English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 18 / 4 / 2017 646
التاريخ: 8 / 4 / 2017 686
التاريخ: 19 / 8 / 2017 626
التاريخ: 7 / آذار / 2015 م 1184
مقالات عقائدية

التاريخ: 17 / 12 / 2015 1343
التاريخ: 8 / 7 / 2016 1182
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 1374
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1404
مناظرة الامام الحسن لمعاوية  
  
1138   02:11 صباحاً   التاريخ: 7 / 4 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي
الكتاب أو المصدر : حياة الامام الحسن دراسة وتحليل
الجزء والصفحة : ج2 ، ص301-306

ضاق معاوية ذرعا بالإمام حينما كان في دمشق فقد رأى من اقبال الناس واحتفائهم به ما ساءه فعقد عدة مجالس حشدها بالقوى المنحرفة عن أهل البيت والمعادية لهم كابن العاص والمغيرة بن شعبة ومروان بن الحكم والوليد بن عاقبة وزياد بن أبيه وعبد الله بن الزبير وأوعز لهم بالتطاول على ريحانة الرسول والنيل منه ليزهد الناس فيه ويشفي نفسه من ابن فاتح مكة ومحطم أوثان قريش وقد قابله هؤلاء الأوغاد بمرارة القول وبذاءة الكلام وبالغوا في الاستهتار والاعتداء عليه وكان (عليه السلام) يسدد لهم سهاما من منطقه الفياض فيرديهم صرعى يلاحقهم العار والخزي ويلمسهم مساوئهم وما عرفوا به من الزيغ والانحطاط كان يجيبهم وهو مكره ويرد على بذاءتهم وهو يقول : أما والله لو لا أن بني أميّة تنسبني الى العجز عن المقال لكففت تهاونا ولروعة كلامه وقوة حجته كان عبد الله بن عباس يقبل ما بين عينيه ويقول له : أفديك يا ابن العم والله ما زال بحرك يزخر وأنت تصول حتى شفيتني من أولاد ؛ لقد كان الإمام في جميع تلك المناظرات هو الظافر المنتصر وخصومه الضعفاء قد عرتهم الاستكانة والهزيمة والذهول وقد أوصاهم كبيرهم بعد ما شاهد أشلاءهم مضرجة بطعناته أن يجتنبوا محاوراته ؛وعلى أي حال فان نصوص هذه المشاجرات بصيغها البلاغية وقيمها الأدبية جديرة بالعرض كتراث عربي أصيل يدل بنفسه على صحة نسبه وتعطينا بأسلوبه وصياغته صورة عن أدب المشاجرات في عصره وقد تركت نوادي دمشق ومحافلها مشغولة بها ترددها مقرونة بالإكبار والتقدير للإمام وبالاستهانة والاحتقار لخصومه .

أقبل معاوية على الإمام (عليه السلام) فقال له : يا حسن أنا خير منك!!؛ فقال له : وكيف ذاك يا ابن هند؟!!

قال : لأن الناس قد أجمعوا عليّ ولم يجمعوا عليك.

وحيث أن الامرة لم تكن في الإسلام موجبة للتمايز وإنما توجبه التقوى وعمل الخير وقد انبرى (عليه السلام) مبطلا دعوى معاوية : هيهات!! لشر ما علوت به يا ابن آكلة الأكباد المجتمعون عليك رجلان بين مطيع ومكره فالطائع لك عاص لله والمكره معذور بكتاب الله وحاشا لله أن أقول أنا خير منك لأنك لا خير فيك فان الله قد برّ أني من الرذائل كما برّأك من الفضائل .

ان هذا هو منطق الثورة ومنطق الأحرار الذين يشجبون الظلم ويقاومون المنكر وليس هذا هو منطق من يريد العطاء والأموال.

ودخل الإمام على معاوية فلما رأى ابن العاص ما في الإمام من عظيم الهيبة والوقار ساءه ذلك وتميز من الغيظ والحسد فاندفع قائلا : قد جاءكم الفهه العي الذي كأن بين لحييه عقله .

وكان عبد الله بن جعفر حاضرا فلذعه قوله فصاح به : مه والله لقد رمت صخرة ململمة تنحط عنها السيول وتقصر دونها الوعول ولا تبلغها السهام فإياك والحسن إياك فانك لا تزل راتعا في لحم رجل من قريش ولقد رميت فما برح سهمك وقدحت فما أورى زندك .

وسمع الإمام الحديث فلما اكتظ مجلس معاوية بالناس انبرى (عليه السلام) فوجّه خطابه الى معاوية فألقى عليه ذنب وزيره ابن العاص وتهدده بإعلان الحرب عليه إن لم ينته عن مكره وغيه وذكر له الصفات الرفيعة الماثلة في شخصيته الكريمة قائلا : يا معاوية لا يزال عندك عبد راتعا في لحوم الناس أما والله لو شئت ليكونن بيننا ما تتفاقم فيه الامور وتحرّج منه الصدور ؛ ثم أنشأ يقول :

أتأمر يا معاوي عبد سهم            بشتمي والملا منّا شهود

إذا أخذت مجالسها قريش           فقد علمت قريش ما تريد

أأنت تظل تشتمني سفاها            لضغن ما يزول وما يبيد

فهل لك من أب كأبي تسامى         به من قد تسامى أو تكيد

لقد عرض (عليه السلام) بعض فضائله ومآثره ونشر مساوئ معاوية ومخازيه بهذا الكلام الرائع الذي تمثلت فيه بلاغة الإعجاز وروعة الإيجاز وسرعة البديهة وقوة الحجة فحط به من غلواء معاوية وأصاب أبرز مقوماته من حسبه المعروف ونسبه الموصوف فأين الفهاهة والعي يا ابن العاص؟.

وعظم أمر الإمام فى الشام فقد أقبلت الناس تترى لزيارته والى الاستماع لحديثه فملك (عليه السلام) القلوب والمشاعر والعواطف وتحدثت الأندية والمجالس بعظيم فضله ومواهبه ولما رأى ذلك أذناب معاوية وعملاؤه وهم : عمرو بن العاص والوليد بن عاقبة وعتبة بن أبي سفيان والمغيرة ابن شعبة فخافوا أن يحدث ما لا تحمد عقباه وينفلت الأمر من أيديهم وتندك عروش الدولة الأموية فعقدوا في البلاط الأموي اجتماعا وذكروا لمعاوية حفاوة الجماهير بالإمام وتكريمهم له وازدحامهم على زيارته وان وجوده فى دمشق خطر على الدولة الأموية وقد رأوا أن خير وسيلة للحط من كرامته ولإعراض الناس عنه أن يستدعوه فيتهمون أباه بقتل عثمان ويسبّونه على ذلك وهذا نص حديثهم : إن الحسن قد أحيا أباه وذكره وقال فصدّق وأمر فأطيع وخفقت له النعال وان ذلك لرافعه الى ما هو أعظم منه ولا يزال يبلغنا عنه ما يسوؤنا ؛ فقال لهم معاوية : ما تريدون؟ قالوا : ابعث عليه فليحضر لنسبه ونسب أباه ونعيّره ونوبخه ونخبره أن أباه قتل عثمان ونقرره بذلك ولا يستطيع أن يغير علينا شيئا من ذلك ؛ ولم يخف على معاوية سخافة رأيهم وبعد تفكيرهم عن الصواب وذلك لعلمه ان الإمام سوف يفلجهم ويخرج ظافرا بخزيهم فقال لهم : إني لا أرى ذلك ولا أفعله ؛فقالوا : عزمنا عليك يا أمير المؤمنين لتفعلن ؛ فقال : ويحكم لا تفعلوا فو الله ما رأيته قط جالسا عندي إلا خفت مقامه وعيبه لي ؛ فقالوا : ابعث إليه على كل حال ؛ فقال : إن بعثت إليه لأنصفنه منكم .

فقال ابن العاص : أتخشى أن يأتي باطله على حقنا أو يربى قوله على قولنا؟.

ولما رأى معاوية إصرارهم عليه قال لهم : أما إني إن بعثت إليه لآمرنه أن يتكلم بلسانه كله.

فقالوا له : مره بذلك ؛ وأجلبهم الى ما أرادوا وأمرهم أن يسلكوا خطة خاصة في حديثهم مع الإمام قائلا : أما إذا عصيتموني وبعثتم إليه وأبيتم إلا ذلك فلا تمرضوا له فى القول واعلموا أنهم أهل بيت لا يعيبهم العائب ولا يلصق بهم العار ولكن اقذفوه بحجره تقولون له : إن أباك قتل عثمان وكره خلافة الخلفاء من قبله ؛ ثم بعث خلف الإمام فقام (عليه السلام) واستدعى بثيابه فلبسها وعرف الغاية من هذه الدعوى فخرج وهو يدعو بهذا الدعاء : اللهم إني أعوذ بك من شرورهم وأدرأ بك في نحورهم وأستعين بك عليهم فاكفنيهم كيف شئت وأنّى شئت بحول منك وقوة يا أرحم ؛ ثم سار (عليه السلام) حتى انتهى الى معاوية فلما رآه مقبلا قابله بحفاوة وتكريم ثم التفت إليه معتذرا : يا أبا محمد إن هؤلاء بعثوا إليك وعصوني ؛ فانبرى إليه الإمام مبينا له عدم واقعية هذا الاعتذار قائلا : سبحان الله!! الدار دارك والإذن فيها إليك والله إن كنت أجبتهم الى ما أرادوا وما في أنفسهم إني لأستحي لك من الفحش وإن كانوا غلبوك على رأيك إني لأستحيي لك من الضعف فأيهما تقر وأيهما تنكر؟ أما أني لو علمت بمكانهم لجئت بمثلهم من بني عبد المطلب ومالي أن أكون مستوحشا منك ومنهم إن وليي الله وهو يتولى الصالحين.

فقال معاوية : إني كرهت أن أدعوك ولكن هؤلاء حملوني على ذلك مع كراهتي له وإن لك منهم النصف ومني وإنما دعوناك لنقررك أن عثمان قتل مظلوما وان أباك قتله فاستمع منهم ثم أجبهم ولا تمنعك وحدتك واجتماعهم أن تتكلم بكل لسانك .

 

سؤال وجواب

التاريخ: 18 / أيلول / 2014 م 4609
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3599
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3408
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3985
التاريخ: 8 / 12 / 2015 3788
هل تعلم

التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1930
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1680
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1638
التاريخ: 26 / 11 / 2015 1736

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .