جميع الاقسام
القرآن الكريم وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه الإسلامي وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد من الاقسام   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11296) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 16 / 3 / 2016 151
التاريخ: 5 / 11 / 2015 203
التاريخ: 15 / آيار / 2015 م 216
التاريخ: 31 / كانون الثاني / 2015 231
مقالات عقائدية

التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 290
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 302
التاريخ: 8 / 7 / 2016 199
التاريخ: 1 / تشرين الاول / 2014 م 265
لا كاشِفَ إلا الله  
  
275   07:22 مساءاً   التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م
المؤلف : محمد جواد مغنية
الكتاب أو المصدر : تفسير الكاشف
الجزء والصفحة : ج3 ، ص169-170.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 3 / 12 / 2015 232
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 407
التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 303
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 245

قال تعالى :  {وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلَا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ وَإِنْ يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ * وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ} [الأنعام : 17 ، 18].

تدل هذه الآية على ان الضر كالفقر والمرض ونحوهما من صنع اللَّه ، لا من صنع الناس ، وكذا كشفهما والخلاص منهما ، إذن ، لما ذا السعي والعمل ؟ . الجواب : أولا ان السعي واجب عقلا ونقلا ، أما العقل فلأن الحياة لا تتم إلا بالعمل ، واما النقل فقد تجاوز حد التواتر ، من ذلك قوله تعالى : فَانْتَشِرُوا فِي الأَرْضِ وابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ - 10 الجمعة . وقوله : {هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ} [الملك : 15]. وفي الحديث : سافروا تغنموا . . تداووا فان الذي أنزل الداء أنزل الدواء . وعليه ، فمن قصر في السعي ، ومسه الضر فهو المسؤول ، ومن سعى من غير تقصير ومسه الضر تقع المسؤولية على مجتمعه الفاسد في أوضاعه وأحكامه ، وإن كان المجتمع الذي يعيش فيه صالحا فقد تضرر بقضاء اللَّه وقدره .

ثانيا : إن اللَّه سبحانه لا يريد الضرر لأحد من عباده ، كيف ؟ وهو القائل : {وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ } [ق : 29]. والقائل : {وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ} [البقرة : 207]. وفي الحديث : إن اللَّه أرحم بعباده من الوالدة بولدها . وعلى هذا يكون المراد بالضر في الآية ما يجازى به العبد على عمله ، أو امتحانا لمصلحته وما إلى ذلك مما لا يتنافى مع عدل اللَّه ورحمته . وتكلمنا عن الرزق مفصلا عند تفسير الآية 100 من سورة المائدة ، فقرة هل الرزق صدفة أو قدر ؟

{وإِنْ يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} . أي لا رادّ لخيره وفضله ، قال الرازي : ذكر اللَّه في الخير انه على كل شيء قدير ، وفي الضر انه لا كاشف له إلا هو ، ذكر ذلك للدلالة على ان إرادة اللَّه لإيصال الخيرات غالبة على إرادته لإيصال المضار .

{وهُوَ الْقاهِرُ فَوْقَ عِبادِهِ وهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ}. والقاهر يشير إلى قدرة اللَّه والخبير إلى علمه . وقهر اللَّه عباده بإيجادهم دون إرادة منهم ، وقهرهم أيضا بالموت والفناء ، قال ابن العربي في الفتوحات المكية : إن اللَّه سبحانه قهر عباده لأنهم نازعوه وخاصموه في مخالفتهم لأحكامه ، ومن خاصم اللَّه فهو مقهور ومغلوب لا محالة .

شبهات وردود

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 456
التاريخ: 30 / 11 / 2015 422
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 485
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 477
هل تعلم

التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 431
التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 390
التاريخ: 27 / 11 / 2015 341
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 389

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .