المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

الاخلاق و الادعية
عدد المواضيع في هذا القسم 3091 موضوعاً
الفضائل
اداب
رذائل
علاج الرذائل
الأدعية والاذكار والصلوات
القصص الاخلاقية

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



الغرض من ايجاد الإنسان  
  
206   05:26 مساءً   التاريخ: 25 / 2 / 2019
المؤلف : محمد مهدي النراقي
الكتاب أو المصدر : جامع السعادات
الجزء والصفحة : ج3 , ص383-386
القسم : الاخلاق و الادعية / أخلاقيات عامة /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 19 / 5 / 2020 168
التاريخ: 11 / 10 / 2016 264
التاريخ: 11 / 5 / 2020 190
التاريخ: 25 / 2 / 2019 241

الغرض الاصلي من ايجاد الإنسان معرفة اللّه والوصول إلى حبه والانس به ، و الوصول إليه بالحب والانس يتوقف على صفاء النفس و تجردها.

فكلما صارت النفس أصفى وأشد تجردا ، كان انسها وحبها باللّه أشد و أكثر، و صفاء النفس و تجردها موقوف على التنزه عن الشهوات ، و الكف عن اللذات ، و الانقطاع عن الحطام الدنيوية ، و تحريك الجوارح و ايقاعها لأجله في الاعمال الشاقة ، و التجرد لذكره و توجيه القلب إليه.

ولذلك شرعت العبادات المشتملة على هذه الأمور، اذ بعضها إنفاق المال و بذله ، الموجب للانقطاع عن الحطام الدنية ، كالزكاة و الخمس و الصدقات ، و بعضها الكف عن الشهوات و اللذات ، كالصوم ، و بعضها التجرد لذكر اللّه و توجيه القلب إليه ، و ارتكاب تحريك الأعضاء وتعبها ، كالصلاة ، و الحج من بينها مشتمل على جميع هذه الأمور مع الزيادة ، إذ فيه هجران اوطان ، وإتعاب أبدان ، و إنفاق أموال ، و انقطاع آمال ، و تحمل مشاق ، و تجديد ميثاق ، و حضور مشاعر، و شهود شعائر، و يتحقق في أعماله التجرد لذكر اللّه ، والإقبال عليه بضروب الطاعات و العبادات ، مع كون أعماله أمورا لا تأنس بها النفوس ، و لا تهتدي إلى معانيها العقول ، كرمي الجمار بالاحجار، و التردد بين الصفا و المروة على سبيل التكرار، اذ بمثل هذه الاعمال يظهر كمال الرق و العبودية ، فان سائر العبادات اعمال و افعال يظهر وجهها للعقل ، فللنفس إليها ميل ، و للطبع بها انس.

وأما بعض اعمال الحج ، كرمي الجمار و ترددات السعي ، فلا حظ للنفس و لا انس للطبع فيها  ولا اهتداء للعقل إلى معانيها ، فلا يكون الاقدام عليها الا لمجرد الامر و قصد الامتثال له من حيث إنه امر واجب الاتباع ، ففيها عزل العقل عن تصرفه ، و صرف النفس و الطبع عن محل انسه ، فان كل ما أدرك العقل معناه مال الطبع إليه ميلا ما ، فيكون ذلك الميل معينا للامتثال  فلا يظهر به كمال الرق و الانقياد ، و لذلك قال النبي (صلى الله عليه واله) في الحج على الخصوص : «لبيك بحجة حقا و تعبدا ورقا!»، و لم يقل ذلك في غيره من العبادات ، فمثل هذه العبادة - أي ما لم يهتد العقل الى معناه و وجهه - أبلغ أنواع العبادات في تزكية النفوس و صرفها عن مقتضى الطبع و البغي إلى الاسترقاق ، فتعجب بعض الناس من هذه الافعال العجيبة مصدره الجهل بأسرار التعبدات ، و هذا هو السر في وضع الحج ، مع دلالة كل عمل من أعماله على بعض أحوال الآخرة ، او في بعض أسرار أخر ، ما فيه من اجتماع أهل العالم في موضع تكرر فيه نزول الوحي ، و هبوط جبرئيل و غيره من الملائكة المقربين على رسوله المكرم ، و من قبله على خليله المعظم (عليهما أفضل الصلاة ) ، بل لا يزال مرجعا و منزلا لجميع الأنبياء ، من آدم إلى خاتم ، و مهبطا للوحى ، و محلا لنزول طوائف الملائكة.

و قد تولد فيه سيد الرسل (صلى الله عليه واله) و تواطأت أكثر مواضعه قدمه الشريفة و أقدام سائر الأنبياء ، و لذلك سمى ب (البيت العتيق)، و قد شرفه اللّه تعالى بالإضافة إلى نفسه ، و نصبه مقصدا لعباده ، وجعل ما حواليه حرما لبيته ، و تفخيما لأمره ، و جعل عرفات كالميدان على فناء حرمه ، و اكد حرمة الموضع بتحريم صيده و قطع شجره ، و وضعه على مثال حضرة الملوك ، فقصده الزوار من كل فج عميق ، و من كل أوب سحيق ، شعثاء غبراء متواضعين لرب البيت ، و مستكنين له ، خضوعا لجلاله ، و استكانة لعزته و عظمته ، مع الاعتراف بتنزهه عن ان يحومه بيت او يكتنفه بلد.

ولا ريب في ان الاجتماع في مثل هذا الموضع، مع ما فيه من حصول المؤالفة و المصاحبة ، و مجاورة الابدال و الاوتاد و الأخيار المجتمعين من أقطار البلاد ، و تظاهر الهمم ، و تعاون النفوس على التضرع و الابتهال و الدعاء الموجب لسرعة الإجابة ، بذكر النبي (صلى الله عليه واله) و اجلاله ، و نزول الوحي عليه ، و غاية سعيه و اهتمامه في اعلاء كلمة اللّه و نشر احكام دينه ، فتحصل الرقة للقلب ، و الصفاء للنفس.

ثم لكون الحج أعظم التكليفات لهذه الأمة ، جعل بمنزلة الرهبانية في الملل السالفة ، فان الأمم الماضية إذا أرادوا العمل لا صعب التكليف و اشقها على النفس ، انفردوا عن الخلق ، و انحازوا إلى قلل الجبال ، و آثروا التوحش عن الخلق بطلب الانس باللّه ، و التجرد له في جميع الحركات و السكنات ، فتركوا اللذات الحاضرة ، و ألزموا أنفسهم الرياضات الشاقة ، طمعا في الآخرة ، و قد اثنى اللّه عليهم في كتابه ، و قال : { ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ} [المائدة: 82] ، و قال تعالى : {وَرَهْبَانِيَّةً ابْتَدَعُوهَا مَا كَتَبْنَاهَا عَلَيْهِمْ إِلَّا ابْتِغَاءَ رِضْوَانِ اللَّهِ} [الحديد: 27].

و لما اندرس ذلك ، و أقبل الخلق على اتباع الشهوات ، و هجروا التجرد لعبادة اللّه تعالى ، و فروا عنها ، بعث اللّه تعالى من سرة البطحاء محمدا (صلى الله عليه واله)، لأحياء طريق الآخرة ، و تجديد سنة المرسلين في سلوكها ، فسأله أهل الملل من الرهبانية و السياحة في دينه  فقال (صلى الله عليه واله): «أبدلنا بالرهبانية الجهاد و التكبير على كل شرف - يعني الحج-  و أبدلنا بالسياحة الصوم».

فانعم اللّه على هذه الأمة ، بأن جعل الحج رهبانية لهم ، فهو بإزاء أعظم التكاليف والطاعات في الملل السابقة.




جمع فضيلة والفضيلة امر حسن استحسنه العقل السليم على نظر الشارع المقدس من الدين والخلق ، فالفضائل هي كل درجة او مقام في الدين او الخلق او السلوك العلمي او العملي اتصف به صاحبها .
فالتحلي بالفضائل يعتبر سمة من سمات المؤمنين الموقنين الذين يسعون الى الكمال في الحياة الدنيا ليكونوا من الذين رضي الله عنهم ، فالتحلي بفضائل الاخلاق أمراً ميسورا للكثير من المؤمنين الذين يدأبون على ترويض انفسهم وابعادها عن مواطن الشبهة والرذيلة .
وكثيرة هي الفضائل منها: الصبر والشجاعة والعفة و الكرم والجود والعفو و الشكر و الورع وحسن الخلق و بر الوالدين و صلة الرحم و حسن الظن و الطهارة و الضيافةو الزهد وغيرها الكثير من الفضائل الموصلة الى جنان الله تعالى ورضوانه.





تعني الخصال الذميمة وهي تقابل الفضائل وهي عبارة عن هيأة نفسانية تصدر عنها الافعال القبيحة في سهولة ويسر وقيل هي ميل مكتسب من تكرار افعال يأباها القانون الاخلاقي والضمير فهي عادة فعل الشيء او هي عادة سيئة تميل للجبن والتردد والافراط والكذب والشح .
فيجب الابتعاد و التخلي عنها لما تحمله من مساوئ وآهات تودي بحاملها الى الابتعاد عن الله تعالى كما ان المتصف بها يخرج من دائرة الرحمة الالهية ويدخل الى دائرة الغفلة الشيطانية. والرذائل كثيرة منها : البخل و الحسد والرياء و الغيبة و النميمة والجبن و الجهل و الطمع و الشره و القسوة و الكبر و الكذب و السباب و الشماتة , وغيرها الكثير من الرذائل التي نهى الشارع المقدس عنها وذم المتصف بها .






هي ما تأخذ بها نفسك من محمود الخصال وحميد الفعال ، وهي حفظ الإنسان وضبط أعضائه وجوارحه وأقواله وأفعاله عن جميع انواع الخطأ والسوء وهي ملكة تعصم عما يُشين ، ورياضة النفس بالتعليم والتهذيب على ما ينبغي واستعمال ما يحمد قولاً وفعلاً والأخذ بمكارم الاخلاق والوقوف مع المستحسنات وحقيقة الأدب استعمال الخُلق الجميل ولهذا كان الأدب استخراجًا لما في الطبيعة من الكمال من القول إلى الفعل وقيل : هو عبارة عن معرفة ما يحترز به عن جميع أنواع الخطأ.
وورد عن ابن مسعود قوله : إنَّ هذا القرآن مأدبة الله تعالى ؛ فتعلموا من مأدبته ، فالقرآن هو منبع الفضائل والآداب المحمودة.






العتبة الحسينية تخصص اجزاء من مدن الزائرين التابعة لها لاستقبال زوار الاربعين بعد عزلها بشكل تام عن اماكن تواجد المصابين والملامسين
مبادرة انسانية عشائرية لدعم المصابين بفيروس (كورونا) في المثنى
خلية امنية واخرى صحية في كل موكب حسيني خلال زيارة الاربعين.. تعرف على تفاصيل خطة قسم تنظيم المواكب الحسينية لهذا العام
صالة للعمليات الكبرى واخرى للولادة واماكن مخصصة للعناية المركزة وغسل الكلى في مستشفى الشفاء الذي تنفذه العتبة الحسينية في بغداد