جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله قواعد اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   

علماء: القطط أخطر مما نتصور


  

743       02:29 مساءً       التاريخ: 15 / 9 / 2017              المصدر: arabic.sputniknews
أجرى علماء دراسات حول القطط، وأولوا اهتماما خاصا إلى التوكسوبلازما، أو ما يسمى "الطفيل الزومبي" المتواجد في أجسام القطط. واتضح أنه يمكن أن يسبب أمراضا خطيرة للإنسان ومن بينها سرطان الدماغ.
هذا الطفيلي يعيش في أمعاء القطط. وقد أجرى العلماء بالفعل الكثير من البحوث عليه، وتم التعرف على الوظائف التي يقوم بها. واتضح أن الفئران المصابه به، تفقد غريزة الحفاظ على الذات، وينعدم عندها الشعور بالخوف من الحيوانات المفترسة لها، كما يؤثر الطفيلي بنفس الشيء على قردة الشمبانزي، حيث لا تهرب عند رؤية الفهود وتصبح فريسة سهلة لهم.
بعد دراسات مطولة، تم التعرف على تأثير التوكسوبلازما على البشر، حيث يمكن للشخص الحامل لهذا الطفيلي أن يصاب بمرض باركنسون ومرض الزهايمر، وهناك احتمال بالإصابة بمرض السرطان. كما يمكن أن يؤدي إلى إجهاض الجنين عند النساء الحوامل أو تطور غير صحح ومصاحب لحالات إعاقة لدى الجنين.
ويرجع ذلك إلى محاربة الجهاز المناعي لهذا الطفيلي، حيث عند محاولة الجسم منع عمله، يضعف الجسم، مما يؤدي إلى فقدان الخلايا لوظائف الدفاع، وتصبح عرضة لهجمات فيروسية.
ومع ذلك، في الوقت الحاضر ليس هناك فهم كامل حول هذه العملية وعن االتطورات التي تحدث في جسم الإنسان.
وحتى هذه اللحظة، فإن عدد المصابين بهذا الطفيلي في الولايات المتحدة فقط 60 مليون شخص، ولكن تم تسجيل لدى فئة قليلة جدا أمراض في أنسجة المخ.
سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2266
التاريخ: 18 / أيلول / 2014 م 2292
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2487
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1782
التاريخ: 8 / 12 / 2015 1795
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1223
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1153
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1025
التاريخ: 9 / تشرين الاول / 2015 م 1174
هل تعلم

التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 861
التاريخ: 5 / 4 / 2016 831
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 870
التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 869

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .