جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7279) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 19 / 8 / 2017 203
التاريخ: 29 / 3 / 2016 419
التاريخ: 29 / 3 / 2016 489
التاريخ: 6 / 4 / 2016 492
مقالات عقائدية

التاريخ: 21 / 12 / 2015 836
التاريخ: 1 / 12 / 2015 829
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1026
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1069
الامام الباقر فى ظلال جده الحسين  
  
483   04:37 مساءاً   التاريخ: 15 / 8 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي
الكتاب أو المصدر : حياة الإمام الباقر(عليه السلام)
الجزء والصفحة : ج‏1،ص31-32.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 15 / نيسان / 2015 م 615
التاريخ: 15 / 8 / 2016 456
التاريخ: 15 / نيسان / 2015 م 614
التاريخ: 15 / نيسان / 2015 م 622

عنى الامام الحسين (عليه السلام) بتربية حفيده فأفرغ عليه أشعة من روحه المقدسة التي أضاءت آفاق هذا الكون وكان فيما يرويه المؤرخون يجلسه في حجره ويوسعه تقبيلا ويقول له : إن رسول الله (صلى الله عليه واله) يقرؤك السلام .

وهو اشعار من الجد لحفيده بأن النبي (صلى الله عليه واله) ينتظر منه القيام بدوره القيادي لأمته أن يفجر في ربوعها ينابيع الحكمة ويذيع فيها العلم ويهديها إلى سواء السبيل وشاهد الامام الباقر (عليه السلام) وهو في غضون الصبا جده الامام الحسين (عليه السلام) أيام المحنة الكبرى التي طافت به حينما أبتلي بطاغية زمانه وفرعون هذه الأمة يزيد بن معاوية الذي كان يشكل أعظم خطر على الاسلام وقد دعاه لبيعته والخنوع لحكمه فصرخ (عليه السلام) في وجهه وانطلق في مسيرته الخالدة ليرفع كلمة الله عالية في الارض ويؤدي رسالته الاسلامية بأمانة واخلاص فضحى بنفسه وأهل بيته وأصحابه بتلك التضحية المشرقة التي أقام بها مجد الاسلام وقضى بها على خصومه واعدائه وقد زخرت بالقيم الكريمة والمثل العليا وتفاعلت مع عواطف الناس ومشاعرهم وهي تفيض بالعطاء السمح وتقدم أروع الدروس عن التضحية في سبيل الحق والواجب وستبقى ندية عاطرة في جميع الاحقاب والآباد وهي تمثل شرف الانسان وسمو قصده ، وقد جرت فصول تلك المأساة الخالدة أمام الباقر وهو في غضون الصبا يقول (عليه السلام) : قتل جدي الحسين ولي أربع سنين واني لأذكر مقتله وما نالنا في ذلك الوقت ، وقد روى (عليه السلام) الكثير من فصولها وروى الطبري بسنده عنه بعض صورها كما الف جماعة من أعلام أصحابه كتبا اسموها مقتل الحسين دونوا فيها ما سمعوه منه ومن غيره أهوال كارثة كربلا ذكر الكثير منها ابن النديم في فهرسته وعلى أي حال فان تلك المأساة الخالدة قد تركت في نفسه اعظم اللوعة والحزن وظلت مآسيها واشجانها ملازمة له طوال حياته.

كما عاش الامام أبو جعفر (عليه السلام) في كنف أبيه الامام زين العابدين (عليه السلام) ما يزيد على 34 عاما وقد لازمه وصاحبه طيلة هذه المدة فلم يفارقه وقد تأثر بهديه المشرق الذي يمثل هدي الأنبياء والمرسلين فما رأى الناس مثل الامام زين العابدين (عليه السلام) في تقواه وورعه وزهده وشدة انقطاعه واقباله على الله .

 

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2376
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2163
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3078
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2459
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 2363
هل تعلم

التاريخ: 1138
التاريخ: 24 / تشرين الاول / 2014 م 988
التاريخ: 17 / 7 / 2016 848
التاريخ: 26 / 11 / 2015 1005

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .