المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية


Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



قضايا تربوية خاطئة سببها الأبوين  
  
491   09:55 صباحاً   التاريخ: 11 / 9 / 2016
المؤلف : د. علي القائمي
الكتاب أو المصدر : تربية الأطفال واليافعين وإعادة تأهيلهم
الجزء والصفحة : ص.75ـ79
القسم : الاسرة و المجتمع / الحياة الاسرية / مشاكل و حلول /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 23 / 4 / 2018 442
التاريخ: 11 / 9 / 2016 522
التاريخ: 2 / 9 / 2016 534
التاريخ: 11 / 4 / 2017 452

للحد من الانحرافات والمخالفات لدى الأطفال، لا بد من ان نتوجه في البداية نحو الوالدين وننظم الصورة عندهما. ونذكر في هذا المجال عدة أمور هي :

1ـ اسلوب التربية :

إحدى المشكلات التربوية في مجتمعنا هي ان كثيراً من الآباء والأمهات عندنا لا يعرفون الأساليب الصحيحة في التربية، ولا يعلمون ماذا يفعلون عند مواجهتهم لأي وضع خاص يطرأ على الطفل.

فبعض الآباء والأمهات يعتمدون في تربيتهم لأطفالهم على نظرية (دع الطفل يعيش طفولته، فالعناء ينتظره فيما بعد) لذلك يتركون أبناءهم يفعلون ما يحلو لهم. وهذا الاسلوب في التربية ناشئ عن محبة غير مدروسة، ويحاول الأهل من خلاله أن يجنبوا طفلهم التجربة التي عاشوها هم.

وفي المقابل هناك بعض آخر يعتمدون فكرة معاكسة، فيهدرون كرامة طفلهم عند ارتكابه للخطأ والزلل دون الالتفات الى عواقب هذا الاسلوب التربوي الخاطئ، فعند اي قضية جزئية يؤدي تأديبهم له الى البكاء والخجل، ويعتبرون أن صدور هذا التصرف من الطفل أمر مشين لهم.

ويؤدي تصرف الأهل بهذا الاسلوب إلى إحساس الطفل بالضغط والاضطراب أو الحقارة وفقدان الأمن. وانه مظلوم وادنى من باقي الأطفال.

هذه الفوضى والسذاجة غالباً ما تحدث خلال تربية الأسرة لطفلها الأول، لأن تجارب الوالدين قليلة، واسلوبهما ما يزال غير مدروس. اما أولئك الذين يسعون الى أن يتعقلوا أكثر، فيسلمون أبناءهم الى مربي دور الحضانة، وأحياناً الى أقسام داخلية، ملقين هم تربية أطفالهم على عواتق غيرهم، فإنهم يقعون في خطأ كبير.

على أي حال قد يكون الاسلوب التربوي المستخدم من قبل الوالدين أو المربين اسلوباً غير مدروس وغير معقول، ويوجد في الطفل حالة من الطغيان والانحراف، وفي هذه الحالة لا معنى لتأنيب الطفل وتوبيخه على فعله ومخالفته.

2ـ العلاقات الخاطئة :

عندما نستعرض أسباب وعلل كثير من المخالفات و الانحرافات لدى الأطفال نجد انها تعود الى العلاقة العدائية الحاكمة بين أفراد الأسرة، والى الجو المشحون بالعداء داخل البيت. فوجود علاقات غير سليمة داخل البيت بين الزوجين يعد من العوامل المهمة لسوء الأخلاق والتصرف لدى أبنائهم.

من ناحية أخرى فإن الاختلافات والموجهات والتعامل غير السليم للأهل يشكل تهديدا للحياة العاطفية للطفل. وتهيئ الأرضية المناسبة لعدم توازن الطفل نفسياً، وتكون درساً سيئاً لمستقبلهم. فالطفل الذي يعيش في أسرة مقبلة على الانفجار، والطفل الذي يرى نفاق والديه وتفرقهما، والطفل الذي يترعرع في جو عائلي متشنج دوماً، لا يمكن أن يكون طفلاً موزوناً وطبيعياً.

ففي ظل خلل الحياة العاطفية للطفل، يحس الطفل بالخطر، وقد يرسم خطة مشؤومة وخطرة

لتأمين حياته، فيفر من بيته مثلاً، أو يواجه والديه مباشرة.

كما ان كثيراً من مخالفات الأطفال وفتنهم وغوغائهم تعود لكونهم عاشوا داخل أسرة فوضوية، مثلاً انفراط عقد الأسرة بسبب طلاق الوالدين أو انفصالهما، أو ان الوالدين منصرفان الى عملهما مما جعل الأسرة تعيش حياة الفوضى وانعدام الأمن الأسري. فالأطفال هم ضحايا مثل هذا الوضع، وابواب الفساد والتحلل مفتحة لهم. وقد حمل الإسلام مسؤولية مثل هذا الوضع للوالدين، وفي حال بلغ تقصيرهما ذروته ينحيهما الإسلام عن ولايتهما القهرية على أطفالهما، ويعين للأطفال من يرعاهم.

3ـ التعامل غير السليم :

لا ننسى ان نسبة كبيرة من الأخلاق الحسنة أو السيئة لدى الطفل تعود إلى حسن التعامل معه أو سوئه. فالوالدان هما مثل وأسوة لأطفالهما، وهما دليل الطفل في حياته الحالية والمستقبلية، فكلما كان الوالدان هادئين صبورين ثابتين وقورين، كلما كان لذلك انعكاس إيجابي على أطفالهما.

على هذا علينا ان نبحث عن بعض علل سوء سيرة أطفالنا في سيرتنا وتعاملنا معهم. وأن نسعى للبدء بإصلاح انفسنا، ثم نصلح أطفالنا، إن سعي الاهل لإخفاء أعمالهم وسيرتهم عن أولادهم له تأثير كبير في تربية أبنائهم، لكنهم لن يتمكنوا دوماً من إخفاء ذلك عن أبنائهم، فيكفي ان يلاحظ الأطفال التعامل الخاطئ لوالديهم لعدة مرات ولو كان بالخفاء، ليزرع فيهم سوء التعامل.

المزاج المشين امام الأطفال، ونوع علاقة المرأة وزوجها امام الأطفال، والغضب، والغيبة والكلام البذيء، والضحك غير الموزون، والرياء، وإظهار التأثر الزائد، والحب والحنان المفرط، كل تلك الأمور هي دروس سيئة للأطفال، وأرضية خصبة لانحراف الأطفال.

ولهذا الأمر تأثير أكبر خلال السنوات الأولى من حياة الطفل، لأن الطفل يعتمد في سنينه الأولى على التقليد أكثر من اي مرحلة أخرى، كما انه يعتقد خلال هذه المرحلة بأن كل ما يقوله والداه هو صحيح ومن المسلمات.

4ـ انشغال الوالدين وغيابهما :

في السنوات الأخيرة وقعت الأسرة عندنا تحت تأثير الحياة الغربية والصناعية، ونسيت أساليبها وتقاليدها. فمن المؤسف أن بعض الآباء يصرون على قضاء معظم أوقاتهم خارج البيت بعيداً عن الأسرة. أو انهم يمارسون أعمالاً تحرم أبناءهم من رؤيتهم والجلوس معهم. كما نرى ان بعض الأمهات قد اهملن أطفالهن بسبب الأعمال الإدارية أو الاجتماعية، ليقضي أبناءهم ساعات طويلة مع الخادمات أو الحاضنات، مما يعد خسارة تربوية كبرى.

على الآباء والأمهات الذين لا يهتمون بأولادهم لأي سبب وعلة، أو لا يمتلكون الفرصة الكافية لتربية أبنائهم ان يعلموا ان أبناءهم يتعرضون خلال غيابهم عنهم الى عوامل مضرة قد تؤدي بهم في المستقبل الى ارتكاب الجرائم والضياع، أو انهم سيصابون بعقد من الحرمان قد تولد فيهم سوء خلق وانحراف في جوانب مختلفة.

تشير الدراسات العلمية الى ان الاسباب الأساسية لانحراف الأطفال هي: فقدان الأب أو الأم أو الاثنين معاً، غياب احد الوالدين أو كلاهما عن الأطفال، وجود زوج الأم أو زوجة الأب وعدم وجود علاقة صحيحة لهما مع الأولاد، خصام الزوجين داخل البيت.

وقد يتواجد الوالدان في البيت، لكنهما ينشغلان بأعمال تجعلهما يسقطان حق الأطفال من حسابهما، أو يكونان عاجزين عن السيطرة على أبنائهما، مما يجعلهما في وضع المتخلي عن دوره. وفي هذه الحالة نجد نفس الآثار والاضرار والنتائج التي يتركها غياب الوالدين.

إننا نذعن ان ضرورات الحياة قد تستدعي من الوالدين ان يقضيا عدة ساعات في أماكن العمل،

لكن على الاهل ان يعوضا ذلك بالاهتمام بالطفل عند تواجدهم داخل البيت، والأنس به. ونذكر هنا ان الاهل إذا كانوا يبذلون جهوداً إضافية من أجل تأمين المال للعيش في حياة مرفهة وتأمين الكماليات فإنهم يرتكبون بذلك خطأً جسيماً.

 




احدى اهم الغرائز التي جعلها الله في الانسان بل الكائنات كلها هي غريزة الابوة في الرجل والامومة في المرأة ، وتتجلى في حبهم ورعايتهم وادارة شؤونهم المختلفة ، وهذه الغريزة واحدة في الجميع ، لكنها تختلف قوة وضعفاً من شخص لآخر تبعاً لعوامل عدة اهمها وعي الاباء والامهات وثقافتهم التربوية ودرجة حبهم وحنانهم الذي يكتسبونه من اشياء كثيرة إضافة للغريزة نفسها، فالابوة والامومة هدية مفاضة من الله عز وجل يشعر بها كل اب وام ، ولولا هذه الغريزة لما رأينا الانسجام والحب والرعاية من قبل الوالدين ، وتعتبر نقطة انطلاق مهمة لتربية الاولاد والاهتمام بهم.




يمر الانسان بثلاث مراحل اولها الطفولة وتعتبر من اعقد المراحل في التربية حيث الطفل لا يتمتع بالإدراك العالي الذي يؤهله لاستلام التوجيهات والنصائح، فهو كالنبتة الصغيرة يراقبها الراعي لها منذ اول يوم ظهورها حتى بلوغها القوة، اذ ان تربية الطفل ضرورة يقرها العقل والشرع.
(أن الإمام زين العابدين عليه السلام يصرّح بمسؤولية الأبوين في تربية الطفل ، ويعتبر التنشئة الروحية والتنمية الخلقية لمواهب الأطفال واجباً دينياً يستوجب أجراً وثواباً من الله تعالى ، وأن التقصير في ذلك يعرّض الآباء إلى العقاب ، يقول الإمام الصادق عليه السلام : « وتجب للولد على والده ثلاث خصال : اختياره لوالدته ، وتحسين اسمه ، والمبالغة في تأديبه » من هذا يفهم أن تأديب الولد حق واجب في عاتق أبيه، وموقف رائع يبيّن فيه الإمام زين العابدين عليه السلام أهمية تأديب الأولاد ، استمداده من الله عز وجلّ في قيامه بذلك : « وأعني على تربيتهم وتأديبهم وبرهم »)
فالمسؤولية على الاباء تكون اكبر في هذه المرحلة الهامة، لذلك عليهم ان يجدوا طرقاً تربوية يتعلموها لتربية ابنائهم فكل يوم يمر من عمر الطفل على الاب ان يملؤه بالشيء المناسب، ويصرف معه وقتاً ليدربه ويعلمه الاشياء النافعة.





مفهوم واسع وكبير يعطي دلالات عدة ، وشهرته بين البشر واهل العلم تغني عن وضع معنى دقيق له، الا ان التربية عُرفت بتعريفات عدة ، تعود كلها لمعنى الاهتمام والتنشئة برعاية الاعلى خبرة او سناً فيقال لله رب العالمين فهو المربي للمخلوقات وهاديهم الى الطريق القويم ، وقد اهتمت المدارس البشرية بالتربية اهتماماً بليغاً، منذ العهود القديمة في ايام الفلسفة اليونانية التي تتكئ على التربية والاخلاق والآداب ، حتى العصر الاسلامي فانه اعطى للتربية والخلق مكانة مرموقة جداً، ويسمى هذا المفهوم في الاسلام بالأخلاق والآداب ، وتختلف القيم التربوية من مدرسة الى اخرى ، فمنهم من يرى ان التربية عامل اساسي لرفد المجتمع الانساني بالفضيلة والخلق الحسن، ومنهم من يرى التربية عاملاً مؤثراً في الفرد وسلوكه، وهذه جنبة مادية، بينما دعا الاسلام لتربية الفرد تربية اسلامية صحيحة.






قسمُ الشؤون الدينيّة ينظّم محاضرةً عزائيّة استذكاراً لشهادة الزهراء (عليها السلام)
متعلّمو مجموعة مدارس العميد التعليميّة يلتحقون بمقاعدهم إيذاناً ببدء عامٍ دراسيّ جديد
المباشرةُ بالمراحل الأولى لتطوير وتأهيل مدخل باب بغداد
نشرُ معالم الحزن الفاطميّ في العتبة العبّاسية المقدّسة