جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11642) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 22 / 10 / 2015 773
التاريخ: 15 / 10 / 2015 908
التاريخ: 28 / 3 / 2016 750
التاريخ: 10 / كانون الاول / 2014 م 833
مقالات عقائدية

التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1112
التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 1119
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 1234
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1086
علامة من علامات المنافقين  
  
1278   01:51 صباحاً   التاريخ: 20 / تشرين الاول / 2014 م
المؤلف : ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : تفسير الامثل
الجزء والصفحة : ج5 ، ص62-263 .


أقرأ أيضاً
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1451
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1364
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1343
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1512

قال تعالى : {وَيَحْلِفُونَ بِاللَّهِ إِنَّهُمْ لَمِنْكُمْ وَمَا هُمْ مِنْكُمْ وَلَكِنَّهُمْ قَوْمٌ يَفْرَقُونَ (56) لَوْ يَجِدُونَ مَلْجَأً أَوْ مَغَارَاتٍ أَوْ مُدَّخَلًا لَوَلَّوْا إِلَيْهِ وَهُمْ يَجْمَحُونَ } [التوبة : 56 ، 57] .

ترسم الآيتان اعلاه حالة أُخرى من أعمال المنافقين بجلاء ، إذ تقول الآية الأُولى : (ويحلفون بالله إنّهم لمنكم وما هم منكم ولكنّهم قوم يفرقون) ومن شدّة خوفهم وَفَرقِهم يخفون كفرهم ويظهرون الإِيمان.

 و«يفرقون» من مادة «الفرق» على زنة «الشفق» ومعناه شدّة الخوف.

يقول «الراغب» في «المفردات» إِن الفرق في الأصل معناه التفرّق والتشتت ، فكأنّهم لشدّة خوفهم تكاد قلوبهم أن تتفرق وتتلاشى.

وفي الواقع أنّ مثل هؤلاء لما فقدوا ما يركنون إِليه في أعماقهم ، فهم في هلع واضطراب عظيم دائم ، ولا يمكنهم أن يكشفوا عمّا في باطنهم لما هم عليه من الهلع والفزع ، وحيث أنّهم لا يخافون الله «لعدم إيمانهم به» ، فهم يخافون من كل شيء غيره ، ويعيشون في استحياش دائم ، غير أنّ المؤمنين الصادقين ينعمون في ظل الإِيمان بالهدوء والاطمئنان.

والآية التالية تصوّر شدّة عداوة المنافقين للمؤمنين ونفورهم منهم ، في عبارة موجزة إلاّ أنّها في غاية المتانة والبلاغة ، إذ تقول : (لَوْ يَجِدُونَ مَلْجَأً أَوْ مَغَارَاتٍ أَوْ مُدَّخَلًا لَوَلَّوْا إِلَيْهِ وَهُمْ يَجْمَحُونَ).

«الملجأ» معناه معروف ، وهو ما يأوي إِليه الخائف عادة ، كالقلاع والكهوف وأضرابهما.

و«المغارات» جمع مغارة.

و« المدّخل » هو الطريق الخفي تحت الأرض ، كالنقب مثلا.

و«يجمحون» مأخوذ من الجماح ، ومعناه الحركة السريعة والشديدة التي لا يتأتى لأيّ شيء أن يصدها ، كحركة الخيول المسرعة الجامحة التي لا تطاوع أصحابها ، ولذلك سُمّي الجواد الذي لا يطاوع صاحبه جموحاً أو جامحاً.

وعلى كل حال ، فهذه الآية واحدة من أبلغ الآيات والتعابير التي يسوقها القرآن في وصف المنافقين ، وبيان هلعهم وخوفهم وبغضهم إِخوانهم المؤمنين ، بحيث لو كان لهم سبيل للفرار من المؤمنين ، ولو على قمم الجبال أو تحت الأرض ، لَولّوا إِليه وهم يجمحون ، ولكن ما عسى أن يفعلوا مع الروابط التي تربطهم معكم من القبيلة والأموال والثروة ، كل ذلك يضطرهم إِلى البقاء على رغم أنوفهم.

سؤال وجواب

التاريخ: 11 / 12 / 2015 3220
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2730
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3152
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2663
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2513
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1872
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1757
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 1927
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1833

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .