المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

الاعلام
عدد المواضيع في هذا القسم 6856 موضوعاً
اساسيات الاعلام
السمعية والمرئية
الصحافة
العلاقات العامة

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر

الأفعال التي تنصب مفعولين
23-12-2014
صيغ المبالغة
18-02-2015
الجملة الإنشائية وأقسامها
26-03-2015
معاني صيغ الزيادة
17-02-2015
اولاد الامام الحسين (عليه السلام)
3-04-2015
انواع التمور في العراق
27-5-2016


رواد فن المقال- الدكتور طه حسين  
  
931   07:40 مساءً   التاريخ: 12/12/2022
المؤلف : الدكتور تيسير أبو عرجة
الكتاب أو المصدر : فن المقال الصحفي
الجزء والصفحة : ص 72-75
القسم : الاعلام / الصحافة / المقال الصحفي /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 17-10-2019 801
التاريخ: 2023-06-22 869
التاريخ: 22-10-2019 748
التاريخ: 2023-06-04 556

رواد فن المقال- الدكتور طه حسين

بين الصحافة والأدب والسياسة والتدريس الجامعي، كانت رحلة الدكتور طه حسين الذي يعد واحدة من القمم الأدبية وجيل الرواد الكبار لفن المقال في الصحافة العربية.

وتحتل اللغة العربية مكانة رفيعة في أدبه، فهو يرى أن على العرب أن يتعلموا اللغة الفصيحة، لا لأنها لغة الدين فقط، ولا لأنها لغة الأجداد، بل لأنها اللغة القومية، ومقوم أساسي من مقومات الشخصية العربية. وليست اللغة العربية مملكة لرجال الدين، بل هي ملك لكل أبناء الأمة. وهنا يدعو طه حسين إلى تبسيط الفصحى. وكان له موقفه الرافض بشدة لاستعمال العامية كلغة أدبية، لأنها تفتقر إلى أبسط الشرائط التي تجعل منها لغة.

ويقول: أحب أن ألفت أدباءنا الذين يطالبون بالالتجاء إلى اللهجات العامية إلى شيء خطير، ما أرى أنهم قد فكروا فيه فأحسنوا التفكير، وهو أن العالم العربي الآن، وكثيرا من أهل العالم الشرقي كله، يفهم اللغة العربية الفصحى، ويجدها وسيلة للتعبير عن ذات نفسه، وللتواصل الصحيح القوي بين أفكاره المتباعدة. فلنحذر أن نشجع الكتابة باللهجات العامية فيمضي كل قطر في لهجته، وتمعن هذه اللهجات في التباعد والتدابر.

وعندما اشتدت الدعوة إلى العامية في منتصف الخمسينيات، تصدی طه حسين لهذه الدعوة، ورد على من دعوا إلى إلغاء علامات الإعراب، قائلا: إن هذه الدعوة ضارة بجهودنا الهادفة إلى وحدة العرب، وضارة من ناحية دينية، إذ أن الأخذ بهذه الدعوة سيجعل القرآن يقرأ دون أن يفهم، وهو يرى أن خير علاج هو في تبسيط الفصحى، فهذا هو الطريق الوسط الذي يحل المشكلات القائمة.

وموقف طه حسين من اللغة العربية وآدابها لم يتغير طوال حياته. تجده في كتبه ومحاضراته، وأحاديثه في مجمع اللغة العربية. وكان معارضين أشد المعارضة لدعاة استعمال العامية، فهي عنده لهجة متخلفة عاجزة عن التعبير عن الأدب الجميل، وعاجزة عن أن تكون لغة الحياة فكرية. وهو يدعو إلى تبسيط العربية الفصحى، ونشر التعليم، لإشاعة اللغة العربية الفصحى.

