المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية
Untitled Document
أبحث في الأخبار


برعاية العتبة العبّاسية المقدّسة: شركةُ الكفيل أمنية تفتتح مائتَيْ نقطة اتّصالٍ مجّاني للزائرين


  

198       01:17 صباحاً       التاريخ: 8 / 10 / 2020              المصدر: alkafeel.net
برعاية العتبة العبّاسية المقدّسة افتتحت شركةُ الكفيل أمنية (200) نقطة اتّصالٍ مجّاني لجميع الشبكات في داخل العراق وخارجه بالمجان، ونُشرت على محاور عددٍ من الطرق التي يسلكها زائرو الأربعين المتوجّهون الى كربلاء، هذا بالإضافة الى النقاط الموجودة في مراكز المفقودين المنتشرة في محافظة كربلاء المقدّسة والنجف الأشرف وما بينهما والطرق المؤدّية إليهما..
وإنّ أغلب هذه النقاط باشرت بخدمتها منذ الأيّام الأولى للزيارة، حيث وُضعت في مراكز إرشاد التائهين والمراكز التعريفيّة وفي أماكن مستقلّة واستُخدمت فيها الأجهزة المكتبيّة، وقد سخّرت الشركةُ إمكانيّاتها الفنّية من أجل الحصول على اتّصالٍ واضح دون تقطّع أو تشويش في الصوت الذي يحصل أحياناً نتيجة الضغط الحاصل على شبكات الاتّصال، وهذه الخدمة لاقت استحسان الزائرين من ناحية اتّصالهم بذويهم أو رفقائهم في الزيارة من جهة، ومن جهةٍ أخرى استطاعت أن تخدمهم في حالة العثور على مفقودٍ أو تائه.
من جهته أكّد رئيسُ مركز إرشاد التائهين الحاج حيدر محيي الدين بأنّ نقاط الاتّصال المجّاني التي وفّرتها شركةُ الكفيل أمنية، تمثّل العمود الفقريّ وحلقة هامّةً لمشروع إرشاد التائهين، بما تؤمّنه من شبكة اتّصالٍ بين المراكز وبما يسهم في سرعة العثور على أيّ تائه أو مفقود، مثنياً على التعاون الكبير لمديرها التنفيذيّ بما يقدّمه منذ تأسيس المشروع حتّى يومنا هذا، كاشفاً عن حجم التعاون بين الطرفين الذي يتصاعد في زيارة الأربعين ويتوَّج بنشر مئات نقاط الاتّصال المجّاني، بدءاً من أغلب الطرق التي يسلكها الزائرون وصولاً إلى مهبط الأرواح ومهطل الدموع في كربلاء الإباء.
يُذكر أنّ شركة الكفيل أمنية منذ تأسيسها دأبت على تأمين الاتّصال المجّاني للزائرين في المناسبات الدينيّة، وضاعفت هذه الخدمات برعاية العتبة العبّاسية المقدّسة كخدمةٍ من ضمن تخصّصها، ترى أنّ الزائرين بأمسّ الحاجة لها خلال مواسم الزيارة، حيث تشهد شبكات الاتّصال زخماً كبيراً يتعذّر على الزائرين الاتّصال بذويهم، فتتكفّل الشركة بتأمين التواصل بين الزائرين وذويهم سواءً داخل العراق أو خارجه.