المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية
Untitled Document
أبحث في الأخبار


بتوجيه المرجعية العليا.. العاصمة بغداد تشهد افتتاح ثاني مركز متطور للشفاء تم تنفيذه خلال (35) يوما من قبل كوادر العتبة الحسينية لمصابي (كورونا)


  

91       03:18 مساءً       التاريخ: 28 / 5 / 2020              المصدر: imamhussain
افتتحت الامانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة مساء اليوم الخميس (28/5/2020) مركز الشفاء (4) في مستشفى ابن الخطيب في بغداد وتم تسليمه الى دائرة صحة بغداد الرصافة بهدف دعم جهود وزارة الصحة لمواجهة خطر جائحة (كورونا)، وتوفير الخدمات الطبية للمواطنين.
وقال نائب الأمين العام للعتبة الحسينية المقدسة الاستاذ حسن رشيد جواد العبايجي، في كلمة له خلال الافتتاح، إنه "بفضل الله وبفضل بركات سيد الشهداء الإمام الحسين (عليه السلام) وبتوجيه من المرجعية الدينية العليا تم انجاز هذا الصرح الطبي الجديد وهو رقم أربعة من المشافي التي انجزت بايادي عراقية من المهندسين والفنيين ١٠٠%"، مبينا ان "هذا مؤشر يعطي ويسند الكفاءات العراقية لخلق المستحيل، والقيام باي عمل من الاعمال الهندسية لذلك هذا المشروع يضاهي وينافس المواصفات العالمية وغير متوفر في بقية دول العالم".
وأضاف أن "الجانب الآخر فهو أن جميع المشاريع وهذه الجهود التعاونية وجهود وزارة الصحة والمؤسسات الصحية لاتكفي الا بتعاون المواطنين والاستماع الى توجيهات وزارة الصحة وخلية الازمة، وحيث أن كافة هذه المشاريع يجب أن يدعمها المواطن، وأن الهدف الاساس من هذا هو حماية المواطن وبالتالي حماية أسرته".
إلى ذلك، قال وزير الصحة الدكتور حسن التميمي في كلمته خلال الإفتتاح، إنه "وعلى بركة الله تعالى تم اليوم افتتاح مركز آخر جديد تابع لدائرة صحة بغداد الرصافة، وهذا المركز متخصص باستقبال الحالات المصابة بفيروس (كورونا) انشئ بدعم من قبل المتولي الشرعي للعتبة الحسينية المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي وإدارة العتبة المطهرة"، لافتا الى أن "هذا المركز ليس الأخير حيث كانت هناك نقاشات مع المتولي الشرعي للعتبة الحسينية المقدسة بدعم وزارة الصحة بهذة المراكز".
وأضاف أن "هناك مركزا افتتح في دائرة صحة بغداد الكرخ، واليوم افتتح هذا المركز التابع ضمن الرقعة الجغرافية لدائرة صحة بغداد الرصافة، وهناك مراكز اخرى ستفتتح إن شاء الله في محافظات المثنى وذي قار والديوانية، ولدينا مستشفيات ستخصص في محافظات ديالى ونينوى وستوفر خدمات لمرضى (الكورونا) وسنزيد من السعة السريرية في المناطق التي تم إنشاء هذه المستشفيات فيها".
وتابع "كما تعلمون وزارة صحة وضعت استراتيجية خاصة منذ تسجيل اصابات بجائحة (كورونا) ولديها خطوات مستمرة للسيطرة عليها، واليوم كثر الكلام عن ارتفاع عدد الإصابات في الموقف الوبائي اليومي الذي تعرضه الوزارة،  وهي اصابات متوقعة نتيجة التغيير في منهجية الوزارة واللجان الاستشارية فيها ولجنة الخبراء في طريقة التعامل مع هذه الجائحة من خلال توسعة أعداد المختبرات وزيادة عدد الفحوصات المختبرية".
وبين "لكن للأسف لاحظنا عدم تعاون من قبل المواطنين في تطبيق تعليمات وزارة الصحة، وكنا نأمل ان تستثمر هذه المراكز لتقديم الخدمات الطبية لغير مرضى (كورونا)، ولكن نتيجة لعدم التزام المواطنين وعدم اعتقادهم بوجود هذه الجائحة ادى الى انتشار هذا الفيروس، ولا سيما أغلب الأعداد التي تسجل اليوم هي لأشخاص يحملون هذا الفيروس ولا تظهر عليهم الاعراض لذا توجهت وزارة الصحة إلى زيادة عدد المختبرات والفحوصات المختبرية، وكذلك زيادة عدد الفرق الطبية الجوالة التي تعمل على مدار الساعة لاكتشاف هذه الحالات، وإن اكتشافها  حالة ايجابية الغرض منها الحد من انتشار هذا الفيروس".
من جهته، قال مدير شعبة الصيانة الهندسية في قسم التنسيق والتأهيل التربوي التابع للعتبة الحسينية المقدسة والمشرف على المشروع المهندس محمود مجيد في حديث للموقع الرسمي، إن "السعة السريرية لمركز الشفاء (4) في مستشفى ابن الخطيب ببغداد الذي افتتح اليوم الخميس تبلغ (64) سريرا، لافتا الى ان المركز تم تنفيذه بمدة قياسية لم تتجاوز (35) يوما".
وأوضح أن "التصاميم المعدة ذات جمالية لتخفيف الضغط النفسي عن المرضى"، مشيرا الى إن "المركز تم تسليمه الى دائرة صحة بغداد الرصافة".
وتابع أن "المركز يحتوي على غرف منفصلة للسونار والأشعة والمختبر، بالإضافة الى غرف الإدارة والكادر الطبي، فضلا عن ممرات مسقفة وحديقة"، موضحا إن "مساحة المركز تبلغ (2100) متر مربع".
يذكر أن العتبة الحسينية المقدسة افتتحت في وقت سابق مركز الشفاء (1) للعناية والطوارئ في كربلاء، ومركز الشفاء (2) في النجف الأشرف، ومركز الشفاء (3) في مستشفى الفرات ببغداد، وذلك من أجل دعم وزارة الصحة، كما وضعت مدن الزائرين العصرية التابعة لها وهي كل من مدينة سيد الاوصياء ومدينة الامام الحسين ومدينة الامام الحسن (عليهم السلام) تحت تصرف وزارة الصحة.