English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11745) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 7 / آذار / 2015 م 1751
التاريخ: 19 / 3 / 2016 1951
التاريخ: 8 / 8 / 2017 1374
التاريخ: 19 / 8 / 2017 1384
مقالات عقائدية

التاريخ: 17 / 12 / 2015 2702
التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 2875
التاريخ: 18 / 12 / 2015 2804
التاريخ: 6 / آيار / 2015 م 2959
شبهة وقوع المعارضة وتعداد من عارض بلاغة القرآن‏  
  
5910   03:12 مساءاً   التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م
المؤلف : الشيخ محمد فاضل اللنكراني
الكتاب أو المصدر : مدخل التفسير
الجزء والصفحة : ص108-109.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 8056
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5737
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 5425
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 5766

إنّ التاريخ قد ضبط جماعة تصدّوا إلى الإتيان بما يماثل القرآن، وأتوا بسورة أو أزيد ، بل بكتاب يزعمون أنّه لا فرق بينه وبين الفرقان، ولعلّ ملاحظة ظاهره تقضي بصحّة ما يقولون .

إذن فلا يبقى موقع لاتّصاف القرآن بالإعجاز؛ لوجود المعارض ، بل المعارضات المتعدّدة .

وقد مرّ (1) أنّ من شروط الإعجاز سلامة المعجزة عن المعارضة.

والجواب : أنّه لابدّ من ملاحظة حالات تلك الجماعة، وخصوصيّات حياتهم، والنظر فيما أتوا به - بعنوان المماثلة - ليظهر الحال، وأنّ ما أُتي به هل كان لائقاً بأن يتّصف بهذا العنوان، وصالحاً لأن تنطبق عليه المعارضة للقرآن، أو أنّ ذلك مجرّد تخيّل وحسبان ؟ فنقول : - وعلى اللَّه التكلان - إنّ هذه الجماعة القليلة، والطائفة اليسيرة بين من كانت له داعية النبوّة والسفارة، وكان كتابه الذي جاء به بعنوان المعجزة، وبين من لم يكن له تلك الداعية، بل كان يزعم أ نّه يقدر على الإتيان بالمعارض من جهة اطّلاعه على الجهات الراجعة إلى البلاغة، والمميّزات الأدبيّة، وبين من لم يكن له هذه العقيدة أيضاً، بل كان له كتاب قد استفاد منه المعاندون، زعماً منهم أ نّه في رتبة القرآن من حيث البلاغة والفصاحة، أو إغراءً وإضلالًا من دون زعم واعتقاد.

ولابدّ من النظر في حالاتهم وإن كانت نفس مخالفة مثل هؤلاء، وقيامهم في مقام المعارضة ممّا يؤيّد إعجاز القرآن، ويثبت تفوّقه ووقوعه في المرتبة التي لا تكاد تصل إليها أيدي البشر، بداهة أنّ الكتاب الذي اعترف بالعجز في مقابله البلغاء المشهورون، والفصحاء المعروفون، والادباء الممتازون، وخضع دونه المحقّقون والمتبحِّرون، تكون مخالفة أمثال تلك الجماعة له دليلًا على قصور باعهم، أو انحرافهم وضلالهم، وهذا شأن كلّ حقيقة وآية كلّ واقعيّة؛ فإنّ عدم خضوع أفراد قليلة غير ممتازة في مقابلها، وعدم تسليمهم لها يؤيّد صدقها، ويدلّ على النقص فيهم.

__________

1. في ص 18.

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 13829
التاريخ: 18 / أيلول / 2014 م 11761
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 12508
التاريخ: 8 / 12 / 2015 14755
التاريخ: 28 / أيلول / 2015 م 13798
هل تعلم

التاريخ: 25 / 11 / 2015 3722
التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 3532
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 3807
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 4135

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .