English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 19 / آيار / 2015 م 1074
التاريخ: 6 / 4 / 2016 984
التاريخ: 2 / 8 / 2016 917
التاريخ: 18 / 10 / 2017 548
مقالات عقائدية

التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1599
التاريخ: 2 / تشرين الاول / 2014 م 1460
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1427
التاريخ: 17 / 12 / 2015 1588
امتناع الإمام علي من البيعة  
  
1025   10:52 صباحاً   التاريخ: 10 / 4 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي
الكتاب أو المصدر : موسوعة أمير المؤمنين علي بن ابي طالب
الجزء والصفحة : ج2 ، ص123-126


أقرأ أيضاً
التاريخ: 12 / 4 / 2016 927
التاريخ: 12 / 4 / 2016 934
التاريخ: 10 / 4 / 2016 1104
التاريخ: 12 / 4 / 2016 966

أجمع رأي الجهاز الحاكم على ارغام الإمام وقسره على البيعة لأبي بكر فأرسلوا حفنة من الشرطة فأحاطت بداره وأمامهم عمر بن الخطّاب وهو يرعد ويبرق ويتهدّد ويتوعّد وبيده قبس من نار يريد أن يحرق بيت الوحي فخرجت إليه حبيبة الرسول وبضعته الصدّيقة الطاهرة الزهراء فصاحت به : ما الّذي جئت به يا ابن الخطّاب؟.

فأجابها بعنف : الذي جئت به أقوى ممّا جاء به أبوك ؛ وقد أجمع المؤرّخون والرواة على تهديد عمر للإمام بإحراق داره يقول شاعر النيل حافظ إبراهيم :

وقولة لعليّ قالها عمر         أكرم بسامعها أعظم بملقيها

حرقت دارك لا أبقي عليك بها      إن لم تبايع وبنت المصطفى فيها

ما كان غير أبي حفص بقائلها             أمام فارس عدنان وحاميها

وأخرج الإمام بعنف وجيء به إلى أبي بكر فصاح به حزبه : بايع أبا بكر.

فأجابهم الإمام بحجّته الدامغة وهو غير وجل من جبروتهم قائلا : أنا أحقّ بهذا الأمر منكم لا ابايعكم وأنتم أولى بالبيعة لي أخذتم هذا الأمر من الأنصار واحتججتم عليهم بالقرابة من النبيّ (صلى الله عليه واله) وتأخذونه منّا أهل البيت غصبا ألستم زعمتم للأنصار أنّكم أولى بهذا الأمر منهم لما كان محمّد (صلى الله عليه واله) منكم فأعطوكم المقادة وسلّموا إليكم الإمارة؟ وأنا أحتجّ عليكم بمثل ما احتججتم به على الأنصار نحن أولى برسول الله حيّا وميّتا فانصفونا إن كنتم تؤمنون وإلاّ فبوئوا بالظّلم وأنتم تعلمون .

وحكى هذا الخطاب الحجّة التي تغلّب بها المهاجرون من قريش على الأنصار وهي قربهم من النبيّ (صلى الله عليه واله) فإنّها متوفّرة فيه على أكمل الصور والوجوه فهو ابن عمّ رسول الله (صلى الله عليه واله) وأبو سبطيه وختنه على ابنته ولم يجد هذا المنطق الفيّاض مع القوم فاندفع عمر بعنف قائلا :بايع.

فقال (عليه السلام) : وإن لم أفعل؟ ».

قالوا : والله! الذي لا إله إلاّ هو نضرب عنقك.

ونظر الإمام فإذا ليس له معين ولم يكن يأوي إلى ركن شديد فقال بصوت حزين النبرات : إذن تقتلون عبد الله وأخا رسوله .

واندفع ابن الخطّاب بثورة قائلا : أمّا عبد الله فنعم وأمّا أخو رسوله فلا.

ونسى عمر أنّ الإمام أخو النبيّ وباب مدينة علمه والتفت إلى أبي بكر يحثّه على الوقيعة به قائلا : ألا تأمر فيه بأمرك؟.

وخاف أبو بكر من الفتنة فقال : لا أكرهه على شيء ما كانت فاطمة إلى جانبه ؛ وانبرى أبو عبيدة بن الجرّاح وهو من أبرز أنصار أبي بكر فخاطب الإمام قائلا : يا ابن عمّ إنّك حدث السنّ وهؤلاء مشيخة قومك ليس لك مثل تجربتهم ومعرفتهم بالأمور ولا أرى أبا بكر إلاّ أقوى على هذا الأمر منك وأشدّ احتمالا واضطلاعا به فسلّم الأمر لأبي بكر فإنّك إن تعش ويطل بك بقاء فأنت لهذا الأمر خليق وبه حقيق في فضلك ودينك وعلمك وسابقتك ونسبك وصهرك، وأثارت هذه المخادعة كوا من الألم والأسى في نفس الإمام فاندفع يخاطب المهاجرين ويعظهم قائلا :  الله الله يا معشر المهاجرين! لا تخرجوا سلطان محمّد في العرب عن داره وقعر بيته إلى دوركم وقعور بيوتكم ولا تدفعوا أهله عن مقامه في النّاس وحقّه .. فو الله يا معشر المهاجرين! لنحن أحقّ النّاس به لأنّا أهل البيت ونحن أحقّ بهذا الأمر منكم ما كان فينا إلاّ القارى لكتاب الله الفقيه في دين الله العالم بسنن رسول الله (صلى الله عليه واله) المضطلع بأمر الرّعيّة الدّافع عنهم الأمور السّيّئة القاسم بينهم بالسّويّة والله! إنّه لفينا فلا تتّبعوا الهوى فتضلّوا عن سبيل الله فتزدادوا من الحقّ بعدا .

وحفل كلام الإمام (عليه السلام) بما يتمتّع به أهل البيت من الصفات القيادية من الفقه بدين الله والعلم بسنن رسول الله والاضطلاع بامور الرعية وغير ذلك من الصفات التي يعتبرها الإسلام فيمن يتولّى شؤون الحكم وهي لم تتوفّر إلاّ في أهل البيت .

 

شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2311
التاريخ: 30 / 11 / 2015 2142
التاريخ: 20 / تموز / 2015 م 2377
التاريخ: 11 / 12 / 2015 2202

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .