المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

الاخلاق و الادعية
عدد المواضيع في هذا القسم 4362 موضوعاً
الفضائل
اداب
رذائل
علاج الرذائل
الأدعية والاذكار والصلوات
القصص الاخلاقية

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر
ترجمة ابن شهيد من المطمح
28 / 5 / 2022
الملكية الفردي في مصر القديمة
28 / 5 / 2022
الملكيات المقيدة في مصر القديمة
28 / 5 / 2022
القوانین الآشوریة
28 / 5 / 2022
العلاقات المالية المصاحبة للزواج قديما
28 / 5 / 2022
فاء الكلمة
28 / 5 / 2022

الأفعال التي تنصب مفعولين
23 / كانون الاول / 2014 م
صيغ المبالغة
18 / شباط / 2015 م
الجملة الإنشائية وأقسامها
26 / آذار / 2015 م
معاني صيغ الزيادة
17 / شباط / 2015 م
انواع التمور في العراق
27 / 5 / 2016
صفات المحقق
16 / 3 / 2016


النفس اللوامة  
  
336   07:30 مساءً   التاريخ: 17 / 1 / 2022
المؤلف : الشيخ جميل مال الله الربيعي
الكتاب أو المصدر : دراسات اخلاقية في ضوء الكتاب والسنة
الجزء والصفحة : 36-39
القسم : الاخلاق و الادعية / أخلاقيات عامة /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 11 / 10 / 2016 993
التاريخ: 7 / 10 / 2016 857
التاريخ: 7 / 10 / 2016 1078
التاريخ: 20 / 2 / 2019 898

اختلف المفسرون في تفسير النفس اللوامة ؛ هل هي نفس المؤمن ؟ ام نفس الكافر؟ أم هي الأعم من المؤمن والكافر؟

بحيث تشمل كل إنسانية سواء كانت : مؤمنة أو كافرة ، صالحة أو طالحة.

والظاهر من مجموع آراء المفسرين هي النفس الإنسانية الحية المتيقظة التي تراقب حركة الإنسان فتشعره بالندم على ما فاته من النفع والخير، وتلومه على التقصير والمخالفة الشرعية.

(والنفس اللوامة الكثيرة اللوم، وليس من نفس برة ولا فاجرة إلا وهي تلوم نفسها يوم القيامة إن كانت عملت خيراً قالت : هلا ازددت ، وأن كانت عمله سوءاً قالت : يا ليتني لم أفعل)(1).

(وقال مجاهد : تلوم على ما مضى تقول : لم فعلت ولم لم افعل)(2)

وقال : (النفس اللوامة : هي التي تلوم نفسها على ما فات ، وتندم على الشر لم فعلته؟ وعلى الخير لم تستكثر منه ؟ فهي لم تزل لائمة وان اجتهدت في الطاعات)(3).

وقال الحسن : (هي والله نفس المؤمن ، ما يرى المؤمن إلا ويلوم نفسه : ما اردت بكلامي ؟ ما أردت بأكلي ؟ ما أردت بحديث نفسي ؟ والفاجر لا يحاسب نفسه)(4).

ومن خلال ما مر نستنج ان النفس اللوامة هي القوة الرادعة، الواعية المتيقظة التي تلوم الإنسان على ما وقع فيه من مخالفات، او تقصير ، فعندما يقع الإنسان في عمل منافي للشرع، او العقل، يثور الرادع الداخلي ، وتنطلق سياط اللوم، والتقريع ، والتأنيب الداخلي على ذلك العمل غير اللائق ، وإن شئت قلت هي (الضمير الأخلاقي) وهذا الضمير يتفاوت قوة وضعفاً من شخص إلى آخر وهذا الضمير لا يندثر بكثرة الذنوب ، وإنما تغطيه الادران، وتحجبه عن النور ويمكن ان ينتفض، وينتعش ، ويثور في اي ساعة تتوفر فيها مقتضيات اليقضة وقد شبهها صاحب التفسير الأمثل بالمحكمة الداخلية وشبهها بمحكمة القيامة من عدة وجوه :

1- ان القاضي والشاهد والمنفذ للأحكام هو الله كما بينه الله تعالى في هذه  الآية حول يوم القيامة : {عالم الغيب والشهادة انت تحكم بين عبادك} (الزمر : 46).

2- ان هذه المحكمة  ترفض كل توصية ورشوة وواسطة كما هو الحال في محكمة يوم القيامة فيقول الله تعالى : {واتقوا يوماً لا تجزي نفس عن نفس شيئاً ولا يقبل منها شفاعة ولا يؤخذ منها عدل ولا هم ينصرون} (البقرة : 48).

3- ان محكمة الضمير تحقق وتدقق الملفات بأقصر مدة وتصدر الحكم بأسرع وقت، فلا استنزاف في ذلك، ولا إعادة نظر، ولا تحتاج في ذلك شهوراً وسنين وهذا هو ما نقرأه ايضاً في محكمة البعث { أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنْقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا وَاللَّهُ يَحْكُمُ لَا مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ وَهُوَ سَرِيعُ الْحِسَابِ} [الرعد: 41].

