المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية
Untitled Document
أبحث في الأخبار


مكتبةُ ودارُ مخطوطات العتبة العبّاسية المقدّسة تواصل استعداداتها لإقامة المؤتمر السنويّ الدوليّ لحفظ التراث المخطوط وإحيائه


  

1186       09:05 صباحاً       التاريخ: 2015/9/27              المصدر: alkafeel.net
الاستعدادات لإقامة النسخة الثانية من المؤتمر الدوليّ الخاص بحفظ التراث المخطوط وإحيائه التي بدأت منذ مدّة ليست بالقصيرة من قبل مكتبة ودار مخطوطات العتبة العبّاسية المقدّسة التابعة لقسم الشؤون الفكرية والثقافية فيها ما زالت مستمرّة ومتواصلة ووصلت لمراحلها النهائية، وستتكلّل بانعقاده للمدّة من (21-22) من شهر ذي الحجّة (1436هـ) الموافق لـ(4-5) تشرين الأول (2015م).
عضو اللجنة التحضيرية للمؤتمر ومسؤول مركز إحياء التراث في المكتبة الأستاذ محمد حسن الوكيل بيّن لشبكة الكفيل: "المؤتمر الذي سيتّخذ من قول الإمام جعفر الصادق(عليه السلام): (احتفظوا بكتبكم فإنّكم سوف تحتاجون إليها) شعاراً له، هو من المؤتمرات الدولية التي يرعاها قسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة العبّاسية المقدّسة ويأتي استكمالاً لهذه السلسلة، فهو يهدف الى المساهمة في تيسير السبيل العلميّ الأمثل للارتقاء بالتراث المخطوط وإحيائه والتنسيق والعمل المشترك بين المكتبات العامة والمؤسّسات المعرفية، من أجل تبادل الخبرات الكافية والثقافات اللازمة في كيفية التعامل مع المخطوطات وطرائق التعاطي مع الموروث الثقافي الإسلاميّ، ومن أجل ذلك كلّه فقد سعينا بصفتنا لجنةً تحضيرية للمؤتمر أن نبذل ما بوسعنا من جهد للخروج بمؤتمرٍ يليق بسمعة العتبة العباسيّة المقدّسة من جهة، ومن جهةٍ أخرى الحفاظ على النجاحات التي حقّقها قسمُ الشؤون الفكرية والثقافية بإقامته للمؤتمرات والنشاطات العلمية المحلّية والدولية".
وأضاف: "تمّ الانتهاء من أغلب التحضيرات اللوجستية والفنية الخاصّة بالمؤتمر، وستشارك فيه نخبةٌ من الباحثين والمختصّين بمجال التراث بعد أن تمّ توجيه الدعوات لهم من داخل وخارج العراق، كذلك سيتمّ طرح بحوث تتمحور حول أهمّية التراث وإحيائه بطروحاتٍ ذات فائدة وجدّية بحثية، ليكونَ هذا المؤتمر حلقةً من حلقات التواصل مع المؤسّسات والمراكز والشخصيات ذات الاختصاص والعلاقة من داخل العراق وخارجه، وطرح رؤية واضحة للنهوض بالواقع الفكريّ والثقافيّ عموماً وواقع التراث المخطوط بشكلٍ خاص، وبما يتناسب مع متطلّبات العصر".