المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

التاريخ
عدد المواضيع في هذا القسم 3555 موضوعاً
التاريخ والحضارة
اقوام وادي الرافدين
العصور الحجرية
الامبراطوريات والدول القديمة في العراق
العهود الاجنبية القديمة في العراق
احوال العرب قبل الاسلام
التاريخ الاسلامي

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



التاريخ الرسمي والواقع !  
  
132   06:13 مساءً   التاريخ: 5 / 6 / 2020
المؤلف : علي الكوراني العاملي
الكتاب أو المصدر : قراءة جديدة للفتوحات الإسلامية
الجزء والصفحة : ص122-125
القسم : التاريخ / التاريخ الاسلامي / الخلفاء الاربعة / علي ابن ابي طالب (عليه السلام) / الامام علي (عليه السلام) /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 10 / 12 / 2019 86
التاريخ: 3 / 3 / 2020 132
التاريخ: 29 / 12 / 2019 86
التاريخ: 5 / 1 / 2020 96

التاريخ الرسمي والواقع!

يقول التاريخ الرسمي : إن الذي فتح العراق خالد بن الوليد ، وسعد بن أبي وقاص ، وعتبة بن غزوان ، وأبو موسى الأشعري . ويضيف الرواة على مضض المثنى بن حارثة الشيباني، وهاشم المرقال، وحجر بن عدي، وعمار بن ياسر ، وسلمان الفارسي ، وعدداً آخر من القادة والفرسان .

لكنك تتفاجأ عندما تقرأ ثنايا التاريخ الرسمي ، فتجد أن الفاتحين الحقيقيين الذين عملوا وقاتلوا وقطفوا النصر للمسلمين ، هم المثنى بن حارثة الشيباني ، وهاشم بن عتبة المرقال ، وحجر بن عدي ، وأمثالهم من القادة والفرسان الشيعة ، وأن السلطة طمست أدوارهم ، وأعطت إنجازاتهم إلى آخرين !

ويقول التاريخ الرسمي : إن الذي فتح إيران أبو موسى الأشعري ، وجرير بن عبد الله البجلي ، ويهملون العلاء بن الحضرمي وقبائل عبد القيس ، الذين بدأوا بفتح جنوب إيران إلى إصطخر بدون إذن عمر بن الخطاب ، فغضب عليهم ! ثم واصلوا فتح شيراز وكرمان وسيستان، إلى حدود الهند ، وداخلها .

ثم يضطر رواة السلطة إلى ذكر النعمان بن مقرن، وحذيفة بن اليمان، وعمار بن ياسر، وعبد الله بن بديل بن ورقاء ، والأحنف بن قيس ، وعبد الله بن جعدة بن هبيرة ، وأمثالهم من فرسان الشيعة ، وهم الأساسيون في فتح إيران .

ويقول التاريخ الرسمي : إن الذي فتح سوريا خالد بن الوليد ، وأبو عبيدة الجراح ، والذي فتح فلسطين عمرو بن العاص .

لكنك تسأل عن قوات الروم أين كانت ومن قاتلها في فلسطين والأردن والشام، وما الذي جعل هرقل يقرر الانسحاب من هذه المناطق؟

فتجد أن قواتهم تركزت في أجنادين وكانت كما نحو تسعين ألفاً، وكان بطل أجنادين الذي قطف النصر للمسلمين قائد الخيل في معركتها خالد بن سعيد بن العاص، وهو من شيعة علي ( عليه السلام ) ، وصاحبه القائد العام شرحبيل بن حسنة قائد الجيش ، وزميله هاشم المرقال قائد الميسرة ، وأمثالهم من شيعة علي ( عليه السلام ) ، فطمس رواة السلطة أدوارهم ، أو نسبوها إلى خالد بن الوليد !

ثم كان لقوات الروم تجمع في منطقة مرج الصُّفَّر بين دمشق والجولان، ثم في فِحْل بالأردن ، وقد اعترف الرواة بأن أبا عبيدة وخالداً وعمرو العاص وشرحبيل أعطوا القيادة فيها إلى خالد بن سعيد بن العاص ، وهاشم المرقال ، فقطفا النصر ، لكنهم نسبوا بطولتهما لابن الوليد وابن العاص مع أنهما لم يقاتلا !

ثم كان التجمع الأهم لجيش الروم في اليرموك ، وكان بطل اليرموك مالك الأشتر ، وقد جندلَ ثلاثة من قادة الروم مبارزة ، وثمانية أو أكثر من قادتهم في حملاته ، وقطف النصر للمسلمين . وكان أرسله علي ( عليه السلام ) مع عمرو بن معدي كرب ومجموعة فرسان نخعيين .

قال الكلاعي في الاكتفاء : 3 / 273 : « إن الأشتر كان من جلداء الرجال وأشدائهم وأهل القوة والنجدة منهم ، وإنه قتل يوم اليرموك قبل أن ينهزموا أحد عشر رجلاً من بطارقتهم ، وقتل منهم ثلاثة مبارزة » !

فنسبوا البطولة والنصر إلى ابن الوليد وأبي عبيدة ، مع أنهما كاعا عن المبارزة . والى ضرار بن الأزور صاحب خالد ، مع أنه قُتل قبل سنين في حرب اليمامة !

ويقول التاريخ الرسمي : إن عمرو العاص غزا مصر بثلاثة آلاف وخمس مئة مقاتل ، وخاض فيها المعارك من حصن إلى حصن ومن مدينة إلى مدينة ، حتى فتحها كلها ! فصارت مصر مفتوحةً عنوةً ، ونُزعت ملكية أرضها من أهلها !

ثم اعترفت رواياتهم بأنه لم يكن في مصر أي قوة رومية ، وأن المصريين قرروا أن لا يقاتلوا المسلمين ، وأن يصالحوهم ، فاستقبلوهم وعقدوا معهم عهد الصلح ، وسلموهم البلد ، فغضب عليهم هرقل ، فلم يهتموا لغضبه !

« قال أهل مصر لملكهم : ما تريد إلى قوم فلُّوا كسرى وقيصر وغلبوهم على بلادهم ، صالحِ القومَ واعتقد منهم ( أبرم عقداً معهم ) ولا تَعْرُض لهم ، ولا تُعرضنا لهم » . ( تاريخ الطبري : 3 / 199 ) .

ويقول التاريخ الرسمي : إن الإسكندرية نقضت عهد الصلح مع المسلمين واستدعت الروم ، فغزاها والي مصر عمرو بن العاص وفتحها مرة ثانيةً عنوةً ، فنُزعت ملكية أرضها من أهلها وصارت ملكاً للمسلمين ، وجاز للوالي أن يأخذ منهم الخراج بما يراه ، وليس دينارين على البالغ كما نص عهد الصلح !

ثم اعترفت رواياتهم بأن الذي نقض عهد الصلح هو عمرو العاص فزعم أن مصر مهددة من الروم ، مكيدةً حتى لا يعزله عثمان ! وأنه غزا الإسكندرية لهذا الغرض ، وعاث فساداً في قراها ونهب وسبى ، وبطش بأهلها ، وهدم سورها !

فكشف عثمان مكيدة عمرو ، وأنه لم ينقض أحد من الأقباط العهد ، ولا جاء جيش رومي إلى مصر ، فعزل عمْراً ، وأمره برد ما أخذه من أموال وسبي !

ثم تقرأ عن بطولات قادة السلطة في معركة ذات الصواري ، وكأنها في فتح مصر ، بينما هي بعد فتح مصر ببضع عشرة سنة ، ففي سنة 35 في أواخر خلافة عثمان ، غزا الروم مصر لإخراج المسلمين منها وقصدوها بمراكبهم ، فتصدى لهم المسلمون في معركة ذات الصواري . وكان بطلا المعركة شابين شيعيين هما محمد بن أبي حذيفة الأموي ، ومحمد بن أبي بكر رضي الله عنهما ، وكانا قصدا مصر لتحريك المسلمين على عثمان .

 

 




العرب امة من الناس سامية الاصل(نسبة الى ولد سام بن نوح), منشؤوها جزيرة العرب وكلمة عرب لغويا تعني فصح واعرب الكلام بينه ومنها عرب الاسم العجمي نطق به على منهاج العرب وتعرب اي تشبه بالعرب , والعاربة هم صرحاء خلص.يطلق لفظة العرب على قوم جمعوا عدة اوصاف لعل اهمها ان لسانهم كان اللغة العربية, وانهم كانوا من اولاد العرب وان مساكنهم كانت ارض العرب وهي جزيرة العرب.يختلف العرب عن الاعراب فالعرب هم الامصار والقرى , والاعراب هم سكان البادية.



مر العراق بسسلسلة من الهجمات الاستعمارية وذلك لعدة اسباب منها موقعه الجغرافي المهم الذي يربط دول العالم القديمة اضافة الى المساحة المترامية الاطراف التي وصلت اليها الامبراطوريات التي حكمت وادي الرافدين, وكان اول احتلال اجنبي لبلاد وادي الرافدين هو الاحتلال الفارسي الاخميني والذي بدأ من سنة 539ق.م وينتهي بفتح الاسكندر سنة 331ق.م، ليستمر الحكم المقدوني لفترة ليست بالطويلة ليحل محله الاحتلال السلوقي في سنة 311ق.م ليستمر حكمهم لاكثر من قرنين أي بحدود 139ق.م،حيث انتزع الفرس الفرثيون العراق من السلوقين،وذلك في منتصف القرن الثاني ق.م, ودام حكمهم الى سنة 227ق.م، أي حوالي استمر الحكم الفرثي لثلاثة قرون في العراق,وجاء بعده الحكم الفارسي الساساني (227ق.م- 637م) الذي استمر لحين ظهور الاسلام .



يطلق اسم العصر البابلي القديم على الفترة الزمنية الواقعة ما بين نهاية سلالة أور الثالثة (في حدود 2004 ق.م) وبين نهاية سلالة بابل الأولى (في حدود 1595) وتأسيس الدولة الكشية أو سلالة بابل الثالثة. و أبرز ما يميز هذه الفترة الطويلة من تأريخ العراق القديم (وقد دامت زهاء أربعة قرون) من الناحية السياسية والسكانية تدفق هجرات الآموريين من بوادي الشام والجهات العليا من الفرات وتحطيم الكيان السياسي في وادي الرافدين وقيام عدة دويلات متعاصرة ومتحاربة ظلت حتى قيام الملك البابلي الشهير "حمورابي" (سادس سلالة بابل الأولى) وفرضه الوحدة السياسية (في حدود 1763ق.م. وهو العام الذي قضى فيه على سلالة لارسة).





تثمينا لجهودهم المباركة… الأمانة العامة للعتبة العسكرية المقدسة تكرم فريق دفن موتى جائحة كورونا براية...
تلبيةً لفتوى التكافل الاجتماعي...العتبة العسكرية المقدسة تقدم اكثر من (400) وجبة غذائية لمستحقيها من...
الامانة العامة للعتبة العسكرية المقدسة تعقد اجتماعها الدوري مع اعضاء مجلس الادارة
مجموعة قنوات كربلاء المقدسة تبحث التعاون في مجال البرامج القرآنية مع العتبة العلوية