English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7487) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 20 / 10 / 2017 700
التاريخ: 26 / كانون الثاني / 2015 1148
التاريخ: 5 / 11 / 2015 1345
التاريخ: 18 / آيار / 2015 م 1465
مقالات عقائدية

التاريخ: 6 / 12 / 2015 1681
التاريخ: 7 / تشرين الاول / 2014 م 1672
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1810
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1661
هَل كان آزر والدَ إبراهيم؟  
  
906   01:52 مساءً   التاريخ: 4 / 4 / 2017
المؤلف : الشيخ جعفر السبحاني
الكتاب أو المصدر : سيد المرسلين
الجزء والصفحة : ج‏1،ص130-131.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 4 / 4 / 2017 916
التاريخ: 11 / كانون الاول / 2014 م 1314
التاريخ: 11 / كانون الاول / 2014 م 1283
التاريخ: 11 / كانون الاول / 2014 م 1270

 ان الظاهر من الآيات المذكورة وكذا الآية (115) من سورة التوبة والآية من سورة الممتحنة هو : أنّ آزر كان والد إبراهيم (عليه‌ السلام).

وقد كان إبراهيم يسميه أباً في حين كان آزر وثنياً فكيف يصحّ ذلك وقد اتفقت كلمة علماء الشيعة عامة على كون والد النبيّ الكريم محمَّد (صـلى الله علـيه وآله) وجميع الأَنبياء مؤمنين باللّه سبحانه موحدين اياه تعالى.

ولقد ذكر الشيخ المفيد (رضوان اللّه عليه) في كتابه القيم أوائل المقالات ان هذا الامر هو موضع اتفاق علماء الشيعة الامامية كافة بل وافقهم في ذلك كثير من علماء السنة ايضاً.

وفي هذه الصورة ما هو الموقف من ظواهر الآيات المذكورة الّتي تفيد اُبوّة آزر لإبراهيم وما هو الحل الصحيح لهذه المشكلة؟؟

يذهب أكثر المفسّرين إلى أن لفظة الأب وان كانت تُستعمل عادة في لغة العرب في الوالد إلاّ أن مورد استعمالها لا ينحصر في ذلك.

بل ربما استعملت ـ في لغة العرب وكذا في مصطلح القرآن الكريم ـ في : ( العمّ ) أيضاً .

كما وقع ذلك في الآية التالية الّتي استعملت فيها لفظة الأب بمعنى العم إذ يقول سبحانه :  {إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ} [البقرة: 133].

فإنّ ممّا لا ريب فيه أن اسماعيل كان عماً ليعقوب لا والداً له فيعقوب هو ابن اسحاق واسحاق هو أخو اسماعيل.

ومع ذلك سمّى أولادُ يعقوب اسماعيل الّذي كان ( عمَّهم ) أباً .

ومع وجود هذين الاستعمالين ( استعمال الاب في الوالد تارة وفي العم تارة اُخرى ) يصبح احتمال كون المراد بالاب في الآيات المرتبطة بهداية آزر هو العمّ أمراً وارداً وبخاصة إذا ضَمَمْنا إلى ذلك قرينة قوية في المقام وهي : اجماع العلماء الّذي نقله المفيد (رحمه الله)على طهارة آباء الانبياء واجدادهم من رجس الشرك والوثنية.

ولعل السبب في تسمية النبي ابراهيم عمَّه بالأب هو أنه كان الكافل لأبراهيم ردحاً من الزمن ومن هنا كان ابراهيم ينظر إليه بنظر الأب وينزله منزلة الوالد.

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4733
التاريخ: 18 / أيلول / 2014 م 5454
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5031
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 3723
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 4709
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2523
التاريخ: 29 / 11 / 2015 2635
التاريخ: 13 / 12 / 2015 2464
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2774
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1980
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 1964
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 2011
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 2008

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .