المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية
آخر المواضيع المضافة
زواج الامام علي عليه السلام من سبي حروب الخلفاء ألا يدلّ على مشروعية الخلفاء؟ ما مدى صحة زواج الامام علي عليه السلام من بنت أبي جهل ؟ التخصص في مبيدات الادغال Selectivity of Herbicides التدقيـق الستراتيجـي (تقييم نتائج الاداء الحالي ومراجعة حاكمية المنظمة) تـقيـيم الاداء السـتراتيـجي معايير قياس اداء وحدات الاعمال الستراتيجية مـعايير قـياس اداء المنظـمة ميكانيكية التأثير السام لمبيدات الادغال مبيدات الادغال العضوية الجهازية الإمامة بعد الحسين عليه السلام لابنه علي بن الحسين عليهما السلام. الحسن والحسين من ذرية محمد (صلى الله عليه واله). الحسن والحسين (عليهما السلام) أبنا النبي محمد (صلى الله عليه واله ) الإمامة وجبت للحسن والحسين (عليهما السلام ) بالنص والوصف والأختيار والاستدلال بالعصمة على على امامتهما. مبيدات الادغال العضوية بالملامسة نظرة سريعة عن حياة الزهراء عليها السلام

الاخلاق و الادعية
عدد المواضيع في هذا القسم 4362 موضوعاً
الفضائل
اداب
رذائل
علاج الرذائل
الأدعية والاذكار والصلوات
القصص الاخلاقية

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر

الأفعال التي تنصب مفعولين
23 / كانون الاول / 2014 م
صيغ المبالغة
18 / شباط / 2015 م
الجملة الإنشائية وأقسامها
26 / آذار / 2015 م
معاني صيغ الزيادة
17 / شباط / 2015 م
انواع التمور في العراق
27 / 5 / 2016
صفات المحقق
16 / 3 / 2016


بقية السيف ابقى عددا وأكثر ولدا  
  
1047   03:40 مساءً   التاريخ: 2 / 1 / 2021
المؤلف : ألسيد مُحمد صادق مُحمد رضا الخِرسان
الكتاب أو المصدر : أخلاقِ الإمامِ عليٍّ (عليهِ السلام)
الجزء والصفحة : 141-143
القسم : الاخلاق و الادعية / أخلاقيات عامة /

قال علي : (عليه السلام) : ( بقية السيف ابقى عدداً وأكثر ولدا).

أن من العادات السيئة لدى بعض الناس ازدراء الآخرين وعدم الاهتمام بهم، لبعض الامور التي لا تشكل بمجموعها مصدر اهتمام او اهمية وانما تعود إلى الشكلية والمظاهر اكثر منها إلى الواقعية.

ومنها استفراد الشخص إذا كان وحيدا أو قليل العدد على أساس من عصبية القبليات الممقوتة المذمومة من : ان الاكثر هم الاقوى ، وهذا أمر – وللأسف – يتحكم في الكثير فيكون عاملاً مهما عندهم في التقييم والاحترام او العكس .

بينما نجد الامام (عليه السلام) يؤكد انه ليس امرا أساسيا ، فلا يصلح لأن يحكم علاقات الإنسان في مجتمعه بل لابد من ملاحظة صفات أُخر إذا توفرت أمكن تقييم المقابل من خلالها هذه الحكمة – التي استبهم امرها على كثير – متماشيا والسائد في عصره من كثرة الحروب بين القبائل فعبر عن ذلك بما يفهمه اهل العصر من انه  إذا وقعت حرب بين جماعة وقتل بعضهم مع متعلقيه وبقي فرد واحد يمت إليه بصلة يكون وجوده نافعا في إبقاء الأسم والحماية والأخذ بالثأر والتذكير بالراحلين ومحاولة تعديد الاولاد حتى يشكل جبهة مقاومة ضد القاتل وجماعته.

