المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

الادارة و الاقتصاد
عدد المواضيع في هذا القسم 4850 موضوعاً
المحاسبة
ادارة الاعمال
علوم مالية و مصرفية
الاقتصاد
الأحصاء

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



مـفهـوم آليـات حـوكـمة الشـركـات  
  
277   12:04 صباحاً   التاريخ: 28 / 11 / 2022
المؤلف : د . سالم صلال الحسناوي
الكتاب أو المصدر : الادارة المالية الحديثة
الجزء والصفحة : ص22 - 23
القسم : الادارة و الاقتصاد / ادارة الاعمال / الادارة / وظيفة الرقابة / مفهوم الرقابة و اهميتها /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 28 / 4 / 2016 1442
التاريخ: 28 / 11 / 2022 228
التاريخ: 27 / 11 / 2022 174
التاريخ: 28 / 4 / 2016 1485

آليات حوكمة الشركات :

مفهوم آليات حوكمة الشركات :  

هي الطرق والأساليب التي تستخدم للتعامل مع مشاكل الوكالة التي تنشأ بين الإدارة وحملة الأسهم عموماً، وبين الأقلية من حملة الأسهم وبين الأغلبية المسيطرة من حملة الأسهم.

أوهي مجموعة الطرق والأساليب التي تطبق على مستوى الشركة ، لحل مشاكل حوكمة الشركات . ويتوقف استخدام هذه الطرق والأساليب على نظام الحوكمة المطبق في البلد محل الدراسة . 

هناك العديد من الأهداف الاليات الحوكمة منها : التأكد من عدم انتهاك حقوق الأقلية من حملة السهم ، ومراقبة أداء المدراء واستبدالهم في حالة عدم أدائهم بشكل جيد، كما تؤثر آليات حوكمة الشركات على مستوى إفصاح الإدارة عن المعلومات لحملة الأسهم ، فهذه الآليات تكفل عدم الإفصاح عن أي بيانات أو معلومات غير صحيحة. وأخيراً تكفل آليات حوكمة الشركات حصول المستثمرين علي عوائد مناسبة لاستثماراتهم . 

أشار التراث الأدبي لحوكمة الشركات الى وجود العديد من الآليات التي يمكن أن تستخدم لتطبيق مفهوم حوكمة الشركات بالشكل الذي يلائم ظروف الشركات وبيئة العمل الخاصة بها ، وكذلك نظام حوكمة الشركات المطبق داخل البلد . ويمكن القول بأن هناك شبه إجماع بين الكتاب والباحثين في مجال حوكمة الشركات على تصنيف آليات حوكمة الشركات الى فئتين :

* اليات داخلية لحوكمة الشركات.

* اليات خارجية لحوكمة الشركات.

ومع ذلك توجد اختلافات بينهم فيما يتعلق بمحتوى كل فئة ومدى كفاءة هذه الآليات .

وهناك أربع آليات لحوكمة الشركات وهي :

* أسواق رأس المال.

* النظم القانونية والسياسية.

* المنتج وعامل السوق.

* نظم الرقابة الداخلية والتي تخضع لإشراف مجلس الإدارة.

كما اشار الباحثون إلى عقود الحوافز ، والحماية القانونية للمستثمرين من التصرفات الشخصية للإدارة، وأخيراً الملكية بواسطة كبار المستثمرين كآليات لحوكمة الشركات.

كما أشارت دراسات أخرى الى تصنيف آليات حوكمة الشركات الى أربع آليات وهي:

* الآليات القانونية والتشريعية .

* آليات الرقابة الداخلية مثل مجلس الإدارة، وملكية المدراء التنفيذيين لجزء من أسهم الشركة، ونظم التعويض المادي للتنفيذيين، والاعتماد على الديون، وكذلك الملكية بواسطة كبار المستثمرين.

* آليات الرقابة الخارجية.

* المنافسة السوقية لمنتجات الشركة.




