English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 28 / 6 / 2017 1692
التاريخ: 18 / كانون الثاني / 2015 1795
التاريخ: 19 / 4 / 2016 1929
التاريخ: 7 / آذار / 2015 م 1972
مقالات عقائدية

التاريخ: 3 / 12 / 2015 2697
التاريخ: 7 / تشرين الاول / 2014 م 2992
التاريخ: 18 / 12 / 2015 2749
التاريخ: 31 / 5 / 2016 2844
آخر ما نطق به سعد بن الربيع  
  
1448   09:09 صباحاً   التاريخ: 23 / 5 / 2017
المؤلف : الشيخ جعفر السبحاني
الكتاب أو المصدر : سيد المرسلين
الجزء والصفحة : ج‏2،ص184-185.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 1 / 6 / 2017 1302
التاريخ: 17 / 5 / 2017 1461
التاريخ: 5 / 11 / 2015 1827
التاريخ: 11 / كانون الاول / 2014 م 1835

كان سعد بن الربيع من صحابة رسول الله (صلى الله عليه واله) الأوفياء، وكان رجلا مؤمنا مخلصا، عظيم الوفاء والحبّ لرسول الله (صلى الله عليه واله)، وقد اصيب في احد  اثنتا عشرة اصابة قاضية فسقط على الأرض.

فمرّ عليه رجل يدعى مالك بن الدخشم فقال له : أما علمت أن محمدا قد قتل؟ فقال سعد : اشهد أن محمّدا قد بلّغ رسالة ربه، فقاتل أنت عن دينك فان الله حيّ لا يموت.

ثم إنه قد مرّ عليه رجل من الانصار وهو في هذه الحال وبعد أن وضعت الحرب أوزارها فقال لسعد : إنّ رسول الله (صلى الله عليه واله) أمرني أن أنظر أفي الاحياء أنت أم في الأموات؟ فقال سعد : أنا في الأموات فابلغ رسول الله (صلى الله عليه واله) عنّي السلام، وقل له : إن سعد بن الربيع يقول لك جزاك الله عنا خيرا ما جزى نبيا عن امته وأبلغ قومك عنّي السلام، وقل لهم : إن سعد بن الربيع يقول لكم : إنه لاعذر لكم عند الله إن خلص الى نبيكم (صلى الله عليه واله) ومنكم عين تطرف.

ثم لم يبرح ذلك الانصاري حتى قضى سعد بن الربيع نحبه، فجاء الأنصاري الى رسول الله (صلى الله عليه واله) وأخبره بما قال. فقال رسول الله (صلى الله عليه واله) : رحم الله سعدا نصرنا حيّا واوصى بنا ميتا .

إنّ حبّ الانسان لنفسه، أو ما يصطلح عليه العلماء بحبّ الذات من الغرائز القوية المتأصلة في كيان الانسان بحيث لا يمكن لأي أحد أن يغفل عنها مهما كانت الظروف وهي بالتالي من القوة والهيمنة على وجود الانسان بحيث يضحّى في سبيلها بكل شيء.

ولكن قوة الايمان وحبّ الانسان للعقيدة، وتعشقه للمعنويات أقوى وأشدّ تأثيرا من ذلك، فهذا الجنديّ الشجاع لم يكن بين ـ حسب ما تفيده النصوص التاريخية ـ وبين الموت في ذلك الوقت سوى لحظات، ومع ذلك نجده ينسى نفسه، ويفكر في حياة رسول الله (صلى الله عليه واله) الذي كان يعتبره أقوى سبب لبقاء الدين، ودوام الشريعة، وهذا هو الهدف المقدّس الذي قاتل من أجله سعد البطل، ولهذا لا يحمل ذلك الرجل الأنصاري سوى رسالة واحدة إلى أصحاب رسول الله (صلى الله عليه واله) يحثهم فيها على السهر على حياة النبيّ (صلى الله عليه واله) والعمل معه على تحقيق أهدافه، في ارساء دعائم التوحيد.

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 12615
التاريخ: 8 / 12 / 2015 12139
التاريخ: 5 / 4 / 2016 12349
التاريخ: 8 / 12 / 2015 14495
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 12870
شبهات وردود

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 5711
التاريخ: 13 / 12 / 2015 6463
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 5848
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 5761
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 3431
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 3313
التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 3600
التاريخ: 2 / آب / 2015 م 3457

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .