المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

الجغرافية
عدد المواضيع في هذا القسم 4557 موضوعاً
الجغرافية الطبيعية
الجغرافية البشرية
الاتجاهات الحديثة في الجغرافية

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



طرق تحديد الحدود الدولية - اختيار حدود قديمة  
  
95   03:02 مساءً   التاريخ: 19 / 1 / 2021
المؤلف : كريم كاظم كريم الركابي
الكتاب أو المصدر : النزاع الحدودي بين العراق والكويت في ضوء أحكـام القانـون الـدولي العـام
الجزء والصفحة : ص35- 36
القسم : الجغرافية / الجغرافية البشرية / الجغرافية السياسية و الانتخابات /

طرق تحديد الحدود الدولية :

عندما تقرر الدول المتجاورة أن تحدد حدودها فإنها تلجأ إلى احد أسلوبين ، أما أن تتبنى الحدود القديمة أو تقرر حدودا ً جديدة وان هذين الأسلوبين يكثر استعمالهما في التعامل الدولي في ميدان تحديد الحدود الدولية(1) ، وسوف نتعرض لدراسة هذين الأسلوبين بإيجاز كما يأتي :-

أ‌- اختيار حدود قديمة ( تبني مبدأ استبقاء الوضع الراهن ):- يتم تبني أو اختيار الحدود القديمة بإحدى الطريقتين الآتيتيــن:

1.اختيار حد دولي قديم :- أي اختيار حدا ً دوليا ً كان موجودا ً في الوقت الذي تفرض فيه مسألة تحديـــد الحدود(2) ، وهذا ما يجري بصفة خاصة في حالة انفصال دولتين عضوين في اتحاد حقيقي ، على سبيل المثال انفصال السويد والنرويج سنة 1905 وكذلك انفصال النمسا والمجر سنة 1918 عند ذلك تتبنى الدولتان الحدود القديمة التي كانت تفصل بين إقليمي عضوي الاتحاد (3) . وفي هذه الحالة لا يحدث أي تغيير على خط الحدود سوى تعديل في الدرجة ، بحيث ينتقل الحد من الإطار الاتحادي إلى الإطار الدولي (4) .

2.  اختيار حد داخلي قديم :-  ويكون ذلك عن طريق استقلال مستعمرات عديدة حصلت على الاستقـــــــلال وبذلك تنفصل عن الدولة الأم وبعدها يتم الاعتراف بها دولة مستقلة ، ولأجل اكتمال عناصر الدولة من شعب وسيادة وإقليم ، عليه لابد من أن تكون حدود الإقليم واضحة (5)، لغرض تحديد مدى ونطــاق الاختصاص الشخصي والإقليمي لتلك الدولة (6) . وبما أن تلك المستعمرات لها حدود إدارية فاصلة بينها وبين المستعمرات الأخرى ضمـــــن الدولـــــــة الاستعمارية ، ففي حالة الانفصال عن الدولة الأم فإنها تحتفظ بتلك الحدود الداخلية وتصبـــــــح بعد ذلــك حدودا ً دولية ، أي إن الحد لم يتغير ولكن التغير الذي يحصل عند ذلك إنما هو تغييـر في الدرجـــــة ليس إلا ، بمعنى آخر أن الحدود تتحول من حدود إدارية أو داخلية إلى حدود دولية (7) .

وان هذا الوضع تتميز به دول أمريكا اللاتينية ، حيث تطبق في هذا الشأن مبدأ الاحتفاظ بالوضع الراهن بالنسبة للأملاك وسبق إن قررت منذ إعلان استقلالها في بداية القرن التاسع عشر اختيار أو تبني الحدود القديمة الفاصلة بين المناطق الإدارية المختلفة في المستعمرات الاسبانية (8) .

ومما لاشك فيه إن لهذه الطريقة ( استبقاء الوضع الراهن ) بعض المميزات ، حيث إن الحدود تكون واضحة ومعروفة لان التحديد يكون بموجب قرار باستبقاء الوضع الراهن لكي تحدد الحدود ، وان هذا الوضع يؤدي إلى أن تكون أعمال لجان تخطيط الحدود ذات مصاريف قليلة إذا ما قورنت مع عملية تخطيط الحدود في غير هذه الحالة بين الدول المتجاورة ، ومن الجدير بالذكر إن المميزات السابقة تتطلب توفر شرط أساس هو وجوب أن يكون التحديد واضحا ً في الوثائق المستعملة لمعرفة الحدود .

وبغير هذه الطريقة تكون النتائج عكسية وتصبح ارض خصبة للجدل والنزاع،                                                                                               والمثل الواضح على اعتماد حدود داخلية على وفق تطبيق مبدأ استبقاء الوضع الراهن هي القارة الأفريقية ، حيث تم تحديد الحدود فيها على وفق هذا الأساس (9) ، وعلى الرغم من إن هذا الأسلوب سهل التطبيق كما يبدو في ظاهره ولكن غموضه كان السبب في إثارة الخلاف أو النزاع بين الدول المتجاورة ، مثلا ً نزاع شاكـــــو (Chaco ) بين البارغواي وبوليفيا ( 1928- 1938) والذي تمت تسويته بمقتضى معاهدة الصلح التي عقدت عام 1938 وكذلك القرار التحكيمي الصادر عن الدول الأمريكية سنة 1938 (10) .

وبالرغم من الغموض الذي يكتنف مبدأ استبقاء الوضع الراهن فان الحدود الاستعمارية التي بنيت على أساس هذا المبدأ أصبحت متفقا ً عليها كأطر للدول المستقلة حديثا ً(11) .

_______________

 (1) سموحي فوق العادة، مصدر سابق،ص353.

(2) جابر إبراهيم الراوي، الحدود الدولية ومشكلة الحدود العراقية الإيرانية، المطبعة الفنية الحديثة، القاهرة،1970،ص170.

(3) عبد القادر رزيق المخادمي، نزاعات الحدود العربية،ط1،دار الفجر للنشر والتوزيع،القاهرة،2004،ص23.

(4) عبد الناصر أبو زيد ،منازعات الحدود الدولية ،ط2،دار النهضة العربية،القاهرة،2006 ،ص62.

(5) جابر الراوي، مصدر السابق،171.

(6) احمد أبو ألوفا، الوسيط في القانون الدولي العام،ط4،دار النهضة العربية،القاهرة،2004،ص245.

(7) جابر الراوي ، مصدر سابق،ص171.

(8) سموحي فوق العادة، مصدر سابق،ص353.

(9) جابر الراوي، مصدر سابق،ص171-172.

(10) سموحي فوق العادة، مصدر سابق،ص354.

(11) عبد القادر رزيق المخادمي، النزاعات في القارة الأفريقية،ط1،دار الفجر للنشر والتوزيع،القاهرة،2005،ص98.

 

 

 




نظام المعلومات الجغرافية هو نظام ذو مرجعية مجالية ويضم الأجهزة ("Materielles Hardware)" والبرامج ("Logiciels Software)" التي تسمح للمستعمل بتفنيد مجموعة من المهام كإدخال المعطيات انطلاقا من مصادر مختلفة.
اذا هو عبارة عن علم لجمع, وإدخال, ومعالجة, وتحليل, وعرض, وإخراج المعلومات الجغرافية والوصفية لأهداف محددة . وهذا التعريف يتضمن مقدرة النظم على إدخال المعلومات الجغرافية (خرائط, صور جوية, مرئيات فضائية) والوصفية (أسماء, جداول), معالجتها (تنقيحها من الأخطاء), تخزينها, استرجاعها, استفسارها, تحليلها (تحليل مكاني وإحصائي), وعرضها على شاشة الحاسوب أو على ورق في شكل خرائط, تقارير, ورسومات بيانية.





هو دراسة وممارسة فن رسم الخرائط. يستخدم لرسم الخرائط تقليدياً القلم والورق، ولكن انتشار الحواسب الآلية طور هذا الفن. أغلب الخرائط التجارية ذات الجودة العالية الحالية ترسم بواسطة برامج كمبيوترية, تطور علم الخرائط تطورا مستمرا بفعل ظهور عدد من البرامج التي نساعد على معالجة الخرائط بشكل دقيق و فعال معتمدة على ما يسمى ب"نظم المعلومات الجغرافية" و من أهم هذه البرامج نذكر MapInfo و ArcGis اللذان يعتبران الرائدان في هذا المجال .
اي انه علم وفن وتقنية صنع الخرائط. العلم في الخرائط ليس علماً تجريبياً كالفيزياء والكيمياء، وإنما علم يستخدم الطرق العلمية في تحليل البيانات والمعطيات الجغرافية من جهة، وقوانين وطرق تمثيل سطح الأرض من جهة أخرى. الفن في الخرائط يعتمد على اختيار الرموز المناسبة لكل ظاهرة، ثم تمثيل المظاهر (رسمها) على شكل رموز، إضافة إلى اختيار الألوان المناسبة أيضاً. أما التقنية في الخرائط، يُقصد بها الوسائل والأجهزة المختلفة كافة والتي تُستخدم في إنشاء الخرائط وإخراجها.





هي علم جغرافي يتكون من الجغرافيا البشرية والجغرافية الطبيعية يدرس مناطق العالم على أشكال مقسمة حسب خصائص معينة.تشمل دراستها كل الظاهرات الجغرافيّة الطبيعية والبشرية معاً في إطار مساحة معينة من سطح الأرض أو وحدة مكانية واحدة من الإقليم.تدرس الجغرافيا الإقليمية الإقليم كجزء من سطح الأرض يتميز بظاهرات مشتركة وبتجانس داخلي يميزه عن باقي الأقاليم، ويتناول الجغرافي المختص -حينذاك- كل الظاهرات الطبيعية والبشرية في هذا الإقليم بقصد فهم شخصيته وعلاقاته مع باقي الأقاليم، والخطوة الأولى لدراسة ذلك هي تحديد الإقليم على أسس واضحة، وقد يكون ذلك على مستوى القارة الواحدة أو الدولة الواحدة أو على مستوى كيان إداري واحد، ويتم تحديد ذلك على أساس عوامل مشتركة في منطقة تلم شمل الإقليم، مثل العوامل الطبيعية المناخية والسكانية والحضارية.وتهدف الجغرافية الإقليمية إلى العديد من الأهداف لأجل تكامل البحث في إقليم ما، ويُظهر ذلك مدى اعتماد الجغرافيا الإقليمية على الجغرافيا الأصولية اعتماداً جوهرياً في الوصول إلى فهم أبعاد كل إقليم ومظاهره، لذلك فمن أهم تلك الأهداف هدفين رئيسيين:
اولا :الربط بين الظاهرات الجغرافية المختلفة لإبراز العلاقات التبادلية بين السكان والطبيعة في إقليم واحد.
وثانيا :وتحديد شخصية الإقليم تهدف كذلك إلى تحديد شخصية الإقليم لإبراز التباين الإقليمي في الوحدة المكانية المختارة، مثال ذلك إقليم البحر المتوسط أو إقليم العالم الإسلامي أو الوطن العربي .






محطّةُ بركات أبي الفضل العبّاس (عليه السلام) لتربية الأبقار مشروعٌ يرمي إلى دعم الثروة الحيوانيّة المحلّية
تنظيمُ ورشةٍ حواريّة حول الشبهات المعاصرة
الإغاثة والدّعم في بغداد تكثّف حملاتها الإنسانيّة لدعم العوائل المتضرّرة
بمشاركة أعضاء هيأتها الإداريّة والعامّة: جمعيّة العميد العلميّة والفكريّة تنظّم اجتماعاً تداوليّاً