المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

الزراعة
عدد المواضيع في هذا القسم 12936 موضوعاً
الفاكهة والاشجار المثمرة
المحاصيل
نباتات الزينة والنباتات الطبية والعطرية
الحشرات النافعة
تقنيات زراعية
التصنيع الزراعي
الانتاج الحيواني
آفات وامراض النبات وطرق مكافحتها

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر

الأفعال التي تنصب مفعولين
23-12-2014
صيغ المبالغة
18-02-2015
الجملة الإنشائية وأقسامها
26-03-2015
اولاد الامام الحسين (عليه السلام)
3-04-2015
معاني صيغ الزيادة
17-02-2015
انواع التمور في العراق
27-5-2016


توضيب وتخزين محصول البطاطا  
  
206   10:55 صباحاً   التاريخ: 2024-05-20
المؤلف : د. عادل نمر أبو حسون
الكتاب أو المصدر : تعبئة وتخزين الخضار والفواكه (الجزء النظري)
الجزء والصفحة : ص 231-235
القسم : الزراعة / التصنيع الزراعي / حفظ الاغذية /

توضيب وتخزين محصول البطاطا

تمتاز درنات البطاطا بقدرتها التخزينية الجيدة. ومع ذلك يواجه تخزين البطاطا الكثير من المشاكل.

الخصائص البيولوجية لدرنات البطاطا :

1 - تدخل الدرنات في سكون داخلي يستمر لمدة ( 1 - 3 ) أشهر تبعاً للصنف ويتبع السكون الداخلي سكون اضطراري طول فترته تحدده الظروف التخزينية .

2 - من الخصائص البيولوجية الهامة لدرنات البطاطا إمكانية تكوين طبقة فلينية على السطوح المجروحة والناتجة عن استخدام آلات وأدوات القلع والفرز التي تعمل على حماية الدرنة على السطوح المجروحة وذلك إذا وضعت الدرنات في ظروف ملائمة لتكوين هذه الطبقة (وهي تشبه بيريديرم الدرنة).

3 - انخفاض كمية الماء والحرارة المنطلقة من الدرنات أثناء التخزين.

جمع المحصول:

آ - تحديد موعد الجمع :

التبكير في الجمع يؤدي إلى ارتفاع نسبة السكريات وانخفاض نسبة النشاء وعدم اكتمال تكوين القشرة ويحدث العكس عند التأخير . ويحدد أنسب موعد للجمع وفق المؤشرات التالية :

- بدء جفاف الأجزاء الخضرية واصفرارها .

- الوقت من موعد الزراعة : يتم قلع البطاطا عموماً بعد (90 - 120) يوماً من تاريخ الزراعة ، وذلك حسب النوع والصنف المزروع .

- تجمع الثمار للاستهلاك أو التصنيع مكتملة لتفادي ارتفاع نسبة السكريات. أما الدرنات التي ستخزن فتجمع بعد وصولها إلى اكتمال النمو ليحدث تصلب القشرة وتصبح الدرنات أكثر قدرة على تحمل معاملات التخزين الطويل.

- التصاق القشرة بالدرنات : فالدرنات غير الناضجة تكون قشرتها ناعمة وقليلة الالتصاق باللب ويمكن بفرك الإصبع أن تنفصل عن الدرنة بينما الدرنات الناضجة تكون قشرتها ملتصقة بشكل جيد باللب ولا يمكن فصلها أو قشطها بسهولة .

ب - التخلص من الأجزاء الخضرية قبل الجمع :

التأخير في إزالة الأجزاء الخضرية يعني التأخير في الجمع وبالتالي له نفس التأثير على محتوى الدرنات من النشاء والسكريات، وتتم الإزالة بطرق عدة منها :

1 - الإزالة باليد : ويمكن إجراؤها قبل القلع مباشرة أو قبل القلع بحوالي (2-5) أيام .

2 - الإزالة بالمواد الكيميائية : سرعة التخلص من الأجزاء الخضرية تعتمد على نوع المادة المستعملة والتركيز المستخدم والظروف الجوية السائدة وعند أنسب الظروف تتم العملية خلال (2-5) أيام.

3 - استخدام الآلات الميكانيكية وتحتاج إلى وقت أطول ولكنها أقل تكلفة.

جـ - قلع المحصول : باستخدام الآلات اليدوية أو محاريث قلع البطاطا .

إجراء العلاج التجفيفي :

تمتد فترة المعالجة من 5-4 أيام وحتى 2-3 أسابيع تبعاً لدرجة نضج الدرنات ودرجة إصابتها بالأضرار الميكانيكية . فإذا كانت الدرنات ناضجة وسليمة وذات قشرة قوية مع نسبة أضرار ميكانيكية قليلة فإن طول فترة العلاج تكون في حدها الأدنى وفي هذه الحالة يكتفى بتنظيف الدرنات وتجفيفها إذا كانت رطبة أثناء القلع أو جمعت في جو ماطر . أما إذا كانت الدرنات غير تامة النضج وذات قشرة ضعيفة مع نسبة أضرار ميكانيكية كبيرة فتكون فترة العلاج في حدها الأقصى.

أثناء فترة العلاج تؤمن ظروف ملائمة لنضج الدرنات والتئام الجروح. ولا تقتصر عملية نضج الدرنات على صلابة وسماكة القشرة بل تتحول السكريات إلى نشاء كما تدخل الدرنات في مرحلة سكون داخلي. ويتكون الفلين والبيريديرم في المناطق المجروحة من الدرنة ويلائم إتمام هاتين العمليتين درجة حرارة (13-15م) ورطوبة نسبية في حدود (90-95 %) ولفترة (7-15) يوماً مع تهوية الدرنات بفاصل زمني متساو وبمعدل (3-6) مرات يومياً ولمدة (20-30) دقيقة في كل مرة مع مراعاة أن تكون سرعة الهواء داخل الدرنات بحدود (12.0-0,5 م/ثا) وبمعدل (50-250 م3/سا/طن) وذلك في حال ارتفاع كومة البطاطا بحدود (4-5 م) .

إعداد الدرنات :

بعد إجراء العلاج التجفيفي تنقل الدرنات إلى بيوت التعبئة حيث تغسل لتحسين مظهرها وإزالة الأتربة ثم تجفف وتفرز لاستبعاد المصابة والمخدوشة ثم تدرج حسب الحجم أو حسب الجودة وتعبأ في أكياس أو صناديق خشبية أو كرتونية مختلفة الأحجام وتنقل إلى سيارات الشحن للتسويق المباشر أو للتصدير أو التخزين .

التخزين:

يمكن تقسيم تخزين البطاطا إلى ثلاث مراحل أو فترات :

1 - فترة التبريد : وهي الفترة التي تنخفض فيها درجة الحرارة حتى الدرجة الملائمة للتخزين. يجب أن لا تزيد سرعة التبريد عن (0,5-1م) يومياً لأن التبريد السريع يؤدي لإصابة الدرنات بالأمراض الفسيولوجية . وبالمقابل عند التبريد البطيء قد تبدأ الدرنات بالإنبات إضافة للأضرار المرضية الأخرى وارتفاع نسبة الفقد .

2 - فترة التخزين الأساسية : تكون فيها درجة الحرارة والرطوبة النسبية للهواء في غرف التخزين مثالية لتخزين البطاطا تبعاً للهدف من تخزين الدرنات كما يلي :

- تخزن البطاطا للاستهلاك الغذائي عند درجة حرارة (2 - 4 م) مع رطوبة نسبية في حدود (90-95 %) وذلك تبعاً للصنف حيث تخزن الأصناف المبكرة ذات فترة السكون القصيرة عند درجة حرارة ( 2 - 3 م°) بينما تخزن الأصناف الأخرى عند درجة حرارة (3 - 4 م).

- إذا كان الهدف من تخزين الدرنات استعمالها للتصنيع فتخزن عند درجة حرارة (8-10م) لتخفيض نسبة السكريات الموجودة فيها . وفي حال تأخر إجراء عملية التصنيع فتخزن الدرنات في البداية عند درجة حرارة (3-4 م) ترفع بعدها إلى (10 - 15م) قبل التصنيع بـ (1-2) أسبوع .

- إذا كان الهدف من تخزين الدرنات استعمالها كتقاوي للزراعة تخزن على درجة حرارة (2 - 4 م) كالبطاطا المخصصة للاستهلاك وقبل الزراعة بمدة معينة ترفع درجة الحرارة لتنشيط نمو البراعم .

3 - فترة التخزين قبل التسويق : قبل تسويق البطاطا بـ (10-7) أيام ترفع درجة حرارة المخزن إلى (10 - 12م) عن طريق تهوية الدرنات بهواء دافئ . ولا يفضل تخزين البطاطا مع محاصيل أخرى . يمكن تخزين البطاطا في الوسط الغازي ذي التركيب التالي : (4 % O2، 2% CO2 و 94% N2 ) ولمدة (9 - 10) أشهر .

العيوب الفيزيولوجية :

1 - الاخضرار : ويتكون اللون الأخضر نتيجة تعرض الدرنات للضوء . وتختلف الأصناف في حساسيتها للاخضرار . والدرنات غير مكتملة النمو أكثر تعرضاً للاخضرار من تلك المكتملة النمو والنضج .

2 - التزريع : وتعتمد سرعة التزريع على الصنف وظروف التخزين وظروف نمو الدرنات وتداولها والإصابة بالأمراض .

3 - القلب الأسود : ويحدث نتيجة نقص الأكسجين ويزداد بارتفاع درجة الحرارة وقد يحدث القلب الأسود قبل الجمع نتيجة غمر التربة بالماء.

4 - ضرر البرودة والتجمد : يحدث عندما تنخفض درجة الحرارة عن (3 م) ودرجة حرارة تجمد البطاطا (- 2م) .

5 - زيادة السكريات : نتيجة لزيادة نسبة السكريات المختزلة بانخفاض درجة الحرارة عن (+ 5 م) لذلك أنسب الظروف لتخزين البطاطا لغرض التصنيع (8-10 م) ويفضل عندها استخدام مواد مانعة للإنبات إذا كان التخزين طويلاً .

6 - الأضرار الميكانيكية : وتحدث نتيجة عمليات القلع والنقل والتوضيب.

7 - البقع السوداء : وتظهر على شكل بقع سوداء تحت القشرة وتظهر بعد الجمع ويعتقد أن السبب هو نقص عنصر البوتاسيوم خلال موسم النمو .

8 - التجعد والذبول : وتؤثر درجة الحرارة والرطوبة النسبية في سرعة فقد الماء وتذبل الدرنات وتتكرمش عندما يصل الفقد بالوزن إلى (10%) .

المواد والطرق المستخدمة لمنع التزريع :

تستخدم مركبات عديدة لمنع أو تأخير تنبيت براعم درنات البطاطا خلال فترة التخزين والغرض منها إطالة فترة السكون : - ماليك هيدرازين (M.H) .

- كحول النوثانول - ميتيل ايتر نفتيل حمض الخل (MENA)

- مركب (2,3,5,6- Tetra chlorobenzol : (TB

- مركب (3-Chloro - isoprophyl-N-phenyl carbamate : (CIPC.

- استخدام الأشعة .

وأهم الأمراض التي تصيب درنات البطاط :

العفن البكتيري الطري - العفن المائي - العفن البني - عفن الفيرسيويم .




الإنتاج الحيواني هو عبارة عن استغلال الحيوانات الزراعية ورعايتها من جميع الجوانب رعاية علمية صحيحة وذلك بهدف الحصول على أعلى إنتاجية يمكن الوصول إليها وذلك بأقل التكاليف, والانتاج الحيواني يشمل كل ما نحصل عليه من الحيوانات المزرعية من ( لحم ، لبن ، صوف ، جلد ، شعر ، وبر ، سماد) بالإضافة إلى استخدام بعض الحيوانات في العمل.ويشمل مجال الإنتاج الحيواني كل من الحيوانات التالية: الأبقـار Cattle والجاموس و غيرها .



الاستزراع السمكي هو تربية الأسماك بأنواعها المختلفة سواء أسماك المياه المالحة أو العذبة والتي تستخدم كغذاء للإنسان تحت ظروف محكمة وتحت سيطرة الإنسان، وفي مساحات معينة سواء أحواض تربية أو أقفاص، بقصد تطوير الإنتاج وتثبيت ملكية المزارع للمنتجات. يعتبر مجال الاستزراع السمكي من أنشطة القطاعات المنتجة للغذاء في العالم خلال العقدين الأخيرين، ولذا فإن الاستزراع السمكي يعتبر أحد أهم الحلول لمواجهة مشكلة نقص الغذاء التي تهدد العالم خاصة الدول النامية ذات الموارد المحدودة حيث يوفر مصدراً بروتينياً ذا قيمة غذائية عالية ورخيص نسبياً مقارنة مع مصادر بروتينية أخرى.



الحشرات النافعة هي الحشرات التي تقدم خدمات قيمة للإنسان ولبقية الاحياء كإنتاج المواد الغذائية والتجارية والصناعية ومنها ما يقوم بتلقيح النباتات وكذلك القضاء على الكائنات والمواد الضارة. وتشمل الحشرات النافعة النحل والزنابير والذباب والفراشات والعثّات وما يلحق بها من ملقِّحات النباتات.ومن اهم الحشرات النافعة نحل العسل التي تنتج المواد الغذائية وكذلك تعتبر من احسن الحشرات الملقحة للنباتات, حيث تعتمد العديد من اشجار الفاكهة والخضروات على الحشرات الملقِّحة لإنتاج الثمار. وكذلك دودة الحريري التي تقوم بإنتاج الحرير الطبيعي.