إذن ما ابقاه السيف وفلت منه كان حضوره مشهودا وفعاليته اكثر من الجماعة ، إذ صدور هذه المهمات من الجماعة غير مستغرب بينما هي من الواحد اغرب. فيمكن استظهار الدعوة إلى احترام الاخرين وعدم الاستهانة بأحد بسبب وحدته او قلة عدد من معه ، فإن العدد لا يشكل مصدر القوة دائما بل تتحقق بالعدد القليل ايضا وتكون البركة في ذلك العدد القليل او الفرد الواحد.

وجاء الحث على نبذ هذه العادة القبلية ليعيش الإنسان بما يقدمه وبما يبذله وبتضحيته لا بكثرة عدده وعشيرته ولنتخفف من هذه التحكمات الفارغة التي لا تقوم على أساس التقى والدين.

 

 

 




جمع فضيلة والفضيلة امر حسن استحسنه العقل السليم على نظر الشارع المقدس من الدين والخلق ، فالفضائل هي كل درجة او مقام في الدين او الخلق او السلوك العلمي او العملي اتصف به صاحبها .
فالتحلي بالفضائل يعتبر سمة من سمات المؤمنين الموقنين الذين يسعون الى الكمال في الحياة الدنيا ليكونوا من الذين رضي الله عنهم ، فالتحلي بفضائل الاخلاق أمراً ميسورا للكثير من المؤمنين الذين يدأبون على ترويض انفسهم وابعادها عن مواطن الشبهة والرذيلة .
وكثيرة هي الفضائل منها: الصبر والشجاعة والعفة و الكرم والجود والعفو و الشكر و الورع وحسن الخلق و بر الوالدين و صلة الرحم و حسن الظن و الطهارة و الضيافةو الزهد وغيرها الكثير من الفضائل الموصلة الى جنان الله تعالى ورضوانه.





تعني الخصال الذميمة وهي تقابل الفضائل وهي عبارة عن هيأة نفسانية تصدر عنها الافعال القبيحة في سهولة ويسر وقيل هي ميل مكتسب من تكرار افعال يأباها القانون الاخلاقي والضمير فهي عادة فعل الشيء او هي عادة سيئة تميل للجبن والتردد والافراط والكذب والشح .
فيجب الابتعاد و التخلي عنها لما تحمله من مساوئ وآهات تودي بحاملها الى الابتعاد عن الله تعالى كما ان المتصف بها يخرج من دائرة الرحمة الالهية ويدخل الى دائرة الغفلة الشيطانية. والرذائل كثيرة منها : البخل و الحسد والرياء و الغيبة و النميمة والجبن و الجهل و الطمع و الشره و القسوة و الكبر و الكذب و السباب و الشماتة , وغيرها الكثير من الرذائل التي نهى الشارع المقدس عنها وذم المتصف بها .






هي ما تأخذ بها نفسك من محمود الخصال وحميد الفعال ، وهي حفظ الإنسان وضبط أعضائه وجوارحه وأقواله وأفعاله عن جميع انواع الخطأ والسوء وهي ملكة تعصم عما يُشين ، ورياضة النفس بالتعليم والتهذيب على ما ينبغي واستعمال ما يحمد قولاً وفعلاً والأخذ بمكارم الاخلاق والوقوف مع المستحسنات وحقيقة الأدب استعمال الخُلق الجميل ولهذا كان الأدب استخراجًا لما في الطبيعة من الكمال من القول إلى الفعل وقيل : هو عبارة عن معرفة ما يحترز به عن جميع أنواع الخطأ.
وورد عن ابن مسعود قوله : إنَّ هذا القرآن مأدبة الله تعالى ؛ فتعلموا من مأدبته ، فالقرآن هو منبع الفضائل والآداب المحمودة.






استئنافُ الدورات التدريبيّة لبرنامج في كلّ بيتٍ مُنقِذ
منهاجُ (نتعلّمُ لنَحيا) لمحو الأمّية يُكمل المرحلةَ الأساسيّة في أحد مراكزه
اختتامُ فعّاليات المشروع القرآنيّ لطلبة الجامعات والمعاهد
العتبةُ العبّاسية المقدّسة تُنشئ محطّةً لتحلية المياه خدمةً للأهالي والزائرين