المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

الاخلاق و الادعية
عدد المواضيع في هذا القسم 4362 موضوعاً
الفضائل
اداب
رذائل
علاج الرذائل
الأدعية والاذكار والصلوات
القصص الاخلاقية

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر

الأفعال التي تنصب مفعولين
23 / كانون الاول / 2014 م
صيغ المبالغة
18 / شباط / 2015 م
الجملة الإنشائية وأقسامها
26 / آذار / 2015 م
معاني صيغ الزيادة
17 / شباط / 2015 م
انواع التمور في العراق
27 / 5 / 2016
صفات المحقق
16 / 3 / 2016


لماذا يستعبد الله تعالى خلقه  
  
369   05:53 مساءً   التاريخ: 24 / 1 / 2022
المؤلف : الشيخ جميل مال الله الربيعي
الكتاب أو المصدر : دراسات اخلاقية في ضوء الكتاب والسنة
الجزء والصفحة : 211-213
القسم : الاخلاق و الادعية / أخلاقيات عامة /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 16 / 7 / 2020 1220
التاريخ: 24 / 8 / 2020 787
التاريخ: 17 / 8 / 2020 608
التاريخ: 25 / 2 / 2022 331

للجواب على هذا السؤال لابد ان نعرف اولاً : ما العلة من خلق الإنسان ؟

إن الله تعالى انما خلق الإنسان ، ليكون خليفته في الارض، والخلافة تحتاج إلى سير تكاملي يبني الإنسان شخصيته بها بصورة تدريجية ؛ لتصبح قادرة على حمل اعباء الخلافة عن الله تعالى.

ولما كان الإنسان ذات نوازع داخلية ، وشهوات وميول، واهواء، فلا بد من وضع عواصم تعصمه عن الوقوع في الزلل ، فشرع الله العبادات ؛ ليبني الإنسان بها شخصيته بناء إلهياً ، إذن فالغرض من العبادة تكميل العبد لا منفعة المعبود، ولعل هذا المعنى ما أشار إليه أمير المؤمنين (عليه السلام) بقوله : (إن الله خلق حين خلقهم غنياً عن طاعتهم آمناً معصيتهم، لأنه لا تضره معصية من عصاه ولا تنفعه طاعة من أطاعه)(1).

وأما الطف ما وصل إليه العلامة الطباطبائي (قدس سره) في تفسير قوله تعالى : {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ } [الذاريات: 56]

يقول (قدس سره) (قوله تعالى {إلا ليعبدون} استثناء من النفي لا ريب في ظهوره ان للخلقة غرضاً وان الغرض العبادة بمعنى كونهم عابدين الله لا كونه معبوداً فقد قال: ليعبدون ، ولم يقل لأعبد أو لأكون معبوداً لهم.

على ان الغرض كيفما كان امر يستكمل به صاحب الغرض ويرتفع به حاجته، والله سبحانه لا نقص فيه، ولا حاجة له حتى يستكمل به، ويرفع به حاجته، ومن جهة اخرى الفعل الذي لا ينتهي إلى غرض لفاعله لغو سفهي.

ويستنتج منه ان له سبحانه في فعله غرضاً هو ذاته لا غرض خارج منه، وان لفعله غرضاً يعود إلى نفسه الفعل وهو كمال للفعل لا لفاعله، فالعباد غرض لخلقة الإنسان ، وكمال عائد إليه هي وما يتبعها من الآثار كالرحم والمغفرة وغير ذلك)(2).

والنتيجة ان الله تبارك وتعالى إنما يستبعد العباد؛ لكي تتكامل شخصياتهم فتسموا على حضيض الحيوانية، وتصبح مهيأة لحمل رسالة الله تعالى، ومستعدة لقبول الرحمة والفيض الإلهي وبذلك يكون خلفاء لله في أرضه.

وهذا النوع من الاستعباد تحرير للإنسان من جميع الضواغط الداخلية والخارجية ، وتهيئة للإنسان ، لينطلق في رحاب الله ، ويسكن بالتالي جنة الخلد في دار رحمة الله.

وختام القول ان العبودية مرتبة سامية يحققها الله في عباده الصالحين وخير دليل على علو رتبتها ما في الشهادة الثانية (وأشهد ان محمداً عبده ورسوله) فقدمت العبودية على الرسالة، يقول الإمام الحسين (عليه السلام) : (أحبونا يحب الإسلام فإن رسول الله (صلى الله عليه واله) قال : لا ترفعوني فوق قدري فإن الله اتخذني عبداً قبل ان يتخذني رسولاً).

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) نهج البلاغة خطبة : 93 .

(2) العلامة الطباطبائي ، الميزان في تفسير القرآن : 18/386 .




جمع فضيلة والفضيلة امر حسن استحسنه العقل السليم على نظر الشارع المقدس من الدين والخلق ، فالفضائل هي كل درجة او مقام في الدين او الخلق او السلوك العلمي او العملي اتصف به صاحبها .
فالتحلي بالفضائل يعتبر سمة من سمات المؤمنين الموقنين الذين يسعون الى الكمال في الحياة الدنيا ليكونوا من الذين رضي الله عنهم ، فالتحلي بفضائل الاخلاق أمراً ميسورا للكثير من المؤمنين الذين يدأبون على ترويض انفسهم وابعادها عن مواطن الشبهة والرذيلة .
وكثيرة هي الفضائل منها: الصبر والشجاعة والعفة و الكرم والجود والعفو و الشكر و الورع وحسن الخلق و بر الوالدين و صلة الرحم و حسن الظن و الطهارة و الضيافةو الزهد وغيرها الكثير من الفضائل الموصلة الى جنان الله تعالى ورضوانه.





تعني الخصال الذميمة وهي تقابل الفضائل وهي عبارة عن هيأة نفسانية تصدر عنها الافعال القبيحة في سهولة ويسر وقيل هي ميل مكتسب من تكرار افعال يأباها القانون الاخلاقي والضمير فهي عادة فعل الشيء او هي عادة سيئة تميل للجبن والتردد والافراط والكذب والشح .
فيجب الابتعاد و التخلي عنها لما تحمله من مساوئ وآهات تودي بحاملها الى الابتعاد عن الله تعالى كما ان المتصف بها يخرج من دائرة الرحمة الالهية ويدخل الى دائرة الغفلة الشيطانية. والرذائل كثيرة منها : البخل و الحسد والرياء و الغيبة و النميمة والجبن و الجهل و الطمع و الشره و القسوة و الكبر و الكذب و السباب و الشماتة , وغيرها الكثير من الرذائل التي نهى الشارع المقدس عنها وذم المتصف بها .






هي ما تأخذ بها نفسك من محمود الخصال وحميد الفعال ، وهي حفظ الإنسان وضبط أعضائه وجوارحه وأقواله وأفعاله عن جميع انواع الخطأ والسوء وهي ملكة تعصم عما يُشين ، ورياضة النفس بالتعليم والتهذيب على ما ينبغي واستعمال ما يحمد قولاً وفعلاً والأخذ بمكارم الاخلاق والوقوف مع المستحسنات وحقيقة الأدب استعمال الخُلق الجميل ولهذا كان الأدب استخراجًا لما في الطبيعة من الكمال من القول إلى الفعل وقيل : هو عبارة عن معرفة ما يحترز به عن جميع أنواع الخطأ.
وورد عن ابن مسعود قوله : إنَّ هذا القرآن مأدبة الله تعالى ؛ فتعلموا من مأدبته ، فالقرآن هو منبع الفضائل والآداب المحمودة.






تنظيمُ مجلس عزاءٍ لإحياء ذكرى شهادة الإمام الصادق (عليه السلام)
وا صادقاه وا إماماه وا مسموماه.. مواكبُ العزاء تفدُ لصحن مرقد أبي الفضل العبّاس (عليه السلام)
الحزنُ والحِدادُ يخيّمُ على مرقد أبي الفضل العبّاس (عليه السلام)
الخامسُ والعشرون من شهر شوّال شهادةُ سليل النبوّة الإمام الصادق (عليه السلام)