English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11642) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
مقالات عقائدية

التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 1505
التاريخ: 17 / 12 / 2015 1640
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1663
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 2087
ترك طاعة اللَّه وشق عصا المسلمين‏ تدخل النار.  
  
1560   10:11 صباحاً   التاريخ: 21 / 12 / 2015
المؤلف : الشيخ ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : نفحات القران
الجزء والصفحة : ج6 , ص271.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1726
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1844
التاريخ: 21 / 12 / 2015 1584
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1580

جاء في قوله تعالى ‏: {وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيْهَا ابَداً}(الجن/ 23).

وينص القرآن الكريم في الآية الكريمة : {وَمَن يُّشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الهُدَى‏ وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ المُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى‏ وَنُصلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَت مَصِيراً} (النساء/ 115).

كلمة «يشاقق» مأخوذة من‏ (الشقاق) وتعني المخالفة العمدية المصحوبة بالعداوة، وتدل جملة : {مِن بَعدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الهُدَى} أنّ مخالفته نابعة من العناد وتهدف إلى‏ إيجاد الفرقة بين صفوف المسلمين.

 

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4688
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3438
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 5838
التاريخ: 27 / 11 / 2015 3338
التاريخ: 30 / 11 / 2015 6089
شبهات وردود

التاريخ: 13 / 12 / 2015 2411
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2646
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2302
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2526
هل تعلم

التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 2069
التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 2078
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1977
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 2045

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .