المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

التاريخ
عدد المواضيع في هذا القسم 4176 موضوعاً
التاريخ والحضارة
اقوام وادي الرافدين
العصور الحجرية
الامبراطوريات والدول القديمة في العراق
العهود الاجنبية القديمة في العراق
احوال العرب قبل الاسلام
التاريخ الاسلامي

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



ولادة الزهراء  
  
179   06:19 مساءً   التاريخ: 16 / 5 / 2021
المؤلف : السيد جعفر مرتضى العاملي.
الكتاب أو المصدر : الصحيح من سيرة النبي الأعظم صلّى الله عليه وآله
الجزء والصفحة : ج 2 ، ص 276- 282
القسم : التاريخ / التاريخ الاسلامي / السيرة النبوية / سيرة النبي (صلى الله عليه وآله) بعد الاسلام /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 24 / 5 / 2021 209
التاريخ: 4 / 12 / 2016 412
التاريخ: 18 / 7 / 2019 303
التاريخ: 6 / 2 / 2017 710

ولادة الزهراء عليها السّلام :

يذكر البعض : أن فاطمة الزهراء «عليها السلام» ، بنت الرسول الأكرم «صلى الله عليه وآله» ، قد ولدت قبل البعثة ، ثم يختلفون ـ أولئك البعض ـ

فيما بينهم في تحديد سنة ولادتها ، فبعضهم يقول : إنها ولدت سنة بناء الكعبة ، أي قبل البعثة بخمس سنين (١).

وبعضهم يقول : إنها ولدت قبل البعثة بسبع سنين (٢) ؛ وقيل (٣) : باثنتي عشرة سنة (٤).

والقائلون بأنها ولدت بعد البعثة اختلفوا أيضا ، بين قائل : إنها ولدت سنة البعثة (٥).

وقيل : في الثانية (٦).

وقيل : سنة إحدى وأربعين من عمره الشريف (7).

 

القول الحق :

والقول الحق هو ما عليه شيعة أهل البيت تبعا لأئمتهم «عليهم السلام» ، وأهل البيت أدرى بما فيه ، وتابعهم عليه جماعة من غيرهم ، وهو أنها قد ولدت في السنة الخامسة من البعثة ، وتوفيت وعمرها ثمانية عشر عاما (8).

ويدل على ذلك ويؤيده ، ما يلي :

 

١ ـ قول أمير المؤمنين «عليه السلام» ، وهو يتحدث عن بعثة النبي «صلى الله عليه وآله» : «ولقد كان يجاور في كل سنة بحراء ، فأراه ولا يراه غيري. ولم يجمع بيت واحد يومئذ في الإسلام غير رسول الله «صلى الله عليه وآله» ، وخديجة ، وأنا ثالثهما.

أرى نور الوحي والرسالة ، وأشم ريح النبوة ، ولقد سمعت رنة الشيطان حين نزل الوحي عليه «صلى الله عليه وآله» ، فقلت : يا رسول الله ، ما هذه الرنة؟

فقال : هذا الشيطان أيس من عبادته. إنك تسمع ما أسمع وترى ما أرى إلا أنك لست بنبي. ولكنك وزير ، وإنك لعلى خير» (9).

فقد دلت هذه الفقرة على :

أولا : أن الوحي قد نزل على النبي ، وأصبح «صلى الله عليه وآله» رسولا ، وبزغ فجر الإسلام في حضور علي «عليه السلام» ، وكان أول بيت تكوّن في الإسلام يضم رسول الله «صلى الله عليه وآله» وخديجة ، وعليا «عليه السلام» فقط ، فلو كانت فاطمة «عليها السلام» قد ولدت قبل البعثة بخمس سنوات ، وكذلك لو كان أحد من أولاد النبي «صلى الله عليه وآله» غيرها قد ولد آنئذ ، لم يصح حصره «عليه السلام» أهل ذلك البيت بالنبي «صلى الله عليه وآله» ، وبخديجة ، بالإضافة إليه «عليه السلام».

ثانيا : إن هذا النص يدل على عدم صحة ما يدّعونه : من أنه «صلى الله عليه وآله» كان وحده في غار حراء ، وأنه قد خاف ، وعاد إلى خديجة يرجف فؤاده ، وأنها عرضت أمره على ورقة بن نوفل ، فأخبرها أن الذي يأتيه هو الناموس الأكبر ..

