المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية
Untitled Document
أبحث في الأخبار


العتبة العلوية المقدسة تعلن نجاح خطتها الخاصة بخدمة زائري مرقد أمير المؤمنين (ع) في ذكرى وفاة النبي الأكرم (ص)


  

38       11:45 صباحاً       التاريخ: 16 / 10 / 2020              المصدر: imamali
أعلنت الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة عن نجاح خطتها الخدمية الخاصة لزائري مرقد أمير المؤمنين (عليه السلام)، الوافدين بجموعهم المليونية لإحياء ذكرى وفاة الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) . وتحدث عضو مجلس إدارة العتبة العلوية المقدسة رئيس قسم الإعلام الأستاذ فائق الشمري, في تصريح لـ ( المركز الخبري ) عن الجهود التي بذلت وما خلصت له الخطة من إحصائيات ، قائلا " بتوجيه من الأمين العام للعتبة العلوية المقدسة المهندس يوسف الشيخ راضي استنفرت جميع أقسام العتبة المقدسة طاقاتها وإمكانياتها من أجل توفير كل المستلزمات التي يحتاجها زائرو مرقد أمير المؤمنين (عليه السلام) لإحياء مراسم الزيارة مع الاخذ بعين الاعتبار الالتزام بالتوصيات والتوجيهات الوقائية الصادرة من وزارة الصحة لمواجهة انتشار فايروس كورونا  وتأكيد المرجعية الدينية العليا على ضرورة الالتزام بها.
وأضاف إن" مجمل الخدمات التي تم تقديمها إلى الزائرين الكرام تضمنت :
فيما يتعلق بالإحصائية الأهم خلال الزيارة وهي إحصائية قسم السلامة المهنية والصحة والبيئة ، قام القسم بنشر خمسة مفارز طبية تخصصية  في محيط الصحن الحيدري الشريف  وفي مواقع الضيافة التابعة للعتبة المقدسة ، اشترك بها من العتبة المقدسة (٢٥) طبيبا وطبيبة و (٥٠) من الكوادر التمريضية بالإضافة إلى مشاركة (٤٠) متطوعا من الكوادر الطبية والتمريضية في تقديم الخدمات الطبية والعلاجية للزائرين الكرام .
تم صرف (٣ ) طن  من الادوية والمستلزمات الطبية المختلفة بالإضافة إلى توزيع الآلاف من الكمامات على الزائرين الكرام .
و تم استقبال الالاف من الحالات المرضية المختلفة في المفارز الطبية وتقديم العلاج اللازم لها.
فيما تم نشر ٨ عجلات اسعاف كبيرة تابعة للعتبة المقدسة لنقل الحالات الطارئة الى مستشفيات المحافظة حيث تم نقل (٤٠) حالة مرضية إلى مستشفيات المحافظة ، مع نشر ٦ عجلات إسعاف تعمل بالشحن الكهربائي لنقل الحالات الطارئة من محيط الصحن الشريف الى المفارز الطبية ، و نشر (١٢) فرق للإخلاء الطارئ داخل الصحن الشريف لنقل وإخلاء الحالات التي تحدث حيث تم إخلاء ونقل  (١٥٠ ) حالة الى المفارز الطبية لتقديم العلاج اللازم لها .
بينما استمرت حملات التعقيم والتعفير اليومية والدورية ، مع فرق جوالة لتعقيم وتعفير الزائرين أثناء دخولهم عبر النقاط الرئيسية المؤدية إلى العتبة المقدسة ، مع توزيع (٦٠٠٠) قطعة من المعقمات على الزائرين الكرام.
و نشر (٨٠ ) لوحة كبيرة في مداخل المدينة القديمة ومداخل العتبة المقدسة ومواقع الخدمة تتضمن هذه اللوحات الإرشادات الصحية التي تحث الزائرين على اتباع سبل الوقاية من فيروس كورونا .
هذا فيما عمدت وحدة متابعة سلامة الاغذية ، مراقبة مواكب الضيافة التي تقدم الأطعمة ومياه الشرب وتجهيز العاملين فيها بمعدات الوقاية الشخصية.
من جانبها سيطرت شعبة الدفاع المدني على حريق واحد فقط حدث خلال الزيارة داخل إطار المدينة القديمة دون حصول أي خسائر بشرية والحيلولة دوم اتساعه الى الأماكن المجاورة .
كما لم تسجل أي حالة وفاة لاي زائر  داخل المفارز الطبية  وكذلك عدم تسجيل حالة تسمم غذائي بين الزائرين خلال مراسيم الزيارة.
وحول خدمات الضيافة تم تقديم نحو ( 000’500) ألف وجبة غذائية إلى الزائرين الكرام وعلى مدار ثلاثة أيام متتالية، من مضيف العتبة العلوية المركزي، والمنافذ المنتشرة في الأرجاء الخارجية للصحن الحيدري الشريف  (موكب بطل خيبر، وموكب الإمام الحسن (عليه السلام) – قسم الكهرباء، وموكب قسم العلاقات العامة، وفي مدينة الإمام الرضا المخصصة للزائرين في الطريق الحولي، واستراحة المرتضى على طريق  ( يا حسين – عمود 96) ، وموقع الضيافة طريق قضاء المناذرة – عمود 99)، اضافة الى توفير مئات الأطنان من المواد الغذائية الجافة لتلك المواقع، مع تقديم الدعم اللوجستي الكامل للمواكب الخدمية الشعبية المنتشرة في محيط الصحن العلوي المطهر.
كما تم تهيئة قاعات إيواء الزائرين لاستيعاب الأعداد الكبيرة منهم وتوفير الخدمات في الصحن الداخلي والأصحن الخارجية ونشر المجاميع الصحية الثابتة والمتنقلة في الطرق المؤدية إلى مرقد أمير المؤمنين (عليه السلام).
فيما استنفرت آليات العتبة في قسم الآليات بتوفير أكثر من (30) عجلة ، منها (10 - نوع  كوستر) لنقل الزائرين، مع (10) آليات تعمل بالشحن الكهربائي في مختلف الطرق المؤدية لدخول الزائرين، مع توفير (10) آليات تخصصية لنقل المياه النقية ومياه الطبخ ، وكابسات النفايات لدعم عمل قسم الشؤون الخدمية.
وعن جهود قسم الشؤون الخدمية فقد بادر الى فرش اكثر من (١٠٠٠٠٠ ) آلاف متر مربع من الفرش والسجاد، مع توزيع ملايين الأقداح البلاستيكية على منافذ مشارب المياه النقية .
واستقبال أكثر من ( ٥٢٠ ) موكباً  قادماً من  مختلف المحافظات العراقية ، فضلاً عن مواكب العزاء للمسلمين القادمين من مختلف دول العالم. منها (٥٠٠) عبر محيط الصحن الخارجي ، و (٢٠) موكبًا أقام مراسم العزاء داخل الصحن الحيدري الشريف.
كما سجلت أجهزة قسم الفحص الإلكتروني الـ AMD دخول( 1676925 ) مليون زائر  الى الحرم الشريف.
فيما سجلت أجهزة الـ X - RAY فحص( 793169 ) ألف حقيبة.
وعن الجهود الساندة فقد تم رفد أقسام وشُعب العتبة بأكثر من ( 300) متطوع ومتطوعة من محافظات بابل، والمثنى، والديوانية، لتقديم الخدمات للزائرين في ذكرى وفاة النبي محمد (صلى الله عليه وآله وسلم).
علاوة على ذلك فقد تم تأمين النداءات الخارجية وتسهيل حركة مختلف الآليات ومواكب العزاء الداخلة إلى المدينة القديمة وتنظيم حركتها بانسيابية عالية من قبل قسم الاتصالات والمراقبة في العتبة المقدسة.
يضاف الى ذلك نشر قسم الشؤون الدينية (12)محطة للإجابة عن المسائل الشرعية وبالتعاون مع المشروع التبليغي للحوزة العلمية في النجف الاشرف تم نشرها داخل وخارج الصحن العلوي المطهر وقرب مواقع الضيافة الداخلية والخارجية المعدة لخدمة الزائرين ، ولمدة ثلاثة أيام.
وتوزيع 8 إصدارات مطبوعة خاصة بالمناسبة الأليمة والمسائل الابتلائية التي تواجه الزائرين.
 هذا فيما بلغ عدد الاستراحات القرآنية في المناسبة (٧) استراحات قرآنية، استراحتين نسوية و (٥) استراحات رجالية توزعت في موكب العتبة العلوية المقدسة عمود (٩٩) من جهة الجنوب واستراحة في باب القبلة واستراحة في باب الشيخ الطوسي واستراحة قرب جامع الجواهري، بالإضافة إلى استراحة قرآنية في رواق أبي طالب (عليه السلام).
من جانبها قدمت شعبتا حفظ النظام والخدمة النسوية، جهودا استثنائية بعد التنسيق والتعاون مع الشعب الأمنية والخدمية لاستقبال الزائرات ، وقد وضعت خطة منسقة تناولت مفاصل عدّة لتسهيل دخول الزائرات والتخفيف من شدة الازدحام، مع المباشرة والتخطيط لإنشاء لجنة مختصة بالجانب الخدمي وآلية تقديم الخدمات للزائرات في المناسبة المليونية.
الى ذلك فقد تم طباعة وتوزيع أكثر من (4) آلاف متر مربع من مختلف الفلكسات و (42478) ألف نسخة من البروشورات والفولدرات والسجلات مختلفة المضامين و (27600)  نسخة من الباجات للزائرين السائرين ، وطباعة ( 37798) قطعة من الكتب والكراريس والأكياس الورقية والبلاستيكية والصور واللوحات الخاصة بالمواكب الخدمية والهدايا من الساعات الجدارية والأقلام والدروع التقديرية .
فيما يتعلق بالتغطية الإعلامية ، فقد عملت (فضائية العتبة العلوية المقدسة ) على تأمين أكثر من ( 54 ) ساعة للبث المباشر، مع النقل المباشر من مواقع الضيافة العتبة المقدسة في الطرق المختلفة للزائرين طيلة ثلاثة أيام متواصلة.
أما (المركز الخبري) فقد عمل (80) تغطية فديوية ، مع نشر أكثر من (30) خبراً تفصيلياً عن الأعمال والخدمات التي قدمتها مختلف مفاصل العتبة المقدسة، في الموقع الرسمي، مع توفير أكثر من (10) تغطيات مباشرة لفضائية العتبة العلوية المقدسة .
وذلك فيما تم تأمين أكثر من (6000) نداء لإرشاد التائهين خدمة للزائرين .
يأتي ذلك بعد إبداء التعاون التام مع الدوائر الرسمية (الأمنية والخدمية) في محافظة النجف الأشرف من أجل إنجاح الزيارة والارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة بجميع مفاصلها.
هذا وقدمت الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة شكرها وتقديرها واعتزازها لكل من ساهم في إنجاح مراسيم الزيارة وخدمة الزائرين وحمايتهم وعودتهم سالمين غانمين الى محافظاتهم العزيزة.