المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

الادارة و الاقتصاد
عدد المواضيع في هذا القسم 3470 موضوعاً
المحاسبة
ادارة الاعمال
علوم مالية و مصرفية
الاقتصاد
الأحصاء

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



الفضاء العام والفضاء الخاص في تجارب الدول  
  
223   01:58 صباحاً   التاريخ: 7 / 7 / 2021
المؤلف : طاهـر حمدي كنعان ، حـازم تيسيـر رحاحلـة
الكتاب أو المصدر : الدولـة واقتصاد السوق ( قراءات في سياسات الخصخصـة وتجاربها العالمية والعربيـة)
الجزء والصفحة : ص73 - 75
القسم : الادارة و الاقتصاد / علوم مالية و مصرفية / السياسات و الاسواق المالية /

 الفصل الثانـي 

الفضاء العام والفضاء الخاص في تجارب الدول              

عرض الفصل الأول الفضاءات الثلاثة ووصف الحدود بين الفضاءين العام والخاص كما يجب أن تكون من الناحية المبدئية، إلا أنه لم يعرض واقع التجارب العملية للدول، الحافلة بالآثار السلبية والإيجابية التي تحدثها البنى السياسية والاجتماعية في الفضاء الخاص على أحوال الفضاء العام، وما يترتب عن ذلك من نتائج على مستوى الأداء العام للدولة نجاحاً أو فشلاً.   

في تفسير واقع التجربة، هناك موقفان نظريان لمدرستين فکريتين(1): الأولى المدرسة النيوماركسية، والثانية المدرسة التنموية الحداثية .   

أما المدرسة النيوماركسية، ومن منظريها سمير أمين و جوندر فرانك Gunder Frank ، فترى أن السلوك الاقتصادي للدولة، بما فيه السياسات التنموية، نجاحها أو فشلها، إنما يخدم مصالح الطبقة السائدة في المجتمع. 

أما المدرسة التنموية الحداثية، وعمید منظريها صمويل هنتنغتون، فتميز بين الدولة التنموية التي تديرها نخبة اجتماعية ملتزمة بالحداثة التي تحقق لها النجاح، في مقابل نمط آخر من الدول تميز بالفشل بسبب سيطرة المصالح الشخصية عليه. كوريا الجنوبية بقيادة بارك شونغ هي (Park Chung Hee)، وسنغافورة بقيادة لي كوان يو (Lee Kuan Yew) مثالان على الدولة الناجحة، بينما يمثل عدد كبير من الدول الأفريقية جنوب الصحراء الدولة الفاشلة.   

تشترك النظريتان في الدعوى أن التركيب الطبقي للمجتمع (الفضاء الخاص) ينتج منه نمط معين من القيادة في الفضاء العام يكون المؤثر في نمط تكوين رأس المال والنمو الاقتصادي.  

 لكن الواقع أن دولا مشتركة في الظاهر في طبيعة القيادة والتركيب الطبقي للمجتمع واجهت مصائر مختلفة من حيث نمط النمو وتوزيع ثمراته، كالاختلاف بين كوريا الجنوبية وباكستان وغانا في زمن نکروما ومصر في زمن عبد الناصر وإندونيسيا في زمن سوکارنو. كذلك واجهت الدول الاشتراكية، المتشابهة في الظاهر في طبيعة القيادة والنظام الاجتماعي، مصائر مختلفة، كالاختلاف بین دول أوروبا الشرقية التي انتهت إلى الفشل العام من جهة، ومن جهة أخرى الصين التي حققت نجاحاً مذهلاً في سرعة النمو، ما يُوشك أن يجعل اقتصادها أكبر الاقتصادات حجماً في العالم.      

يشير كل ذلك إلى أن ربط النتائج الاقتصادية بذلك المستوى من التنظير سطحي لا يفي بالغرض. أوحى ذلك القصور في التفسير بموقف نظري ثالث مختلف يقوم على أن الدولة يمكن أن تكون مستقلة ذاتياً خارج تأثير الصراع الطبقي أو تضارب المصالح الفئوية. وهناك أمثلة حقيقية على الدولة المستقلة ذاتياً التي تعمل من خلال جهاز إداري حكومي  (بيروقراطية) معزول عزلاً فاعلاً عن المؤثرات السلبية الواردة من البيئة  الاجتماعية. وتعمل على تعزيز هذا النوع من العزل ونجاحه القواعد   الصارمة في قبول الموظفين في الخدمة العامة وفي ترفيعهم، واستحداث بيئة عمل حرفية محصنة ضد عوامل الإفساد. وهذا هو الأنموذج الذي مثلته الدول الناجحة تنموياً مثل سنغافورة وكوريا الجنوبية وماليزيا. 

تكمن المشكلة في أننا نستطيع أن نؤرخ لظاهرة عزل الدولة وعزل جهازها الإداري وتحييده عن التأثر بالمصالح. لكن لا نستطيع استحداث هذا العزل وجعله فاعلاً ووافياً بالهدف الأساس وهو الاستقلال الذاتي للدولة وفصل الإمارة عن التجارة، اجتهد بعض التحليلات في ذكر مستوى الرواتب والأجور في الخدمة المدنية كعامل في تحصين الإدارة الحكومية عندما يكون هذا المستوى منافساً لنظيره في القطاع الخاص. لكن ربما يكون هذا العامل شرطاً ضرورياً لنجاح الإدارة العامة المستقلة ذاتياً، إلا أنه غير كافي لتفسير هذا النجاح.

من العوامل التي اعتبرت مكملة لشروط نجاح الدولة في الاستقلال الذاتي هي أن تنشأ الدولة وتترعرع في بيئة تتمتع بـ "رأس مال اجتماعي" كبير، وهذا مفهوم يعود الترويج له إلى روبرت بوتنام(2). يشير هذا المفهوم إلى نضوج حس الولاء المجتمعي/ الوطني وضمور الولاءات الفئوية (الطائفية، القبلية ... إلخ). وهذا النضوج هو نتيجة تطور ثقافي وأخلاقي وحضاري تضرب جذوره في التراث القومي وأخلاقيات المجتمع. ويُعبّر بوتنام عن ذلك بالقول: " إن ما يحدد إلى أين تذهب هو المكان الذي أتيت " .   

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ  

 

 1-Rehman Sobhan، ed.، Towards a Theory of Governance and Development: Learning(1) from East Asia (Dhaka: Centre for Policy Dialogue; University Press، 1998)، chap. 5

 Robert D. Putnam، Making Democracy Hort Civic Traditions in Modern lily ـ2  (Princeton، N Princeton University Press، 1993). Ciled in: Sobhan، ed.، chap. 5




علم قديم كقدم المجتمع البشري حيث ارتبط منذ نشأته بعمليات العد التي كانت تجريها الدولة في العصور الوسطى لحساب أعداد جيوشها والضرائب التي تجبى من المزارعين وجمع المعلومات عن الأراضي التي تسيطر عليها الدولة وغيرها. ثم تطور علم الإحصاء منذ القرن السابع عشر حيث شهد ولادة الإحصاء الحيوي vital statistic وكذلك تكونت أساسيات نظرية الاحتمالات probability theory والتي تعتبر العمود الفقري لعلم الإحصاء ثم نظرية المباريات game theory. فأصبح يهتم بالمعلومات والبيانات – ويهدف إلى تجميعها وتبويبها وتنظيمها وتحليلها واستخلاص النتائج منها بل وتعميم نتائجها – واستخدامها في اتخاذ القرارات ، وأدى التقدم المذهل في تكنولوجيا المعلومات واستخدام الحاسبات الآلية إلى مساعدة الدارسين والباحثين ومتخذي القرارات في الوصول إلى درجات عالية ومستويات متقدمة من التحليل ووصف الواقع ومتابعته ثم إلى التنبؤ بالمستقبل .





علم قديم كقدم المجتمع البشري حيث ارتبط منذ نشأته بعمليات العد التي كانت تجريها الدولة في العصور الوسطى لحساب أعداد جيوشها والضرائب التي تجبى من المزارعين وجمع المعلومات عن الأراضي التي تسيطر عليها الدولة وغيرها. ثم تطور علم الإحصاء منذ القرن السابع عشر حيث شهد ولادة الإحصاء الحيوي vital statistic وكذلك تكونت أساسيات نظرية الاحتمالات probability theory والتي تعتبر العمود الفقري لعلم الإحصاء ثم نظرية المباريات game theory. فأصبح يهتم بالمعلومات والبيانات – ويهدف إلى تجميعها وتبويبها وتنظيمها وتحليلها واستخلاص النتائج منها بل وتعميم نتائجها – واستخدامها في اتخاذ القرارات ، وأدى التقدم المذهل في تكنولوجيا المعلومات واستخدام الحاسبات الآلية إلى مساعدة الدارسين والباحثين ومتخذي القرارات في الوصول إلى درجات عالية ومستويات متقدمة من التحليل ووصف الواقع ومتابعته ثم إلى التنبؤ بالمستقبل .





لقد مرت الإدارة المالية بعدة تطورات حيث انتقلت من الدراسات الوصفية إلى الدراسات العملية التي تخضع لمعايير علمية دقيقة، ومن حقل كان يهتم بالبحث عن مصادر التمويل فقط إلى حقل يهتم بإدارة الأصول وتوجيه المصادر المالية المتاحة إلى مجالات الاستخدام الأفضل، ومن التحليل الخارجي للمؤسسة إلى التركيز على عملية اتخاذ القرار داخل المؤسسة ، فأصبح علم يدرس النفقات العامة والإيرادات العامة وتوجيهها من خلال برنامج معين يوضع لفترة محددة، بهدف تحقيق أغراض الدولة الاقتصادية و الاجتماعية والسياسية و تكمن أهمية المالية العامة في أنها تعد المرآة العاكسة لحالة الاقتصاد وظروفه في دولة ما .و اقامة المشاريع حيث يعتمد نجاح المشاريع الاقتصادية على إتباع الطرق العلمية في إدارتها. و تعد الإدارة المالية بمثابة وظيفة مالية مهمتها إدارة رأس المال المستثمر لتحقيق أقصى ربحية ممكنة، أي الاستخدام الأمثل للموارد المالية و إدارتها بغية تحقيق أهداف المشروع.






انعقادُ مجلس العزاء النسويّ لإحياء ذكرى شهادة الإمام العسكريّ (عليه السلام)
خدمةً لزائري العسكريَّيْن: نشر محطّاتٍ لتعليم القراءة الصحيحة للقرآن الكريم
مواكب عزائيّة عند المرقدَيْن الطاهرَيْن تنادي أعظم اللهُ لك الأجر يا صاحب الزمان
أعظَمَ اللهُ لك الأجرَ يا صاحبَ الزمان محاضراتٌ عزائيّة لإحياء ذكرى شهادة الإمام العسكريّ (عليه السلام)