لقد كان طه حسين أحد الكتاب المقاليين الذين اشتغلوا بالكتابة في الصحف اليومية، من الذين صاحبوا ثورة 1919، وكان لهم الأثر المحسوس في نشر الأدب بين قراء الصحف السياسية. وفي نشر السياسة بين القراء (المتأدبين الذين كانوا لا يحفلون بها ولا يقرأون من المقالات والكتب إلا ما كان أدبة محضة أو بحثا في موضوعات الشعر والنقد والبلاغة، فمنذ اشتغل أفراد هذه المدرسة بالصحافة والسياسة تعود قراؤهم السياسيون أن ينتقلوا معهم إلى مباحث الأدب والنقد وما إليها، كما تعود قراؤهم الأدبيون أن ينتقلوا معهم إلى السياسة، واستفادت الأساليب العربية كما استفادت النهضة الوطنية من جودة التعبير وحسن التوجيه وارتقاء مذاهب القول والتفكير.

وقد كان لهذه المرحلة في حياة طه حسين أكبر الأثر في نزوعه إلى السهولة البالغة في تعبيره، حتى لقد

اصبح له أثر واضح في تقريب المسافات بين لغة التخاطب ولغة الكتابة. بعد أن كان ينزع في بداية مرحلة التكوين إلى الغرابة والتعقيد والاهتمام باللفظ أكثر من الاهتمام بالمعنى.

وفي (حديث الأربعاء) كان طه حسين يتوسل بالتبسيط الصحفي، لأن الحاجة إلى التنوير والتغيير تصحبها حاجة إلى التدعيم والتأصيل متوسط بالترجمة والتنوير كذلك، لا من لغة إلى أخرى فحسب، كما في المقال التنويري، وإنما في اللغة العربية ذاتها. وتأسيسا على هذا الفهم، يتمثل طه حسين مسؤوليته في المقال الصحفي التي تجعل كافة الحقائق والمعلومات ذات القيمة الحضارية في متناول أفهام كل الناس.  

أما أسلوب طه حسين في كتاباته الأدبية والصحفية، فقد كان: يجمع بين موضوعية العلم وذاتية الفن ففيه لذة للعقل والشعور والذوق معا. وهو متأثر بالجاحظ في حرصه على تلوين العبارة وتنويع الصور والأفكار بما ينفي الملل عن القارئ. وهو لا يهجم عليك برأيه فيلقيه إلقاء الأمر، وإنما يلقاك صديقاً لطيفاً ثم يأخذ بيدك أو بعقلك وشعورك ويدور معك مستقصياً المقدمات محللاً ناقداً يشركك معه في البحث حتى يسلمك الرأي ناضجاً ويلزمك به في حيطة واحتياط. وذلك في عبارات رقيقة عذبة أو قوية جزلة فيها ترديد الجاحظ وتقسيمه. فإذا قض أو وصف أخذ عليك أقطار الحوادث والأشياء، ودخل إلى أعماق الشعور وجوانب النفوس مدققاً متقصياً يخشى أن يفوته شيء ولا يخشى الهلال في شيء. دقيق الشعور، صافي النفس نبيل الجدل حاداً يسير مع خصمه بعقله حتى إذا آنس منه الغضب أو التولي تركه وانصرف.

وقد رد المازني ما في أسلوب طه حسين من ترادف الجمل وتقطيعها ومن تكرار وحشو إلى تلك العاهة التي فرضت عليه أن يملي مقالاته إملاء، وإلى أنه أستاذ مدرس، والأستاذ حريص دائما على أن يبسط الموضوع لتلامذته لكي يتأكد من فهمهم له وإدراكهم لجزئياته.

ولكن طه حسين في كتاباته السياسية، ميزته الكثير من المعارك السياسية والصحفية، وقد عرف عنه الأسلوب العنيف الساخر في الهجاء. فقد هاجم الوفد عندما كان قوة وطنية كبرى وحالف خصومه وقال انه يزدريه ووصفه ووصف سعداً بأقصى عبارات الاساءة وقال انه زعيم حرب لا زعيم امه. ثم انضم الى الوفد في حالة تصدعه وانهياره وتحول خصومه عنه ولذلك فقد بدت اراؤه السياسية متعارضة متناقضة.

 

 




تتمثل في دراسة الجماهير والتعرف عليهم وعلى أفكارهم وآرائهم واتجاهاتهم نحو المنظمة أو الإدارة التي تتعامل معهم، ومن ثم نقل هذه الأفكار والآراء والمبادئ والاتجاهات إلى الإدارة ليصبح ذلك مستنداً لديها في تعديل سياستها وبرامجها بشكل يتناسب مع تلك الآراء والاتجاهات الجماهيرية، وهذا ما يجعلنا نقول بأن العلاقات العامة تقوم على تبادل الآراء وعرض الحقائق وتحليل الاتجاهات للرأي العام.


حرفة تقوم على جمع الأخبار و تحليلها و تحقيق مصداقيتها و تقديمها للجمهور، غالبا ما تكون هذه الأخبار ذات علاقة بما استجد من الأحداث سواء على الساحة السياسية أو المحلية أو الثقافية أو الرياضية أو الاجتماعية و غيرها.فالصحافة قديمة قدم الأزمنة بل يرجع تاريخها الى زمن الدولة البابلية، حيث كانوا قد استخدموا كاتبا لتسجيل أهم ما استجد من الأحداث اليومية لتتعرف الناس عليها .و في روما قد كانت القوانين و قرارات مجلس الشيوخ لعقود الأحكام القضائية و الأحداث ذات الأهمية التي تحدث فوق أراضي الإمبراطورية تسجل لتصل إلى الشعب ليطلع عليها .و في عام 1465م بدأ توزيع أولى الصحف المطبوعة، و عندما أصبحت تلك الأخبار تطبع بصفة دورية أمكن عندها التحدث عن الصحف بمعناها الحقيقي و كان ذلك في بدايات القرن السادس عشر، وفي القرن السابع عشر و الثامن عشر أخذت الصحافة الدورية بالانتشار في أوربا و أمريكا و أصبح هناك من يمتهن الصحافة كمهنة يرتزق منها و قد كانت الثورة الفرنسية حافزا لظهور الصحافة، كما كانت لندن مهداً لذلك.

يعد التلفزيون واحدا من أهم اختراعات القرن العشرين؛ إذ بدأت أولى التجارب على إرسال الصور الثابتة باللونين الاسود والابيض عن بعد في منتصف القرن التاسع عشر، وتطور هذا الاختراع حتى استطاع الألماني (دي كورن) من اختراع الفوتوتلغرافيا عام 1905,، وجاء بعده الفرنسي ( ادوارد بلين ) الذي طور الاختراع الاول واطلق عليه اسم البيلنوغراف عام 1907, واستمرت هذه التجارب بالتطور مستخدمة وسائل ميكانيكية اولاً ثم كهربائية ، حتى توصل كل من الانكليزي( جون بيارد) والامريكي ( س. ف. جنكيس) إلى وسيلة ارسال تستعمل فيها اسطوانة دورانية مثقوبة عام 1923.ويرتبط اختراع وظهور التلفزيون باسم العالم البريطاني ( جون بيرد) الذي استطاع عام 1924 من نقل صورة باهتة لصليب صغير عن طريق اجهزته التجريبية إلى شاشة صغيرة معلقة على الحائط.. وبعد ذلك بثلاث سنوات بدا هذا العالم تجاربه على التلفزيون الملون ، كما اجريت عدة تجارب لنقل الصور سلكياً ، نجح من خلالها الباحثون من ارسال صورة تلفزيونية عبر دائرة مغلقة من واشنطن إلى نيويورك عام 1927 ( ).وقد تكللت التجارب التي اجريت خلال الثلاثينات من القرن العشرين بالنجاح ، حتى بدأ مركز اليكساندر بلاس البريطاني بالبث التلفزيوني لمدة ساعتين يومياً عام 1936.



العتبة العبّاسية تعلن عن أسماء الفائزين بمسابقة ولادة الإمام المهدي (عجّل الله تعالى فرجه الشريف)
قسم الإعلام يصدر العدد (479) من مجلة صدى الروضتين
العتبة العبّاسية تقيم مهرجان الولادات المحمدية في مدينة الحمزة الشرقي
العتبة العباسية تشارك في معرض البصرة الدولي للتسوق الرمضاني