جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 6 / 4 / 2016 613
التاريخ: 29 / كانون الثاني / 2015 670
التاريخ: 27 / 10 / 2015 679
التاريخ: 19 / 4 / 2016 582
مقالات عقائدية

التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 975
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 1044
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 1095
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1056
مصارع آل النبيّ  
  
280   03:00 مساءً   التاريخ: 7 / 8 / 2017
المؤلف : باقر شريف القرشي
الكتاب أو المصدر : العباس بن علي
الجزء والصفحة : ص205ـ 210.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 7 / 8 / 2017 252
التاريخ: 12 / 8 / 2017 305
التاريخ: 19 / 8 / 2017 271
التاريخ: 7 / 8 / 2017 277

بعدما سقطت الصفوة الطيّبة من أصحاب الإمام (عليه السلام) صرعى وهي معطرة بدم الشهادة والكرامة هبّت أبناء الأسرة النبوية كالأسود الضارية للدفاع عن ريحانة رسول الله (صلى الله عليه واله) والذبّ عن عقائل النبوة ومخدّرات الرسالة وأول من تقدّم إلى البراز منهم شبيه رسول الله (صلى الله عليه واله) خلقاً وخُلقاً عليّ الأكبر (عليه السلام) فقد آثر الموت وسخر من الحياة في سبيل كرامته ولا يخضع لحكم الدعيّ ابن الدعيّ ولما رآه الإمام أخذ يطيل النظر إليه وقد ذابت نفسه أسىً وحسرات وأشرف على الاحتضار فرفع شيبته الكريمة نحو السماء وراح يقول بحرارة وألم ممض : اللهمّ اشهد على هؤلاء القوم فقد برز إليهم غلام أشبه الناس برسولك محمّد (صلى الله عليه واله) خلقاً وخُلُقاً ومنطقاً وكنّا اذا اشتقنا إلى رؤية نبيّك نظرنا إليه ... اللهمّ امنعهم بركات الأرض وفرقهم تفريقاً ومزّقهم تمزيقاً واجعلهم طرائق قددا ولا ترضي الولاة عنهم أبداً فانّهم دعونا لينصرونا ثم عدّوا علينا يقاتلوننا ... .
لقد تجسّدت صفات الرسول الأعظم النفسية والخلقية بحفيده عليّ الأكبر (عليه السلام) وأعِظم بهذه الثروة التي ملكها سليل هاشم وفخر عدنان وقد تقطع قلب الإمام (عليه السلام) على ولده فصاح بابن سعد : مالك قطع الله رحمك ولا بارك لك في أمرك وسلّط عليك من يذبحك بعدي على فراشك كما قطعت رحمي ولم تحفظ قرابتي من رسول الله (صلى الله عليه واله) ثم تلا قوله تعالى : ( ان الله اصطفى آدم ونوحاً وآل إبراهيم وآل عمران على العالمين ذريّة بعضها من بعض والله سميع عليم )   .. .
وشيّع الإمام (عليه السلام) فلذة كبده وهو غارق بالأسى والحسرات وخلفه عقائل النبوة وقد علا منهنّ الصراخ والعويل على شبيه رسول الله (صلى الله عليه واله) الذي ستتناهب شلوه السيوف والرماح وبرز الفتى مزهواً إلى حومة الحرب لم يختلج في قلبه خوف ولا رعب وهو يحمل هيبة جدّه الرسول (صلى الله عليه واله) وشجاعة جدّه الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) وبأس حمزة عمّ أبيه واباء الحسين وتوسّط حراب الأعداء وهو يرتجز بفخر وعزّة قائلاً :
أنا عليّ بن الحسين بن علي ... نحن وربّ البيت أولى بالنبيّ
تالله لا يحكم فينا ابن الدعي
أجل ـ يا بن الحسين ـ فخر هذه الأمة ورائد نهضتها وكرامتها أنت وأبوك أحقّ بالنبي (صلى الله عليه واله) وأولى بمركزه ومقامه من هؤلاء الأدعياء الذين حوّلوا حياة المسلمين إلى جحيم لا يطاق.
وأعلن عليّ بن الحسين (عليه السلام) في رجزه عن عزمه الجبّار وإرادته الصلبة وانّه يؤثر الموت على الذلّ والخنوع للدعي ابن الدعيّ وقد ورث هذه الظاهرة من أبيه سيّد الأباة في الأرض والتحم فخر هاشم مع أعداء الله وقد ملأ قلوبهم رعباً وفزعاً وقد أبدى من الشجاعة والبسالة ما يقصر عنه الوصف ويقول المؤرّخون : انّه ذكرهم ببطولات جدّه الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) الذي هو أشجع إنسان خلقه الله فقد قتل فيما يقول المؤرّخون مائة وعشرين فارساً   سوى المجروحين وألحّ عليه العطش واُضر به الظمأ فقفل راجعاً إلى أبيه يطلب منه جرعة من الماء ويودعه الوداع الأخير واستقبله أبوه بأسى فبادر عليّ قائلاً : يا أبة العطش قد قتلني وثقل الحديد قد أجهدني فهل الى شربة ماء من سبيل أتقوّى بها على الأعداء ...
والتاع الإمام كأشدّ ما تكون اللوعة ألماً ومحنة فقال له بصوت خافت وعيناه تفيضان دموعاً : واغوثاه ما أسرع الملتقى بجدّك فيسقيك بكأسه شربة لا تظمأ بعدها أبداً .. .