علم قديم كقدم المجتمع البشري حيث ارتبط منذ نشأته بعمليات العد التي كانت تجريها الدولة في العصور الوسطى لحساب أعداد جيوشها والضرائب التي تجبى من المزارعين وجمع المعلومات عن الأراضي التي تسيطر عليها الدولة وغيرها. ثم تطور علم الإحصاء منذ القرن السابع عشر حيث شهد ولادة الإحصاء الحيوي vital statistic وكذلك تكونت أساسيات نظرية الاحتمالات probability theory والتي تعتبر العمود الفقري لعلم الإحصاء ثم نظرية المباريات game theory. فأصبح يهتم بالمعلومات والبيانات – ويهدف إلى تجميعها وتبويبها وتنظيمها وتحليلها واستخلاص النتائج منها بل وتعميم نتائجها – واستخدامها في اتخاذ القرارات ، وأدى التقدم المذهل في تكنولوجيا المعلومات واستخدام الحاسبات الآلية إلى مساعدة الدارسين والباحثين ومتخذي القرارات في الوصول إلى درجات عالية ومستويات متقدمة من التحليل ووصف الواقع ومتابعته ثم إلى التنبؤ بالمستقبل .





علم قديم كقدم المجتمع البشري حيث ارتبط منذ نشأته بعمليات العد التي كانت تجريها الدولة في العصور الوسطى لحساب أعداد جيوشها والضرائب التي تجبى من المزارعين وجمع المعلومات عن الأراضي التي تسيطر عليها الدولة وغيرها. ثم تطور علم الإحصاء منذ القرن السابع عشر حيث شهد ولادة الإحصاء الحيوي vital statistic وكذلك تكونت أساسيات نظرية الاحتمالات probability theory والتي تعتبر العمود الفقري لعلم الإحصاء ثم نظرية المباريات game theory. فأصبح يهتم بالمعلومات والبيانات – ويهدف إلى تجميعها وتبويبها وتنظيمها وتحليلها واستخلاص النتائج منها بل وتعميم نتائجها – واستخدامها في اتخاذ القرارات ، وأدى التقدم المذهل في تكنولوجيا المعلومات واستخدام الحاسبات الآلية إلى مساعدة الدارسين والباحثين ومتخذي القرارات في الوصول إلى درجات عالية ومستويات متقدمة من التحليل ووصف الواقع ومتابعته ثم إلى التنبؤ بالمستقبل .





لقد مرت الإدارة المالية بعدة تطورات حيث انتقلت من الدراسات الوصفية إلى الدراسات العملية التي تخضع لمعايير علمية دقيقة، ومن حقل كان يهتم بالبحث عن مصادر التمويل فقط إلى حقل يهتم بإدارة الأصول وتوجيه المصادر المالية المتاحة إلى مجالات الاستخدام الأفضل، ومن التحليل الخارجي للمؤسسة إلى التركيز على عملية اتخاذ القرار داخل المؤسسة ، فأصبح علم يدرس النفقات العامة والإيرادات العامة وتوجيهها من خلال برنامج معين يوضع لفترة محددة، بهدف تحقيق أغراض الدولة الاقتصادية و الاجتماعية والسياسية و تكمن أهمية المالية العامة في أنها تعد المرآة العاكسة لحالة الاقتصاد وظروفه في دولة ما .و اقامة المشاريع حيث يعتمد نجاح المشاريع الاقتصادية على إتباع الطرق العلمية في إدارتها. و تعد الإدارة المالية بمثابة وظيفة مالية مهمتها إدارة رأس المال المستثمر لتحقيق أقصى ربحية ممكنة، أي الاستخدام الأمثل للموارد المالية و إدارتها بغية تحقيق أهداف المشروع.






للمبلِّغين الأفارقة.. قسم الشؤون الفكرية يقيم دورةً تطويرية
حول مادة الكرافين.. كلّية طبّ الأسنان في جامعة الكفيل تقيم ندوةً علمية
أعيان كربلاء: مستشفى الكفيل مدعاةٌ للفخر وينبغي الاطّلاع عليه مباشرة
دعوة نسائية للمشاركة في محاضرةٍ حول السيطرة على الغضب