المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية
آخر المواضيع المضافة

القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في هذا القسم 13281 موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر

الأفعال التي تنصب مفعولين
23 / كانون الاول / 2014 م
صيغ المبالغة
18 / شباط / 2015 م
الجملة الإنشائية وأقسامها
26 / آذار / 2015 م
معاني صيغ الزيادة
17 / شباط / 2015 م
انواع التمور في العراق
27 / 5 / 2016
صفات المحقق
16 / 3 / 2016


اهتمام الصحابة في عصر الرسول صلّى اللّه عليه وآله وسلّم بأسباب النزول‏  
  
1242   04:03 مساءاً   التاريخ: 24 / نيسان / 2015 م
المؤلف : حسن حيدر
الكتاب أو المصدر : أسباب النزول القرآني تاريخ وحقائق
الجزء والصفحة : ص 18-19.
القسم : القرآن الكريم وعلومه / علوم القرآن / أسباب النزول /

إنّ كثيرا من أسباب النزول كانت تقع في غياب الصحابة، وهذا أمر طبيعيّ، فمن المعلوم أنّ النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم كانت له حياته الخاصّة، ولم يكن المجتمع بكامله يرافقه ويمشي خلفه وبين يديه أينما ولّى وجهه ! ، وخاصّة في الحالات التي كان يأتيه فيها وحي السماء. «1»

وعليه، فبالإمكان رصد حالة الصحابة مع أسباب النزول، وتبيّن جهات تبرز اهتمامهم بها، بخلاف ما يدّعيه بعضهم من أنّنا نتحدّث عن مجتمع مطّلع بكامله على أسباب النزول، بحيث لم تظهر منه حركة علنيّة في هذا المجال؛ فقد كانوا «على جانب كبير وفقه واسع لهذا الباب [أسباب النزول‏] كيف لا وهم الذين أكرمهم اللّه بملازمة نبيّه، وكان الوحي يتنزّل بينهم رواحا غداء بآيات اللّه» «2» !

نعم، ما نسلّم به أنّ نزول كثير من آيات القرآن بين ظهرانيهم، ومعاصرتهم لحياة الرسول صلّى اللّه عليه وآله وسلّم، جعل ما ينقلوه من أسباب النزول قليلا بالقياس إلى الأجيال اللاحقة التي كانت متعطّشة إلى الأسباب، هذا، فضلا عن فقدان الكثير من الوثائق، التي قد ترتبط بأسباب النزول، العائدة إلى ذلك الزمان.

وأبرز علامات وأمارات اهتمام الصحابة ما تجلّى من ترقّبهم لها من جهة، والترويج لها بين أطياف المجتمع من جهة أخرى.

______________________________

(1). هذا ونستثني الإمام علىّ عليه السّلام الذي كان لا يخلو أمره إمّا من مرافقة الرسول صلّى اللّه عليه وآله وسلّم ؛ ربيبا ، ثمّ صاحبا ، ثمّ صهرا ، وإمّا من خلال الاستماع إليه فينهل من معرفته، كما روي عنه: «ما نزلت على رسول اللّه آية من القرآن إلّا أقرأنيها، وأملاها عليّ، فكتبتها بخطّي، وعلمني تأويلها وتفسيرها ...» (سليم بن قيس ، ص 183؛ كمال الدين ، ص 284 ؛ البحار ، ص 89، 99؛ الاحتجاج، ج 1، ص 388؛ شواهد التنزيل، ج 1، ص 48).

(2). خالد خليفة السعد ، علم أسباب النزول وأهميّته في تفسير القرآن، المقدّمة ، ص4.




وهو تفسير الآيات القرآنية على أساس الترتيب الزماني للآيات ، واعتبار الهجرة حدّاً زمنيّاً فاصلاً بين مرحلتين ، فكلُّ آيةٍ نزلت قبل الهجرة تُعتبر مكّيّة ، وكلّ آيةٍ نزلت بعد الهجرة فهي مدنيّة وإن كان مكان نزولها (مكّة) ، كالآيات التي نزلت على النبي حين كان في مكّة وقت الفتح ، فالمقياس هو الناحية الزمنيّة لا المكانيّة .

- المحكم هو الآيات التي معناها المقصود واضح لا يشتبه بالمعنى غير المقصود ، فيجب الايمان بمثل هذه الآيات والعمل بها.
- المتشابه هو الآيات التي لا تقصد ظواهرها ، ومعناها الحقيقي الذي يعبر عنه بـ«التأويل» لا يعلمه الا الله تعالى فيجب الايمان بمثل هذه الآيات ولكن لا يعمل بها.

النسخ في اللغة والقاموس هو بمعنى الإزالة والتغيير والتبديل والتحوير وابطال الشي‏ء ورفعه واقامة شي‏ء مقام شي‏ء، فيقال نسخت الشمس الظل : أي ازالته.
وتعريفه هو رفع حكم شرعي سابق بنص شرعي لا حق مع التراخي والزمان بينهما ، أي يكون بين الناسخ والمنسوخ زمن يكون المنسوخ ثابتا وملزما بحيث لو لم يكن النص الناسخ لاستمر العمل بالسابق وكان حكمه قائما .
وباختصار النسخ هو رفع الحكم الشرعي بخطاب قطعي للدلالة ومتأخر عنه أو هو بيان انتهاء امده والنسخ «جائز عقلا وواقع سمعا في شرائع ينسخ اللاحق منها السابق وفي شريعة واحدة» .



خَدَمةُ العتبة العبّاسية المقدّسة ينالون شرف خدمة زائري الإمامَيْن الجوادَيْن (عليهما السلام)
صحنُ مرقد أبي الفضل العبّاس يشهد اختتام مجلس عزاء الإمام الجواد
المواكبُ الكربلائيّة تُحيي مصابَ تاسع الأئمّة (عليهم السلام) عند العتبتَيْن المقدّستَيْن
أواخرُ شهر ذي القعدة شهادةُ باب العِلم والمراد الإمام الجواد (عليه السلام)