وأخذ لسانه فمصّه ليريه ظمأه فكان كشقّة مبرد من شدّة العطش ودفع إليه خاتمه ليضعه في فيه.
لقد كان هذا المنظر الرهيب من أقسى ما فجع به ريحانة رسول الله (صلى الله عليه واله) لقد رأى فلذة كبده وهو في ريعان الشباب وغضارة العمر كالبدر في بهائه قد استوعبت الجراحات جسمه الشريف وقد اشرف على الموت من شدّة العطش وهو لم يستطع أن يسعفه بجرعة ماء يقول الحجّة الشيخ عبد الحسين صادق :
يشكو لخير أب ظماه وما اشتكى ... ظمأ الحشا الا الى الظامي الصدي
كُلِّ حشاشته كصالية الغضا ... ولسانه ظمأ كشقّة مبرد
فانصاع يؤثره عليه بريقه ... لو كان ثمة ريقة لم يجمد
وقفل فخر هاشم إلى ساحة الحرب قد فتكت الجروح بجسمه الشريف وفتت العطش قلبه وهو لم يحفل بما هو فيه من آلام لا تطاق وانما استوعبت مشاعره وعواطفه وحدة أبيه يراه وقد أحيط به من كل جانب ومكان وجميع قطعات الجيش متعطشة إلى سفك دمه لتتقرب به إلى ابن مرجانة ... وجعل عليّ بن الحسين يرتجز أمام الأعداء :
الحـرب قد بانت لها حقائق ... وظهرت من بعدها مصادق
والله رب العرش لا نفارق ... جموعكم أو تغمد البوارق  
لقد تجلت حقائق الحرب وبرزت معالمها وأهدافها بين الفريقين فالإمام الحسين إنما يناضل من أجل رفع الغبن الاجتماعي وضمان حقوق المظلومين والمضطهدين وتوفير الحياة الكريمة لهم والجيش الأموي انما يقاتل من أجل استعباد الناس وجعل المجتمع بستاناً للامويين يستغلون جهودهم ويرغمونهم على ما يكرهون وأعلن علي بن الحسين ـ في رجزه ـ أنه سيبقى يناضل عن الأهداف النبيلة والمبادئ العليا حتى تغمد البوارق.
وجعل نجل الحسين يقاتل أشد القتال وأعنفه حتى قتل تمام المائتين   وقد ضج العسكر من شدة الخسائر الفادحة التي مُني بها فقال الرجس الخبيث مرة بن منقذ العبدي عليّ آثام العرب إن لم أثكل أباه وأسرع الخبيث الدنس إلى شبيه رسول الله (صلى الله عليه واله) فطعنه بالرمح في ظهره وضربة ضربة غادرة بالسيف على رأسه ففلق هامته فاعتنق الفتى فرسه ظنا منه أنه سيرجعه إلى أبيه ليودعه الوداع الأخير إلا أن الفرس حمله إلى معسكر الأعداء فأحاطوا به من كل جانب فقطعوه بسيوفهم إربا إربا تشفيا منه لما ألحقه بهم من الخسائر الفادحة ورفع الفتى صوته : عليك مني السلام أبا عبد الله هذا جدي رسول الله (صلى الله عليه واله) قد سقاني بكأسه شربة لا أظمأ بعدها وهو يقول : ان لك كأسا مذخورة ... .
وحمل الأثير هذه الكلمات إلى ابيه فقطعت قلبه ومزقت أحشاءه ففزع إليه وهو خائر القوى مهندّ الركن قد أشرف على الموت فوضع خدّه على خد ولده وهو جثة هامدة قد قطعت شلوه السيوف فأخذ يذرف أحرّ الدموع وهو يقول بصوت خافت قد حمل شظايا قلبه الممزق : قتل الله قوما قتلوك يا بني ما أجرأهم على الله وعلى انتهاك حرمة الرسول على الدنيا بعدك العفا ...   .
وكان العباس (عليه السلام) إلى جانب أخيه وقد ذاب قلبه وذهبت نفسه حزنا وأسى على ما حل بهم من عظيم الكارثة وأليم المصاب لقد قتل ابن أخيه الذي كان ملء فم الدنيا في فضائله ومآثره فما أعظم رزيته وما أجلّ مصابه !!
وهرعت الطاهرة حفيدة النبي (صلى الله عليه واله) زينب (عليها السلام) إلى جثمان ابن أخيها فانكبت عليه تضمخه بدموعها وهي صارخة معولة تندبه بأشجى ما تكون الندبة قائلة : وابن أخاه ... .   واثمرة فؤاداه .. .
وأثر منظرها الحزين في نفس الإمام فجعل يعزيها بمصابها الأليم وهو بحالة المحتضر ويردد بأسى : على الدنيا بعدك العفا يا ولدي ... .
لك الله يا أبا عبد الله على هذه الكوارث التي تميد بالصبر وتهتز من هولها الجبال لقد تجرعتها في سبيل هذا الدين الذي عبثت به العصابة المجرمة من الأمويين وعملائهم.

 

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3649
التاريخ: 8 / 4 / 2016 2584
التاريخ: 28 / أيلول / 2015 م 2982
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2635
التاريخ: 8 / 12 / 2015 2742
شبهات وردود

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1466
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 1533
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1456
التاريخ: 9 / تشرين الاول / 2014 م 1649
هل تعلم

التاريخ: 2 / حزيران / 2015 م 1151
التاريخ: 13 / تشرين الثاني / 2014 1128
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1335
التاريخ: 25 / 11 / 2015 1171

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .