ENGLISH

بحث في العناوين     بحث في المحتوى     بحث في اسماء الكتب     بحث في اسماء المؤلفين

القرأن الكريم وعلومه
العقائد الأسلامية
الفقه الأسلامي
علم الرجال
السيرة النبوية
الاخلاق والادعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الأدارة والاقتصاد
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الزراعة
الجغرافية
القانون
الإعلام

رمز الامان : 1304

التاريخ

عدد المواضيع في هذا القسم 4198
التاريخ والحضارة
اقوام وادي الرافدين
العصور الحجرية
العصر البابلي القديم
عصر فجر السلالات
الامبراطوريات والدول القديمة في العراق
العهود الاجنبية القديمة في العراق
احوال العرب قبل الاسلام
التاريخ الاسلامي
طرف ونوادر تاريخية

إقتران الزهراء بعلي عليهما السّلام

08:14 PM

24 / 6 / 2021

283

المؤلف : السيد جعفر مرتضى العاملي.

المصدر : الصحيح من سيرة النبي الأعظم صلّى الله عليه وآله

الجزء والصفحة : ج 6، ص 217- 224

+
-

إقتران الزهراء بعلي عليهما السّلام :

وتزوج أمير المؤمنين بفاطمة الزهراء بنت رسول الله «صلوات الله عليهم أجمعين» في شهر رمضان من السنة الثانية ، وبنى بها في ذي الحجة من نفس السنة (١). هذا هو المعتمد والمشهور.

وقيل : في السنة الأولى ، وقيل : في الثالثة بعد أحد ، وقيل غير ذلك. وتبعا لاختلافهم في ذلك نجدهم يختلفون في تاريخ ولادة الحسنين «عليهما السلام».

وكان عمرها حين زواجها «عليها السلام» تسع سنين ، وقال آخرون غير ذلك. وقد تقدم تحقيق تاريخ ولادتها ، وأنه بعد البعثة بخمس سنين ، فلا حاجة لإطالة الكلام في ذلك.

ومن الطريف هنا : أن البعض ـ كمغلطاي ـ يناقض نفسه ، فيذكر أنها تزوجت بأمير المؤمنين «عليه السلام» بعد أحد ، وعمرها ١٥ سنة.

ولكنه يعود فيذكر في نفس الصفحة : أنها توفيت ولها تسع وعشرون سنة.

ويضيف : وقيل ثلاثون ، وقيل خمس وثلاثون!! (2).

وعلى كل حال ، فإن كثيرا من المؤرخين يناقضون أنفسهم حينما يذكرون تاريخ ولادتها ، ووفاتها ، وسنة زواجها ، ومقدار عمرها ، ومراجعة بسيطة مع مقارنة خير شاهد ودليل على ما نقول.

وهذا يدلنا : على أن ذلك ليس من قبيل الصدفة ، فقد كان ثمة تعمد للتلاعب في مقدار عمرها الشريف ، ولذلك دوافع وأهداف لا مجال للإفاضة فيها.

والحقيقة ـ وقد أشرنا إلى ذلك غير مرة ـ : أن عائشة هي التي كان لها ذلك السن العالي. أما فاطمة «عليها السلام» فقد توفي النبي «صلى الله عليه وآله» وعمرها ١٨ سنة ، فعكسوا الأمر لحاجة في أنفسهم قضيت.

وقد تقدم تحقيق ذلك.

 

حديث الزواج :

ولقد خطب أبو بكر وعمر (رض) فاطمة أولا ، فقال رسول الله «صلى الله عليه وآله» : إنها صغيرة ، فخطبها علي ؛ فزوجها منه.

قال الحاكم : هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ، ولم يخرجاه (3).

وثمة نص آخر يفيد : أن أشراف قريش قد خطبوا فاطمة ، فردهم النبي «صلى الله عليه وآله» ، ومنهم عبدالرحمن بن عوف (4) ، بإشارة من أبي بكر وعمر عليه ، وكان قد خطبها أبو بكر فرده «صلى الله عليه وآله» ، ثم خطبها عمر فرده أيضا (5).

وقد قيل لعلي ـ وتصرح طائفة من الروايات أن أبا بكر وعمر ، بعد أن ردهما النبي «صلى الله عليه وآله» قصدا عليا «عليه السلام» إلى محل عمله ، فقالا له (6) ـ : لم لا تخطب فاطمة؟.

فخطبها «عليه السلام» إلى النبي ؛ فزوجه إياها.

وصرح «صلى الله عليه وآله» غير مرة : بأنه إنما زوجه إياها بأمر من السماء (7) ، كما صرحت به المصادر الكثيرة.

وجاء أن سعد بن معاذ ، أو أم أيمن ، أو جماعة من الأنصار ، قد طلبوا منه «عليه السلام» أن يخطب فاطمة (8).

ولا مانع من أن يكون الكل قد طلبوا منه ذلك لما يرون من مكانته وقرباه من النبي «صلى الله عليه وآله» ، بالإضافة إلى أهليته في نفسه.

وقد عاتب الخاطبون النبي «صلى الله عليه وآله» على منعهم ، وتزويج علي «عليه السلام» ، فقال «صلى الله عليه وآله» : والله ، ما أنا منعتكم

وزوجته ، بل الله منعكم وزوّجه (9) ..

وقد ورد عنه «صلى الله عليه وآله» أنه قال : «لو لم يخلق علي ما كان لفاطمة كفؤ» (10).

وفي كيفية زفافهما «صلوات الله وسلامه عليهما» في الأول ، أو في السادس من ذي الحجة تفصيلات تظهر ما لهما «عليهما السلام» من الفضل والمزية (11). وكذلك هي تعبر عن البساطة التي تميز بها زفاف بنت أعظم إنسان على وجه الأرض ، على رجل هو أعظم وأفضل الناس بعد النبي «صلى الله عليه وآله» ، حتى لقد جاء : أن فراشهما كان إهاب كبش ينامان عليه ليلا ، ويعلف عليه الناضح نهارا (12).

وقبل أن نمضي في الحديث ، لا بد من التعرض لبعض ما يرتبط بهذا الموضوع ، فنقول :

ألف : ميزات هذا الزواج :

يقول العلامة الشيخ محمد حسن آل ياسين ، وهو يتحدث عن ميزات

هذا الزواج :

«وكانت أولى هذه الميزات : أنه زواج في السماء ، وبأمر من الله تعالى ، قبل أن يكون نسبا أرضيا ، ومجرد ارتباط عاطفي ، ويكفينا في ذلك ما حدثنا به الخليفة عمر بن الخطاب إذ قال : «نزل جبريل فقال : يا محمد ، إن الله يأمرك أن تزوج فاطمة ابنتك من علي» (13).

«وكان ثاني هذه الميزات : أن الله تعالى قد جعل الذرية النبوية الطاهرة محصورة بهذا الزواج المبارك ، ومن طريق هذين الزوجين.

وفي ذلك يقول الخليفة عمر بن الخطاب : «سمعت رسول الله «صلى الله عليه وآله» يقول : كل نسب وسبب ينقطع يوم القيامة ما خلا سببي ونسبي ، وكل بني أنثى فعصبتهم لأبيهم ، ما خلا ولد فاطمة فإني أبوهم ، وأنا عصبتهم» (14).

«ثم كان ثالث هذه الميزات : أن الزهراء «عليها السلام» وحيدة محمد ، التي لم يكن لها أخت في النسب الأبوي. أما زينب ، ورقية ، وأم كلثوم ـ وقد اشتهرن بكونهن بنات محمد ـ فهن بنات خديجة (رضي الله عنها) من زوجيها الأولين ، ولم يؤيد التحقيق التاريخي المتعمق بنوتهن لمحمد» (15).

ونقول :

إن التحقيق يدل على أنهن ربيبات للنبي «صلى الله عليه وآله» ولخديجة ، ولسن بناته ولا بناتها كما تقدم.

وقد حققنا ذلك في كتاب لنا مستقل ، بعنوان : «بنات النبي «صلى الله عليه وآله» أم ربائبه» ، فراجع.

ب : لست بدجال :

لقد روى غير واحد : أن عليا خطب فاطمة إلى رسول الله «صلى الله عليه وآله» ، فقال «صلى الله عليه وآله» : هي لك يا علي ، لست بدجال.

وفي نص آخر : خطب أبو بكر فاطمة إلى رسول الله «صلى الله عليه وآله»

فقال النبي «صلى الله عليه وآله» : «هي لك يا علي لست بدجال» (16).

وبما أن في هذه الكلمة تعريضا صريحا بمن خطبها قبل أمير المؤمنين ، فقد حاول ابن سعد ، والبزار جعل التاء في «لست» للمتكلم ، فقال ابن سعد : «وذلك أنه كان قد وعد عليا بها قبل أن يخطب إليه أبو بكر وعمر» (17).

وقال البزار : «معنى قوله : لست بدجال يدل على أنه كان وعده ، فقال : إني لا أخلف الوعد».

وقال الهيثمي : رجاله ثقات إلا أن حجرا (ابن عنبس) لم يسمع من النبي «صلى الله عليه وآله» (18).

ونحن نقول : إن كلام كل هؤلاء لا يصح ، وذلك :

أولا : لأن العقيلي قد روى هذا الحديث بنص آخر يظهر منه أن التاء للمخاطب لا للمتكلم ، فقال : عن حجر بن عنبس قال : لما زوج النبي «صلى الله عليه وآله» فاطمة من علي قال : لقد زوجتك غير دجال (19).

والظاهر : أن الرواية خطاب لفاطمة «عليها السلام» ، فهو «صلى الله عليه وآله» يريد أن ينفي أن يكون قد زوج فاطمة رجلا دجالا ، وليس يريد أن ينفي عن نفسه كونه دجالا.

كما أنه لو كان يريد أن ينفي عن نفسه الخلف بالوعد ، لكان الأنسب أن يقول : لست بمخلف وعدي أو نحو ذلك لأن كلمة دجال ، التي تعني الاختلاق ، لا تناسب خلف الوعد.

وحتى لو كان الكلام خطابا لأمير المؤمنين «عليه السلام» ، فإنه يريد به أيضا نفي كون الخاطب دجالا. هذا هو الأنسب بالمقام ، والأوفق بإجراء الكلام.

وحكم السيوطي على هذا الحديث بالوضع ؛ لمكان موسى بن قيس ، لا اعتبار به ؛ لأنه استند في ذلك إلى كلام العقيلي فيه ، واتهامه له بالرفض ـ والعقيلي هو الذي يوثق عمر بن سعد قاتل الإمام الحسين «عليه السلام»!!.

وموسى بن قيس قد وثقه كل من تعرض له سوى العقيلي ، فليراجع كلام ابن معين ، وأبي حاتم ، وأبي نعيم ، وأحمد ، وابن شاهين ، وابن نمير (20).

وأما حجر بن العنبس ، فقولهم : لم يسمع من النبي «صلى الله عليه وآله» ، لا ندري مستنده ، ونحن نرى : أنه يروي عن النبي «صلى الله عليه وآله» ، وقد عاصره ، بل لقد أدرك الجاهلية ، وذكره الطبراني في الصحابة (21) ، بل لماذا لا تكون نفس روايته هذه دليلا على سماعه منه «صلى الله عليه وآله» ، كما يجعل نظائر المقام دليلا على ذلك؟!

ولكن الحقيقة هي : أن ذنب حجر الوحيد هو : أنه حضر مع علي «عليه السلام» الجمل وصفين ، ولهؤلاء اهتمام خاص في تقليل عدد الصحابة الذين كانوا مع أمير المؤمنين ، وتكثير غيرهم ، ولربما نشير إلى هذا الأمر بنوع من التفصيل في موقع آخر إن شاء الله تعالى.

وثانيا : لقد نصت العديد من المصادر المتقدمة : على أنه لم يكن يخطر في بال أمير المؤمنين «عليه السلام» خطبة فاطمة «عليها السلام» ، وأنه لما عرض عليه أبو بكر وعمر ذلك قال : لقد نبهتماني لأمر كنت عنه غافلا ، ثم ذهب إلى النبي «صلى الله عليه وآله» ، فخطبها ، فأجابه. وهذا يدل على أن النبي «صلى الله عليه وآله» لم يكن قد وعده بها.

وثالثا : إن الروايات تنص على أنه «صلى الله عليه وآله» قد أجاب أبا بكر وعمر ، بأنه ينتظر بها القضاء. فلو كان قد سبق منه وعد لعلي «عليه السلام» ، لكان الأنسب أن يقول لهما : إنها مخطوبة ، أو إنني وعدت بها فلانا.

إذا ، فقد كان النبي «صلى الله عليه وآله» يعرض بغير علي «عليه السلام» هنا ، ممن له علاقة قريبة بهذا الأمر.

والغريب في الأمر : أننا نجد عليا «عليه السلام» نفسه يعرض بغيره في هذا الموضوع بالذات ؛ ف «عن أسماء بنت عميس : أنها قالت : قيل لعلي : ألا تتزوج بنت رسول الله «صلى الله عليه وآله»؟

فقال : ما لي صفراء ولا بيضاء ، ولست بمأبور ـ بالباء الموحدة ، يعني غير الصحيح في الدين ـ ولا المتهم في الإسلام» (22).

وهذا يدل على أن تزويج النبي «صلى الله عليه وآله» لربائبه قد كان لمصلحة الدين والدعوة بالدرجة الأولى ، كتزوجه «صلى الله عليه وآله» لنسائه كما تقدم توضيحه. وحينما طلب منه سعد بن معاذ : أن يخطب فاطمة ، قال له : «ما أنا بأحد الرجلين : ما أنا بصاحب دنيا يلتمس ما عندي ، وقد علم ما لي صفراء ولا بيضاء ، وما أنا بالكافر الذي يترفق بها عن دينه ـ يعني يتألفه ـ إني لأول من أسلم» (23).

وإذا كنا نعلم : أن النبي «صلى الله عليه وآله» لا يلتمس الدنيا ، فلا بد أن يكون ذلك تعريضا بعثمان ، حيث قد تقدم : أنه كان قد عاهد أبا بكر على أن يسلم إذا زوجه النبي «صلى الله عليه وآله» رقية ، التي كانت ذات جمال رائع.

ثم هو تعريض بأولئك الذين كانوا يملكون أموالا ، وكانوا يظنون أن النبي «صلى الله عليه وآله» يزوجهم لأجل ذلك ، فكان نصيبهم الرد والخيبة. ثم أشار «عليه السلام» إلى ملاك الشرف والتفضيل بقوله : إني لأول من أسلم. ولأجل ذلك زوجه الله ورسوله «صلى الله عليه وآله».

وقد قدمنا : أن رد النبي «صلى الله عليه وآله» لأولئك المعروفين عن فاطمة ، كان له أثر كبير في نفوسهم ، حتى لقد قال أحد الأشراف العلويين الحسنيين في قصيدته المشهورة :

تلك كانت حزازة ليس تبرا *** حين ردا عنها وقد خطباها

ج : ترهات أبي حيان

ومن الأمور الطريفة هنا : أن أبا حيان التوحيدي ـ الناصبي المعروف ـ يروي عن أبي حامد المرو الروذي رسالة شفهية من أبي بكر لأمير المؤمنين «عليه السلام» ، وفيها :

«ولقد شاورني رسول الله «صلى الله عليه وآله» في الصهر ؛ فذكر فتيانا من قريش ، فقلت له : أين أنت من علي؟

فقال : إني لأكره ميعة شبابه ، وحدة سنه.

فقلت : متى كنفته يدك ، ورعته عينك حفت بهما البركة ، وأسبغت عليهما النعمة ، مع كلام كثير خطبت به رغبته فيك ، وما كنت عرفت منك في ذلك حوجاء ولا لو جاء ، ولكني قلت ما قلت ، وأنا أرى مكان غيرك ، وأجد رائحة سواك ، وكنت إذ ذاك خيرا منك الآن لي» (24).

عجيب!! وأين كانت هذه الرواية عن أنظار المؤرخين ، وكيف أجمعت كلمتهم ، وتضافرت وتواترت رواياتهم على مخالفتها وتكذيبها.

وقد كفانا ابن أبي الحديد المعتزلي مؤونة البحث في هذه الرواية ، وبين الكثير من إمارات الوضع والاختلاق فيها ، فمن أراد فليراجعه (25).

د : ما يقال عن موقف فاطمة عليها السّلام من الزواج :

وذكر الحلبي : أنه لما استشار الرسول «صلى الله عليه وآله» فاطمة «بكت ، ثم قالت : كأنك يا أبت إنما ادخرتني لفقير قريش؟

فقال «صلى الله عليه وآله» : والذي بعثني بالحق ، ما تكلمت في هذا حتى أذن لي الله فيه من السماء.

فقالت فاطمة (رض) : لقد رضيت ما رضي الله ورسوله» (26).

ثم هناك روايات تقول : إنه «صلى الله عليه وآله» لما رأى تغيرها خشي أن يكون ذلك من أجل أن عليا «عليه السلام» لا مال له ، فراجع المصادر الكثيرة المتقدمة في أول الحديث عن هذا الموضوع.

وعن ابن إسحاق : أن عليا لما تزوج فاطمة ، قالت للنبي «صلى الله عليه وآله» : زوجتنيه أعيمش ، عظيم البطن؟

فقال النبي «صلى الله عليه وآله» : لقد زوجتكه وإنه لأول أصحابي سلما الخ .. (27).

ونحن لا نصدق كل ذلك. أما :

أولا : فلأن رواية الحلبي تدل على سوء ظن فاطمة «صلوات الله وسلامه عليها» بأبيها الرسول الأعظم «صلى الله عليه وآله» ، وهي أبر وأتقى ، وأجل من أن يحتمل في حقها ذلك. وهي التي لو لم يخلق علي «عليه السلام» لم يكن لها كفؤ على وجه الأرض ، وقد أذهب الله عنها الرجس ، وطهرها تطهيرا ، إلى غير ذلك مما يدل على مقامها السامي ، الذي نالته بفضل عمق إدراكها ، وحسن معرفتها ، وعظيم تقواها.

وثانيا : إن الذي يطالع سيرة فاطمة «عليها السلام» وحياتها ، يخرج بحقيقة لا تقبل الشك ، وهي : أنها لم تكن تقيم لحطام الدنيا وزنا أبدا ، أليست هي التي طحنت حتى مجلت يدها؟ ثم قبلت بالتسبيح عوضا عن الخادم الذي كانت بأمس الحاجة إليه ؛ ليرفع عنها بعض ما تعانيه وتتعرض له؟!.

أليست هي التي بقيت ثلاثة أيام طاوية هي وزوجها ، وولداها ، وفضة ، وآثرت اليتيم ، والمسكين ، والأسير بالطعام؟!

أليست هي التي رضيت بإهاب كبش تنام عليه هي وزوجها ليلا ، ويعلفان عليه ناضحهما نهارا؟!.

إلى غير ذلك مما لا مجال لتتبعه واستقصائه.

 

الرواية الصحيحة :

والرواية الصحيحة التي تنسجم مع سيرة وروح ونفسية الزهراء «صلوات الله وسلامه عليها» ، وتنسجم مع نفسيات وخطط القرشيين ، هي : أنه «صلى الله عليه وآله» قال لابنته في رابع يوم زفافها : «كيف أنت يا بنية ، وكيف رأيت زوجك؟!

قالت له : يا أبت خير زوج ، إلا أنه دخل علي نساء من قريش ، وقلن لي : زوجك رسول الله من فقير لا مال له.

فقال لها : يا بنية ، ما أبوك بفقير ، ولا بعلك بفقير».

ثم ذكر «صلى الله عليه وآله» لها فضائل علي «عليه السلام» ومناقبه (28).

وروى ابن أبي الحديد الشافعي المعتزلي : أن الرسول «صلى الله عليه وآله» سأل فاطمة عن حالها ، فقالت : لقد طال أسفي ، واشتد حزني ، وقال لي النساء : زوجك أبوك فقيرا لا مال له (29).

فقال لها : أما ترضين أني قد زوجتك أقدم أمتي سلما ، وأكثرهم علما ، وأفضلهم حلما؟

قالت : بلى ، رضيت يا رسول الله.

وفي رواية أخرى ذكرها المعتزلي ، زاد فيها : وما زوجتك إلا بأمر من السماء ، أما علمت : أنه أخي في الدنيا والآخرة؟ (30).

وقد ذكر ذلك العبدي الكوفي في شعره فقال :

إذ أتته البتول فاطم تبكي *** وتوالي شهيقها والزفيرا

اجتمعن النساء عندي وأقبلن *** يطلن التقريع والتعييرا

قلن إن النبي زوجك اليوم فقيرا  *** عليا بعلا معيلا فقيرا

إلى آخر الأبيات (31).

بل إن ثمة ما يدل على أن تعييرهن إياها قد كان بعد سنوات من زواجها ، وهذا هو الراجح ، لأن نساء قريش الحاقدات إنما كثرن بعد بدر ، وأحد ، والخندق.

ففي رواية الخوارزمي : أنها «عليها السلام» أقبلت وقد حملت الحسن والحسين «عليهما السلام» على كتفيها وهي تبكي بكاء شديدا ، قد شهقت في بكائها.

فقال لها النبي «صلى الله عليه وآله» : ما يبكيك يا فاطمة ، لا أبكى الله عينيك؟فقالت : يا رسول الله ، وما لي لا أبكي ونساء قريش قد عيرنني ، فقلن لي : إن أباك زوجك من رجل معدم لا مال له.

فقال «صلى الله عليه وآله» : لا تبكي يا فاطمة ؛ فو الله ، ما زوجتك أنا ، بل الله زوجك به الخ .. (32).

نعم ، وإذا عرف السبب بطل العجب.

فإن القرشيين بما فيهم نساؤهم ، كانوا ـ في الأكثر ـ أعداء لعلي وآل علي «عليهم الصلاة والسلام» ، منذ فجر الإسلام ، وحتى قبل ظهور الإسلام ؛ فإن العداء كان موجودا بين الهاشميين ، الذين كانوا ـ عموما ـ ملتزمين إجتماعيا ، ويحترمون أنفسهم ، ولهم من الفضائل والمزايا ما يجعل غيرهم ، ممن لم يكن لديه روادع دينية أو وجدانية ، ينظر إليهم بعين الحنق والشنآن ، والإحن والأضغان.

ثم جاء الإسلام ، فكان بنو هاشم ـ ولا سيما أبو طالب وولده ـ أتباعه وحماته ، والمدافعين عنه بكل غال ونفيس ، ثم كانت الضربة التي تلقتها قريش في بدر ، وكان لعلي «عليه السلام» الحظ الأوفر ، والنصيب الأكبر حينئذ في إذلال قريش ، وتحطيم كبريائها ، وكذلك في أحد ، والخندق وغيرهما.

إذن ، فمن الطبيعي : أن نجد نساء قريش يحاولن إيجاد المتاعب في بيت علي «عليه السلام» ، وإثارة الفتنة بين علي وزوجته الطاهرة صلوات الله وسلامه عليها.

وفاطمة هي التي تشكوهن للرسول الأعظم «صلى الله عليه وآله» ، بعد أن تعلن : أن زوجها خير زوج ، ويكون ذلك سببا في أن يظهر الرسول الأعظم «صلى الله عليه وآله» بعض فضائل أمير المؤمنين «عليه السلام».

ثم إنه «صلى الله عليه وآله» يبين لهم : أن المقياس ليس هو المال والحطام ، وإنما هو الدين والعلم ، والفضائل النفسية والأخلاقية.

وبعد .. فإن أتباع القرشيين والأمويين لا يزالون إلى يومنا هذا يهتمون بتنقص أهل البيت «عليهم السلام» ، وحتى فاطمة «عليها السلام» ، فانظر على سبيل المثال ما جاء في الموسوعة العربية الميسرة ، «مادة فاطمة».

وفيها : أنها «عليها السلام» لم يكن لها أي دور سياسي أو إجتماعي (!!) وأنها كانت ضعيفة! وأن الشيعة قد نسجوا لها الفضائل حتى لقد فضلوها على عائشة!!

وقد سبق لأمثال هؤلاء أن تنقصوها هي وزوجها في شعرهم أيضا ، حتى اضطر الشاعر العظيم الحسين بن الحجاج ، المتوفى سنة ٣٩١ ه‍ إلى التصدي للرد عليهم ، فهو يقول في جوابه لابن سكرة :

فكان قولك في الزهراء فاطمة  

قول امرئ لهج بالنصب مفتون

عيرتها بالرحا والزاد تطحنه    

لا زال زادك حبا غير مطحون

وقلت : إن رسول الله زوجها   

مسكينة بنت مسكين لمسكين

كذبت يا ابن التي باب أستها سلس       

الأغلاق بالليل مفكوك الزرافين

ست النساء غدا في الحشر يخدمها      

أهل الجنان بحور الخرد العين (32)

فجزاك الله يا ابن الحجاج عن ابنة رسول الله ، وعن أبيها ، وزوجها خير الجزاء وأوفاه ، وبارك الله في هذا الإخلاص لهم ولقضاياهم ، وآمنك الله يوم الفزع الأكبر من كل خوف ، إنه خير مأمول ، وأكرم مسؤول.

 

مقارنة :

ولا بد لنا أخيرا من أن نلفت النظر إلى أنه لا بأس بالتأمل ، وإمعان النظر والمقارنة ، بين ما يذكرونه عن مواقف سيئة لفاطمة «عليها السلام» تجاه أمير المؤمنين «عليه السلام» ، وأنها قد رفضته أولا ؛ لأنه فقير ، وبين ما يذكرونه عن عثمان وزوجته ، وأنها لما سئلت عنه قالت : «خير زوج ..». مع أن القضية كانت على العكس تماما ؛ فإن عثمان هو الذي كان يعامل زوجته معاملة غير مرضية ، كما قدمنا ، وفاطمة هي التي قالت عن زوجها : إنه خير زوج ، ونساء قريش هن اللواتي حاولن الفتنة كما عرفت.

ولكن السياسة قد اقتضت عكس المواقف ، وتزييف الحقائق ؛ لحاجات في أنفسهم لا تخفى.

__________________

(١) تاريخ الخميس ج ١ ص ٤١١.

(2) راجع : سيرة مغلطاي ص ١٧. والقول الأخير يدل على أنها ولدت قبل البعثة بحوالي ١٢ سنة ولم يقل بذلك أحد.

(3) مستدرك الحاكم ج ٢ ص ١٦٧ و١٦٨ ، وسكت عنه الذهبي في تلخيص المستدرك ، وسنن النسائي ج ٦ ص ٦٢ ، والخصائص للنسائي ص ١١٤ ، وتذكرة الخواص ص ٣٠٦ و٣٠٧ ، ومناقب آل أبي طالب ج ٣ ص ٣٤٥.

(4) البحار ج ٤٣ ص ١٠٨ و١٤٠ عن ابن بطة في الإبانة وعن غيره ، وكفاية الطالب ص ٣٠٢ و٣٠٣ ، وكشف الغمة ج ١ ص ٣٦٨.

(5) صحيح ابن حبان ، مخطوط في مكتبة : «قبو سراي» في إستانبول ، وسنن النسائي ج ٦ ص ٦٢ ، ومستدرك الحاكم ج ٢ ص ١٦٧ ، لم يتعقبه الذهبي ، والسيرة الحلبية ج ٢ ص ٢٠٦ ، وتاريخ الخميس ج ١ ص ٣٦١ ، وكفاية الطالب ص ٣٠٤ ، وفضائل الخمسة ج ٢ ص ١٣٣ ، والرياض النضرة ج ٣ ص ١٤٢ و١٤٥ وعن ابن عساكر ص ٧٩ عن أبي الحسن بن شاذان ، وعن علي بن سلطان في مرقاته ج ٥ ص ٥٧٤ في الشرح ، وليراجع ص ١٤٢ ـ ١٤٥. والبحار ج ٤٣ ص ١٠٧ و١٠٨ عن البلاذري في التاريخ ، وابن شاهين في فضائل الأئمة ص ١٢٥ و١٣٦ و١٤٠ وقال في ص ١٠٨ : «قد اشتهر في الصحاح بالأسانيد عن أمير المؤمنين ، وابن عباس ، وابن مسعود ، وجابر الأنصاري ، وأنس بن مالك ، والبراء بن عازب ، وأم سلمة ، بألفاظ مختلفة ، ومعاني متفقة : أن أبا بكر ، وعمر ، خطبا إلى النبي «صلى الله عليه وآله» فاطمة مرة بعد أخرى ، فردهما».

وكذلك فليراجع : ذخائر العقبى ص ٢٧ ـ ٣٠ ، ودلائل الصدق ج ٢ ص ٢٨٩ ـ ٢٩٢ ، وأسد الغابة ج ٥ ص ٥٢٠ ، واللآلي المصنوعة ج ١ ص ٣٦٥ ، وطبقات ابن سعد ج ٨ ص ١١ ، ومجمع الزوائد ج ٩ ص ٢٠٤ عن البزار ، والطبراني ، ورجاله ثقات وص ٢٠٥ عن الطبراني أيضا ، وشرح النهج ج ١٣ ص ٢٢٨ وليراجع ص ٢٢٧ وقال : «وقد روى هذا الخبر جماعة من الصحابة ، منهم : أسماء بنت عميس ، وأم أيمن ، وابن عباس ، وجابر بن عبد الله» والصواعق المحرقة ط سنة ١٣٧٥ ه‍ ص ١٣٩ و١٤٠ و١٦١ عن أحمد ، وابن أبي حاتم ، وأبي الخير القزويني والحاكمي ، وأبي داود السجستاني ، وكشف الغمة ج ١ ص ٣٥٣ و٣٦٤ عن علي وأم سلمة وسلمان ، ومناقب الخوارزمي ص ٢٤٧ ، وجلاء العيون ج ١ ص ١٥٨ عن أمالي الشيخ ، وكنز العمال ج ١٥ ص ١٩٩ و٢٨٦ و٢٨٨ عن ابن جرير ، وأبي نعيم ، وقال : إن الدولابي صححه في الذرية الطاهرة.

(6) راجع : المصادر المتقدمة ؛ فإن كثيرا منها قد صرح بذلك.

(7) راجع : المصادر المتقدمة ؛ فإن كثيرا منها قد صرح بذلك.

(8) راجع : المصادر المتقدمة فإن كثيرا منها قد صرح بذلك.

(9) البحار ج ٤٣ ص ٩٢.

(10) كنوز الحقائق للمناوي بهامش الجامع الصغير ج ٢ ص ٧٥ عن الفردوس للديلمي ، وكشف الغمة ج ٢ ص ٩٨ ، والبحار ج ٤٣ ص ١٤١ ـ ١٤٥ وينابيع المودة ج ٢ ص ٦٧ و٨٠ و٢٤٤ و٢٨٦.

(11) حياة الإمام الحسن «عليه السلام» للقرشي ج ١ ص ١٥.

(12) راجع : ذخائر العقبى ص ٣٢٥ ، وحياة الإمام الحسن «عليه السلام» للقرشي ج ١ ص ٨٦ و٨٧ والزهد والرقائق ص ٣٥٥ ، ومجمع الزوائد ج ٩ ص ٢٠٩.

(13) ذخائر العقبى ص ٣٠ ، وراجع شرح نهج البلاغة ج ٩ ص ١٩٣.

(14) ذخائر العقبى ص ١٦٩ ، وقريب منه ما في شرح نهج البلاغة ج ١٢ ص ١٠٦.

(15) كان ما تقدم هو كلام الشيخ آل ياسين في كتابه الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» سيرة وتاريخ ص ٢٧.

(16) طبقات ابن سعد ج ٨ ص ١٢ ، ومجمع الزوائد ج ٩ ص ٢٠٤ عن البزار ، واللآلي المصنوعة ج ١ ص ٣٦٥ عن العقيلي ، والطبراني. وروى الحديث في الإصابة ج ١ ص ٣٧٤ عن الطبراني بنفس السند ونفس الراوي مع حذف كلمة «لست بدجال» وهذا يعبر عن مدى إنصاف وأمانة العسقلاني في النقل!!!.

(17) طبقات ابن سعد ج ٨ ص ١٢.

(18) مجمع الزوائد ج ٩ ص ٢٠٤.

(19) اللآلي المصنوعة ج ١ ص ٣٦٥ ، والضعفاء الكبير ج ٤ ص ١٦٥.

(20) تهذيب التهذيب ج ١٠ ص ٣٦٦ و٣٦٧.

(21) الإصابة ج ١ ص ٣٧٤.

(22) السيرة الحلبية ج ٢ ص ٢٠٧ ، وراجع : المصنف للصنعاني ج ٥ ص ٤٨٦ ، والنهاية في اللغة ج ١ ص ١٤.

(23) مجمع الزوائد ج ٩ ص ٢٠٧ ، ومصنف عبد الرزاق ج ٥ ص ٤٨٦ ، ومناقب الخوارزمي ص ٢٤٣ ، وكثير من المصادر المتقدمة ، حين ذكر خطبة أبي بكر وعمر لفاطمة صلوات الله وسلامه عليها.

(24) شرح النهج للمعتزلي ج ١٠ ص ٢٧٦. وصبح الأعشى ج ١ ص ٢٨٧ ، ونهاية الأرب ج ٧ ص ٢٢٠ ، وعن محاضرة الأبرار ج ٢ ص ١٠٢ ـ ١١٥ ، ونشرها إبراهيم الكيلاني مع رسالتين لأبي حيان في دمشق سنة ١٩٥١.

(25) شرح النهج للمعتزلي ج ١٠ ص ٢٨٥ ـ ٢٨٧.

(26) السيرة الحلبية ج ٢ ص ٢٠٦ ، وليراجع : كشف الغمة ج ١ ص ٢٦٧ عن مناقب الكنجي ، وكنز العمال ج ١٥ ص ٩٥ ، ومستدرك الحاكم ج ٣ ص ١٢٩ ، ومجمع الزوائد ج ٩ ص ١١٢ ، ونزهة المجالس ج ٢ ص ٢٢٦ ، وتاريخ بغداد ج ٤ ص ١٩٥.

(27) مصنف عبد الرزاق ج ٥ ص ٤٩٠ ، وأخرجه الطبراني ، وأنساب الأشراف بتحقيق المحمودي ج ٢ ص ١٠٤ ، وراجع ما ذكره المحمودي في هامشه.