فإن عليا «عليه السلام» كان حاضرا ، وقد سمع رنة الشيطان ، وسأل النبي «صلى الله عليه وآله» عنها ، فأجابه بما تقدم.

هذا .. وتقدم حين الحديث عن ولادة فاطمة «عليها السلام» : أن عليا «عليه السلام» كان حاضرا حين نزول الوحي ، وأنه سمع رنة الشيطان ، فسأل النبي «صلى الله عليه وآله» عنها ، فأخبره بأنه يئس من أن يعبد ، فراجع.

٢ ـ ما تقدم في البحث عن أولاد خديجة ، من أن البعض قد ذكر أنهم كلهم قد ولدوا بعد الإسلام باستثناء عبد مناف (10) ، مع العلم بأن فاطمة «عليها السلام» كانت أصغر أولاده «صلى الله عليه وآله».

ويدل على ذلك : أنه قد ذكر في الإستيعاب في ترجمة خديجة : أن الطيّب قد ولد بعد النبوة ، وولدت بعده أم كلثوم ، ثم فاطمة «عليها السلام».

٣ ـ ويدل على أنها قد ولدت بعد البعثة روايات كثيرة ، أوردها جماعة من العلماء ، على اختلاف نحلهم ومشاربهم ، تدل على أن نطفتها قد انعقدت من ثمر جاء به جبرئيل «عليه السلام» إلى النبي «صلى الله عليه وآله» من الجنة ، حين الإسراء والمعراج ، وذلك مروي عن عدد من الصحابة ، منهم : عائشة ، وعمر بن الخطاب ، وسعد بن مالك ، وابن عباس ، وغيرهم (11). وإذا أمكنت المناقشة في بعض تلك الروايات ، فإن البعض الآخر لا مجال للنقاش فيه.

ويؤيد ذلك أيضا : أن النسائي قد روى : أنه لما خطب أبو بكر وعمر فاطمة «عليها السلام» ردهما «صلى الله عليه وآله» ، وقال لهما : إنها صغيرة (12) ، فلو كان عمرها سبع عشرة سنة أو أكثر ، فلا يقال : إنها صغيرة.

ويؤيده أيضا : ما روي من أن خديجة «رحمها الله» كانت قد هجرتها نساء قريش ، فلما حملت بفاطمة «عليها السلام» كانت تحدثها من بطنها ، وتصبّرها (13).

بقي أن نشير إلى : أن استبعاد حمل خديجة بفاطمة في السنة الخامسة من البعثة ؛ لأن سن خديجة كان حينئذ عاليا ـ هذا الاستبعاد ـ في غير محله ؛ لما تقدم : من أن سن خديجة حينئذ كان ما بين ٤٥ حتى ٥٠ سنة بناء على عدد من الأقوال في مقدار عمرها ، ولعل من بينها ما هو الأقوى ، وإن كان المشهور خلافه.

وحتى على هذا المشهور ؛ فإن عمر خديجة حينئذ كان لا يأبى عن الحمل ، فإن القرشية يستمر حيضها إلى الستين ، كما هو مقرر في الفقه ، وهذا يعني : أن قابلية الحمل موجودة أيضا ، كما هو ظاهر.

ومما ذكرناه ، ومن قول المصباح : «والعامة تروي : أن مولدها كان قبل المبعث بخمس سنين» (14) ، نعرف : أن المسعودي قد اشتبه في نسبة القول بالتسع والعشرين إلى أكثر أهل البيت وشيعتهم (15) ، ولعله سهو من قلمه ، أو عمد أو سهو من النساخ ، بحيث كان في الأصل تسع عشرة ، فبدل إلى تسع وعشرين.

وبعد كل ما تقدم ؛ فإنه إذا كانت فاطمة قد ولدت في السنة الخامسة من البعثة ؛ فإنها تكون قد توفيت وعمرها ثمانية عشر عاما فقط ، كما هو ظاهر.

__________________

(١) راجع : تاريخ الخميس ج ١ ص ٢٧٧ ، وذخائر العقبى ص ٥٢ ومقاتل الطالبيين ص ٤٨ ، وسيرة مغلطاي ص ١٧ عن ابن الجوزي. والبحار ج ٤٣ ص ٩.

(٢) تاريخ الخميس ج ١ ص ٢٧٨ ، وذخائر العقبى ص ٥٢.

(٣) المصدران السابقان.

(٤) تاريخ الخميس ج ١ ص ٢٧٧ ، وذخائر العقبى ص ٥٢ ، والمواهب اللدنية ج ١ ص ١٩٨ والاستيعاب هامش الإصابة ج ٤ ص ٣٧٤ ، واختاره الحاكم في المستدرك ج ٣ ص ١٦١.

(٥) البحار ج ٤٣ ص ٨ عن إقبال الأعمال ، عن حدائق الرياض ، للشيخ المفيد رحمه الله وتاريخ الخلفاء ص ٧٥ ، وهو مقتضى كلام العسقلاني في تهذيب التهذيب : ج ٢ ص ٤٤١ حيث قال : إنها تزوجت في السنة الثانية من الهجرة وعمرها خمس عشرة سنة وخمسة أشهر ونصفا.

(٦) البحار : ج ٤٣ ص ٩ ، وفي الاستيعاب (بهامش الإصابة) : ج ٤ ص ٣٧٤ أنها ولدت سنة إحدى وأربعين من مولد النبي «صلى الله عليه وآله» ونهاية الإرب ج ١٨ ص ٢١٣.

(7) في مستدرك الحاكم ج ٣ ص ١٦٣ ذكر أنها ماتت وعمرها (٢١) سنة وولدت على رأس (٤١) من مولده «صلى الله عليه وآله» ، وكذا في نهاية الإرب ج ١٨ ص ٢١٣ ودلائل النبوة للبيهقي (ط دار الكتب العلمية) ج ٢ ص ٧١ والتبيين في أنساب القرشيين ص ٩١ ومختصر تاريخ دمشق ج ٢ ص ٢٦٩ والمواهب اللدنية ج ١ ص ١٩٨ والاستيعاب بهامش الإصابة ج ٤ ص ٣٧٤ ، وسيرة مغلطاي ص ١٧ ، والبحار ج ٤٣ ص ٨ ، وملحقات إحقاق الحق للمرعشي ج ١٠ ص ١١ عن الثغور الباسمة للسيوطي وراجع : البصائر والذخائر ج ١ ص ١٩٣ وتاريخ اليعقوبي ج ٢ ص ٢٠.

(8) ذخائر العقبى ص ٥٢ وتاريخ الخميس ج ١ ص ٢٧٨ نقلا عن الإمام أبي بكر أحمد بن نصر بن عبد الله الدراع في كتاب تاريخ مواليد أهل البيت ومروج الذهب : ج ٢ ص ٢٨٩ ، والبحار ج ٤٣ ص ١ ـ ١٠ عن الكافي بسند صحيح ، والمصباح الكبير ، ودلائل الإمامة ، ومصباح الكفعمي ، والروضة ، ومناقب ابن شهر آشوب ، وفي الأخيرين : أنها ولدت بعد البعثة بخمس سنين ، وبعد الإسراء بثلاث سنين ، وكذا في كشف الغمة ج ٢ ص ٧٥ ، وإثبات الوصية للمسعودي ، وغيره.

(9) نهج البلاغة (بشرح عبده) ج ٢ ص ١٥٧ الخطبة رقم (١٩١) ، وهي المساماة ب «القاصعة».

(10) راجع : البدء والتاريخ ج ٥ ص ١٦ ، والمواهب اللدنية ج ١ ص ١٩٦ ، وتاريخ الخميس ج ١ ص ٢٧٢.

(11) تجد بعض هذه الروايات في كتب الشيعة ، مثل : البحار ج ٤٣ ص ٤ و ٥ و ٦ عن أمالي الصدوق ، وعيون أخبار الرضا ، ومعاني الأخبار ، وعلل الشرائع ، وتفسير القمي ، والإحتجاج وغير ذلك ، والأنوار النعمانية ج ١ ص ٨٠ ، وفي كتب غيرهم مثل : المستدرك على الصحيحين ج ٣ ص ١٥٦ ، وتلخيصه للذهبي (مطبوع بهامشه) ، ونزل الأبرار ص ٨٨ ، والدر المنثور ج ٤ ص ١٥٣ ، وتاريخ بغداد ج ٥ ص ٨٧ ، والمناقب لابن المغازلي ص ٣٥٧ ، وتاريخ الخميس ج ١ ص ٢٧٧ ، وذخائر العقبى ص ٣٦ ولسان الميزان ج ١ ص ١٣٤ واللآلي المصنوعة ج ١ ص ٣٩٢ ـ ٣٩٤ ، ونقله النجفي في ملحقات إحقاق الحق ج ١٠ ص ١ ـ ١٠ عن بعض من تقدم ، وعن ميزان الإعتدال والروض الفائق ، ونزهة المجالس ، ومجمع الزوائد ، وكنز العمال ، ومنتخبه ، ومحاضرة الأوائل ، ومقتل الحسين للخوارزمي ، ومفتاح النجاة ، والمناقب لعبد الله الشافعي ، وإعراب ثلاثين سورة ، وأخبار الدول ، وستأتي بقية المصادر حين الكلام حول تاريخ الإسراء والمعراج.

(12) راجع : خصائص أمير المؤمنين علي بن أبي طالب «عليه السلام» ص ١١٤ ، والمناقب لابن شهر آشوب ج ٣ ص ٣٤٥ ، وتذكرة الخواص ص ٣٠٦ ـ ٣٠٧.

(13) البحار ج ٤٣ ص ٢.

(14) البحار ج ٤٣ ص ٢ وليراجع حتى ص ١٠.

(15) التنبيه والأشراف ص ٢٥٠.

 

 

 




العرب امة من الناس سامية الاصل(نسبة الى ولد سام بن نوح), منشؤوها جزيرة العرب وكلمة عرب لغويا تعني فصح واعرب الكلام بينه ومنها عرب الاسم العجمي نطق به على منهاج العرب وتعرب اي تشبه بالعرب , والعاربة هم صرحاء خلص.يطلق لفظة العرب على قوم جمعوا عدة اوصاف لعل اهمها ان لسانهم كان اللغة العربية, وانهم كانوا من اولاد العرب وان مساكنهم كانت ارض العرب وهي جزيرة العرب.يختلف العرب عن الاعراب فالعرب هم الامصار والقرى , والاعراب هم سكان البادية.



مر العراق بسسلسلة من الهجمات الاستعمارية وذلك لعدة اسباب منها موقعه الجغرافي المهم الذي يربط دول العالم القديمة اضافة الى المساحة المترامية الاطراف التي وصلت اليها الامبراطوريات التي حكمت وادي الرافدين, وكان اول احتلال اجنبي لبلاد وادي الرافدين هو الاحتلال الفارسي الاخميني والذي بدأ من سنة 539ق.م وينتهي بفتح الاسكندر سنة 331ق.م، ليستمر الحكم المقدوني لفترة ليست بالطويلة ليحل محله الاحتلال السلوقي في سنة 311ق.م ليستمر حكمهم لاكثر من قرنين أي بحدود 139ق.م،حيث انتزع الفرس الفرثيون العراق من السلوقين،وذلك في منتصف القرن الثاني ق.م, ودام حكمهم الى سنة 227ق.م، أي حوالي استمر الحكم الفرثي لثلاثة قرون في العراق,وجاء بعده الحكم الفارسي الساساني (227ق.م- 637م) الذي استمر لحين ظهور الاسلام .



يطلق اسم العصر البابلي القديم على الفترة الزمنية الواقعة ما بين نهاية سلالة أور الثالثة (في حدود 2004 ق.م) وبين نهاية سلالة بابل الأولى (في حدود 1595) وتأسيس الدولة الكشية أو سلالة بابل الثالثة. و أبرز ما يميز هذه الفترة الطويلة من تأريخ العراق القديم (وقد دامت زهاء أربعة قرون) من الناحية السياسية والسكانية تدفق هجرات الآموريين من بوادي الشام والجهات العليا من الفرات وتحطيم الكيان السياسي في وادي الرافدين وقيام عدة دويلات متعاصرة ومتحاربة ظلت حتى قيام الملك البابلي الشهير "حمورابي" (سادس سلالة بابل الأولى) وفرضه الوحدة السياسية (في حدود 1763ق.م. وهو العام الذي قضى فيه على سلالة لارسة).





الانتهاءُ من صناعة الهيكل الخشبيّ لشبّاك مرقد السيّدة زينب (عليها السلام)
تواصل دورات التطوير لملاكات شعبة الخطابة الحسينيّة النسويّة
مصوّرٌ من العتبة العبّاسية المقدّسة يحصد المركز الأوّل في مسابقةٍ دوليّة
مكتبةُ أمّ البنين تستهلّ موسمها الثالث من ورشها العلميّة بتحقيق المخطوطات