4- مجازاتها وعقوباتها ليست كعقوبات المحاكم الرسمية العالمية. فإن شرر النيران تتقد في المؤهلة الاولى في اعماق القلب والروح ثم تسري إلى الخارج فتعذب روح الإنسان اولاً ثم تظهر آثارها في الجسم فيكون تغيير ملامح الوجه وطبيعة النوم والاكل ظاهر وواضح فيعبر تعالى عن ذلك في قوله : {نَارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ * الَّتِي تَطَّلِعُ عَلَى الْأَفْئِدَةِ} [الهمزة: 6، 7]

5- عدم احتياج هذه المحكمة إلى شهود، بل ان المعلومات التي يعطيها الإنسان المهتم بنفسه والذي يكون شاهداً على نفسه هي التي تقبل منه نافعه كانت أم ضارة! كما تشهد ذرات وجود الإنسان حتى يداه وجلده على اعماله في محكمة البعث، فيقول الله تعالى : {حَتَّى إِذَا مَا جَاءُوهَا شَهِدَ عَلَيْهِمْ سَمْعُهُمْ وَأَبْصَارُهُمْ وَجُلُودُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} [فصلت: 20](1).

_______________

(1) الطبرسي ، مجمع البيان : 10/597 .

(2) الطبرسي ، مجمع البيان : 10/597.

(3) تفسير المراغي : 10/145.

(4) القرطبي، الجامع لأحكام القرآن : 19/93.

 

 




جمع فضيلة والفضيلة امر حسن استحسنه العقل السليم على نظر الشارع المقدس من الدين والخلق ، فالفضائل هي كل درجة او مقام في الدين او الخلق او السلوك العلمي او العملي اتصف به صاحبها .
فالتحلي بالفضائل يعتبر سمة من سمات المؤمنين الموقنين الذين يسعون الى الكمال في الحياة الدنيا ليكونوا من الذين رضي الله عنهم ، فالتحلي بفضائل الاخلاق أمراً ميسورا للكثير من المؤمنين الذين يدأبون على ترويض انفسهم وابعادها عن مواطن الشبهة والرذيلة .
وكثيرة هي الفضائل منها: الصبر والشجاعة والعفة و الكرم والجود والعفو و الشكر و الورع وحسن الخلق و بر الوالدين و صلة الرحم و حسن الظن و الطهارة و الضيافةو الزهد وغيرها الكثير من الفضائل الموصلة الى جنان الله تعالى ورضوانه.





تعني الخصال الذميمة وهي تقابل الفضائل وهي عبارة عن هيأة نفسانية تصدر عنها الافعال القبيحة في سهولة ويسر وقيل هي ميل مكتسب من تكرار افعال يأباها القانون الاخلاقي والضمير فهي عادة فعل الشيء او هي عادة سيئة تميل للجبن والتردد والافراط والكذب والشح .
فيجب الابتعاد و التخلي عنها لما تحمله من مساوئ وآهات تودي بحاملها الى الابتعاد عن الله تعالى كما ان المتصف بها يخرج من دائرة الرحمة الالهية ويدخل الى دائرة الغفلة الشيطانية. والرذائل كثيرة منها : البخل و الحسد والرياء و الغيبة و النميمة والجبن و الجهل و الطمع و الشره و القسوة و الكبر و الكذب و السباب و الشماتة , وغيرها الكثير من الرذائل التي نهى الشارع المقدس عنها وذم المتصف بها .






هي ما تأخذ بها نفسك من محمود الخصال وحميد الفعال ، وهي حفظ الإنسان وضبط أعضائه وجوارحه وأقواله وأفعاله عن جميع انواع الخطأ والسوء وهي ملكة تعصم عما يُشين ، ورياضة النفس بالتعليم والتهذيب على ما ينبغي واستعمال ما يحمد قولاً وفعلاً والأخذ بمكارم الاخلاق والوقوف مع المستحسنات وحقيقة الأدب استعمال الخُلق الجميل ولهذا كان الأدب استخراجًا لما في الطبيعة من الكمال من القول إلى الفعل وقيل : هو عبارة عن معرفة ما يحترز به عن جميع أنواع الخطأ.
وورد عن ابن مسعود قوله : إنَّ هذا القرآن مأدبة الله تعالى ؛ فتعلموا من مأدبته ، فالقرآن هو منبع الفضائل والآداب المحمودة.






تنظيمُ مجلس عزاءٍ لإحياء ذكرى شهادة الإمام الصادق (عليه السلام)
وا صادقاه وا إماماه وا مسموماه.. مواكبُ العزاء تفدُ لصحن مرقد أبي الفضل العبّاس (عليه السلام)
الحزنُ والحِدادُ يخيّمُ على مرقد أبي الفضل العبّاس (عليه السلام)
الخامسُ والعشرون من شهر شوّال شهادةُ سليل النبوّة الإمام الصادق (عليه السلام)