنجم عن تلف خلايا الدماغ المنتجة للدوبامين. إلا أنه ثبت وجوده في عائلات بعينها دون أخرى، ويعد من أكثر أمراض الأعصاب انتشارا بين المتقدمين في السن، إذ يفقد المصابون بهذا المرض السيطرة على عضلاتهم، ما يتسبب بإصابتهم بارتعاش اليدين، والرجفة، والجمود في ملامح الوجه، وبطء في الحركة قد يصل إلى حدّ الجمود.
وتبدأ أعراض هذا المرض بالظهور بين سن الـ45 و60 عاما، ويعود سبب الإصابة به إلى خلل في منطقة معينة في الدماغ تموت فيها الخلايا العصبية المسؤولة عن إنتاج الدوبامين، وهو عبارة عن ناقل كيميائي له وظائف متعددة في الدماغ، من بينها دوره المهم في التأثير على تحريك الجسم، علما أن أعراض الباركنسون تبدأ بالظهور وبشكل ملحوظ، عندما تصل نسبة الخلايا الميتة في الدماغ إلى 60 بالمئة تقريبا.
أما أهم الأعراض الحركية المرتبطة بالباركنسون والمشكلات التي تواجه المريض، فهي مشكلة التصلب، إذ يعاني المريض من توتر مستمر وتصلب في الأطراف والمفاصل. والرجفة هي من أهم أعراض الباركنسون وهي تظهر في اليدين والرجلين والرأس أو حتى في كامل الجسم، كما يظهر بطء في الحركة، إذ يصبح المريض بطيء الحركة وأحيانا غير قادر على المشي، فضلا عن صعوبة في الكلام وفي البلع مع فقدان تدريجي للذاكرة.
ويصاب 20% بالمرض عن طريق الوراثة في حين تحدث 80% من الحالات بسبب عوامل أخرى.
ورغم التقدم الكبير في علاج مرض الباركنسون، إلا أن هذه االعلاجات تخفف فقط من وطأة المرض ولا تؤدي إلى الشفاء، ويهدف العلاج إلى تخفيف أعراض المرض والمساعدة على تحسين أداء المريض. فوفقا لما نشرته جميعة الباركنسون الألمانية على موقعها على الانترنيت، فإن علاجه يتطلب معالجة دوائية وعلاجا طبيعيا وعلاجا لتأهيل النطق والبلع لدى المريض، فضلا عن ضرورة متابعة المرضى من قبل أخصائيين اجتماعيين ونفسيين.
ويصيب المرض أكثر من عشرة آلاف روسي سنويا، كما توصلت دراسات إلى أن أكثر من 10 ملايين شخص يعانون من هذا المرض في مختلف انحاء العالم ومن المتوقع ان يرتفع هذا العدد إلى 50 مليونا عام 2050.
سؤال وجواب

التاريخ: 8 / 12 / 2015 1658
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1678
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1348
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1696
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1628
شبهات وردود

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 906
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 914
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 899
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1274
هل تعلم

التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 645
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 717
التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 619
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 688

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .