المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في هذا القسم 11844 موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



كيف تُرفع الحجب  
  
14586   12:38 صباحاً   التاريخ: 8 / 12 / 2015
المؤلف : الشيخ ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : نفحات القران
الجزء والصفحة : ج1, ص209-212
القسم : القرآن الكريم وعلومه / العقائد في القرآن / سؤال وجواب /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 12692
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 12424
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 12496
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 16334

هناك تعابير في الروايات تدل على‏ أنّ الإنسان كلما ازداد إيمانه ويقينه زالت عنه الحُجُب والصفات الذميمة (التي اصطنعها الإنسان نفسه بذنوبه) عن قلبه وتكشفت له حقائق أكثر عن الكون إلى‏ درجة تمكنه من النظر إلى‏ ملكوت السموات والأرض كما نظر إبراهيم الخليل.

إنّ قلب الإنسان وروحه كالمرآة التي حال غبار المعصية والصدأ الذي تراكم عليها من انعكاس الحقائق ، لكنها عندما تُجلى‏ بماء التوبة ، ويزول غبار المعاصي عنها ، ويطهرُ القلب جيداً ، فإنّ الحقائق ستسطع فيها ويكون صاحبها أمين أسرار اللَّه ، فيسمع نداءاته التي لا يسمعها إلّا من اؤتمن.

ويمكن أن نجعل الأحاديث التالية شواهداً على‏ ما قلناه !

1- يقول الرسول صلى الله عليه و آله في ضمن حديث له : «لولا أنّ الشياطين يحومون إلى‏ قلوب بني آدم لنظروا إلى‏ الملكوت» «1».

2- وقد جاء في خبر آخر عن الرسول الأكرم صلى الله عليه و آله أيضاً : «ليس العلم بكثرة التعلّم ، وإنّما العلم نور يقدفه اللَّه في قلب من يحب ، فينفتح له ، ويشاهد الغَيب ، وينشرح صدره فيتحمّل البلاء ، قيل : يا رسول اللَّه هل لذلك من علامة ؟ قال : التجافي عن دار الغرور والإنابة إلى‏ دار الخلود ، والاستعداد للموت قبل نزوله» «2».

3- وقد وصف نهج البلاغة حُجَجَ اللَّه على‏ الناس في الأرض هكذا : «هجم بهم العلم على‏ حقيقة البصيرة وباشروا روح اليقين ، واستدانوا ما استعوره المُترفون ، وأنسوا بما استوحش منه الجاهلون ، وصحبوا الدنيا بأبدان أرواحها مُعلَّقة بالمحلِّ الأعلى‏ ، أولئك خلفاء اللَّه في أرضه والدعاة إلى‏ دينه» «3».

4- وقد جاء في حديث «ذعلب اليماني» الخطيب النبه الذي كان من صحابة الإمام علي عليه السلام : سأل الإمام يوماً هذا السؤال : «هل رأيت ربَّك يا أمير المؤمنين»؟

أجاب الإمام : «أفأعبد ما لا أرى‏»؟!

فقال : «وكيف تراه»؟

فقال الإمام : «لا تدركه العيون بمشاهدة العيان ، ولكن تدركه القلوب بحقائق الإيمان» ثم أضاف : «قريبٌ من الأشياء غير ملابس ، بعيد منها غير مباين» «4».

ليس مراد الإمام من إدراك اللَّه إدراك بالاستدلال العقلي ، وهذا واضح ، لأنّ هذا الأمر حاصل لجميع الموحدين وحتى‏ لتلك العجوز صاحبة الغزل المعروفة ، فانّها تستدل على‏ وجود اللَّه بحركة آلة الغزل التي تحتاج إلى‏ محرك ، فكيف بالفلك العظيم والسموات والأرضين.

فالمراد- إذن- إدراك للَّه‏ يفوق الإدراك الطبيعي ، أي الشهود الباطني ، فانّه يرى‏ اللَّه به واضحاً بدرجة وكأنه يراه بعينيه. (فدقق).

5- وقد جاء في حديث معروف للإمام أمير المؤمنين عليه السلام : «لو كشف لي الغطاء ما ازددتُ يقيناً» «5».

أي أنّي أرى‏ جميع الحقائق من وراء ستار الغيب ، أراها بالشهود الباطني ، وبصيرتي تشق حاجز الغيب وتنفذ فيه.

6- قال الإمام علي بن الحسين عليه السلام : «ألا إنّ للعبد أربع أعيُن : عينان يُبصر بهما دينه ودنياه ، وعينان يُبْصر بهما أمر آخرته ، فإذا أراد اللَّه بعبد خيراً فتح له العينين اللتين في قلبه ، فأبصر بهما الغيب وأمر آخرته» «6».

وقد جاءت روايات عن الشيعة الصادقين يشبه مضمونها مضمون هذا الحديث‏ «7».

7- ونقرأ في حديث الإمام الصادق عليه السلام : «إنّ الرسول صلى الله عليه و آله رأى‏ يوماً الصحابي «حارثة» فسأله عن حاله».

فأجابه حارثة : «يا رسول اللَّه مؤمن حقّاً»!

فقال رسول صلى الله عليه و آله : «لكلِّ شي‏ءٍ حقيقةٌ فما حقيقة قولك؟».

فأجابه حارثة : «يا رسول اللَّه عزفت نفسي عن الدنيا فأسهرت ليلي وأظمأت هواجري وكأنّي انظر إلى‏ عرش ربي وقد وضع للحساب وكأني انظر إلى‏ أهل الجنة يتزاورون في الجنة وكأنّي اسمع عواء اهل النار في النار».

فقال رسول اللَّه صلى الله عليه و آله : «عبدٌ نوّر اللَّه قلبه أبْصَرْتَ فاثبت».

فقال حارثة : «يا رسول اللَّه ادعُ اللَّه لي أن يرزُقني الشهادة معك».

فقال رسول اللَّه صلى الله عليه و آله : «اللهُمَّ ارزق حارثة الشهادة».

ولم تمضِ أيّام كثيرة حتى‏ أرسل الرسول فريقاً لأحدى‏ المعارك وكان معهم حارثة فقاتل وقَتل ثمانية أو تسعة من الأعداء ثم قُتِلَ شهيداً «8».

8- وقد جاء في حديث للرسول صلى الله عليه و آله نقل في كتب أهل السنة : «لولا تكثير في كلامكم وتمريج في قلوبكم لرأيتم ما أرى‏ ولسمعتم ما أسمع» «9».

إنّ هذه الأحاديث وأحاديث اخرى من هذا النوع ، وضحت العلاقة بين الكشف الروحاني والإيمان واليقين ، وبينت امكانية حصول الإنسان- بالتكامل المعنوي- على‏ هذا الإدراك الذي لا نعلم عنه غير أنّه موجود فحسب.

____________________

(1). بحار الأنوار ، ج 70 ، ص 59 ، ح 39 ، باب القلب وصلاحه.

(2). تفسير الصراط المستقيم ، ج 1 ، ص 267.

(3). نهج البلاغة ، الكلمات القصار ، الكلمة 147.

(4). نهج البلاغة ، الخطبة 179.

(5). غرر الحكم.

(6). خصال الصدوق ، ص 265 ، ح 90.

(7). بحار الأنوار ، ج 67 ، ص 58 ، ح 35.

(8). اصول الكافي ، ج 2 ، ص 54 باب حقيقة الإيمان واليقين ، ح 3.

(9). تفسير الميزان ، ج 2 ، ص 292.

 

 

 




وهو تفسير الآيات القرآنية على أساس الترتيب الزماني للآيات ، واعتبار الهجرة حدّاً زمنيّاً فاصلاً بين مرحلتين ، فكلُّ آيةٍ نزلت قبل الهجرة تُعتبر مكّيّة ، وكلّ آيةٍ نزلت بعد الهجرة فهي مدنيّة وإن كان مكان نزولها (مكّة) ، كالآيات التي نزلت على النبي حين كان في مكّة وقت الفتح ، فالمقياس هو الناحية الزمنيّة لا المكانيّة .

- المحكم هو الآيات التي معناها المقصود واضح لا يشتبه بالمعنى غير المقصود ، فيجب الايمان بمثل هذه الآيات والعمل بها.
- المتشابه هو الآيات التي لا تقصد ظواهرها ، ومعناها الحقيقي الذي يعبر عنه بـ«التأويل» لا يعلمه الا الله تعالى فيجب الايمان بمثل هذه الآيات ولكن لا يعمل بها.

النسخ في اللغة والقاموس هو بمعنى الإزالة والتغيير والتبديل والتحوير وابطال الشي‏ء ورفعه واقامة شي‏ء مقام شي‏ء، فيقال نسخت الشمس الظل : أي ازالته.
وتعريفه هو رفع حكم شرعي سابق بنص شرعي لا حق مع التراخي والزمان بينهما ، أي يكون بين الناسخ والمنسوخ زمن يكون المنسوخ ثابتا وملزما بحيث لو لم يكن النص الناسخ لاستمر العمل بالسابق وكان حكمه قائما .
وباختصار النسخ هو رفع الحكم الشرعي بخطاب قطعي للدلالة ومتأخر عنه أو هو بيان انتهاء امده والنسخ «جائز عقلا وواقع سمعا في شرائع ينسخ اللاحق منها السابق وفي شريعة واحدة» .



أعمالُ بناية الحياة الرابعة تصل إلى مراحل متقدّمة وملاكاتُ العتبة العبّاسية المقدّسة المنفّذة لها تؤكّد أنّها ستُشكّل إضافةً لدائرة صحّة كربلاء
مع ازدياد حالات الإصابة بفايروس كورونا: ما حكمُ من ينقل العدوى لغيره؟ وما الحكم إذا مات المتضرِّر جرّاء الإصابة
قسمُ الصيانة الهندسيّة: إنجازُ ردهة الحياة السادسة في محافظة المثنّى وصل إلى نسبة 50%
تعرّف على مجمّع العبّاس (عليه السلام) السكنيّ أحد صروح محافظة كربلاء وأوّل مشروعٍ سكنيّ يُنجز فيها بهذه المواصفات وبأيدي عراقيّة