(28) مناقب الخوارزمي ص ٢٥٦ و٢٠٥ ، وكشف الغمة ج ١ ص ٣٦٢ عن المناقب ، وليراجع : البحار ج ٤٣ ص ٩٩ عن تفسير القمي ، وجلاء العيون ج ١ ص ١٧٠ و١٧١ عنه أيضا.

(29) نعم ، إنها تتألم وتحزن لهذا الإسفاف في التفكير ، ولهذه النفوس المريضة ، ولهذه الروح الشريرة التآمرية.

(30) شرح النهج للمعتزلي ج ١٣ ص ٢٢٦ و٢٢٧.

(31) راجع الغدير ج ٢ ص ٣١٧ و٣١٨ والعبدي عاش في عهد الإمام الصادق «عليه السلام».

(31) مناقب الخوارزمي ص ٢٠٥ ، وراجع ص ٢٥٦ أيضا.

(32) الغدير ج ٤ ص ٨٩ ، وأعيان الشيعة ج ٢٥ ص ١٠٨ لكن فيه : أنه يرد بهذه الأبيات على مروان بن أبي حفصة.

 

 

فيلسوف العرب .. أول من حمل لواء الفلسفة في الإسلام

عاشوراء.. دروسٌ وعِبَر (5)

الإمامُ زينُ العابدينَ عليهِ السَّلامُ في مجلسِ يزيد

عاشُوراء.. دروسٌ وعِبَر (4)

عاشوراء.. دروسٌ وَعِبَر (3)

عاشوراءُ.. دروسٌ وعِبَر (2)

عاشُوراء.. دروسٌ وعِبَر (1)

ما ضرورةُ تهيئةِ العَوائلِ قبلَ حُلولِ المُصيبَةِ؟ عائلةُ الإمامِ الحُسينِ-عليهِ السَّلامُ- أُنموذجاً

دورُ الأمّ والزَّوجَةِ الصالحَةِ في كربلاء

الحسن والحسين الإمتداد الطبيعي لرسول الله

البنوّة السنخيّة بين الإمام الحسين وجدّه رسول الله

الأدلّة على مشروعية زيارة القبور

ما الفرق بين المناداة والمناجاة ؟

سيبقى الحسين صوتاً مجلجلاً تخشع له القلوب والضمائر

لماذا نحيي ذكرى عاشوراء؟

(لعبتْ هاشمُ بالملكِ فلا... خبرٌ جاءَ ولا وحيٌ نزل) تلخيصٌ لمنهج الضلالة الذي جابهه الحُسين (عليه السلام)

في ذكرى عاشوراء نستجلي الحسين (عليه السلام) فكرةً وموقفاً وإباء

أصحاب الإمام الحسين (عليه السلام) صفوة المسلمين ومخاض مدرسة النبوة

ما هِيَ أولَويّاتُ التعلُّمِ بالنِسبَةِ للمرأةِ؟

خمسةُ ألوانٍ في بيتِكَ تُشعِرُكَ بالسَّعادَةِ

كيفَ نُنشِئُ أسرَةً صالحةً؟

سَبعَةُ نشاطاتٍ لتخفيفِ التَّنَمُّرِ الأُسريّ

سَبعُ عِباراتٍ تحفيزيّةٍ لبعضِ المشاهِير

دورُ أهلِ البَيتِ (عَليهِمُ السَّلامُ) في المُحافَظةِ على البِناءِ الأُسَريِّ

أخلاقُكَ بعدَ مَمَاتِكَ!

كيفَ تُصَمِّمُ أهدافَكَ؟

هل يُمكِنُ تأهيلُ الأطفالِ تربوياً

إنشاء أدمغة مصغرة في المختبر تحاكي مرض باركنسون أملا في إيجاد علاج له

الأمم المتحدة تحذر من الذكاء الاصطناعي غير الخاضع للرقابة و انتهاكه لحقوق الإنسان

جلد متحجر يكشف لأول مرة عن شكل ديناصورات نادرة آكلة للحوم

نيوزيلندا..اكتشاف أحافير لطيور البطريق العملاقة

بانتظار آيفون 13 .. الكشف عن موعد عقد آبل لأكبر حدث إطلاق منتجاتها لعام 2021!

أوبل تكشف النقاب عن سيارة كهربائية بقيمة 7000 دولار وقيادتها لا تتطلب رخصة!

منافس آخر لـ Land Cruiser يظهر من الصين

في اكتشاف هام.. العلماء يكشفون سر كون لدغات النمل قوية جدا ومؤلمة!

عالم آثار هاو يعثر على كنوز ذهبية فريدة عمرها 1500 عام

5 علامات في الأظافر تدل على نقص في الفيتامينات

نمط النوم يمكن أن يزيد بشكل كبير من خطر صحي قد يؤدي إلى النوبة القلبية أو السكتة الدماغية

5 أطعمة تضاعف خطر الإصابة بـ داء الملوك و5 أخرى تخفف من أعراضه

طبيبة عيون توضّح تأثير كوفيد-19 في جودة الرؤية

دراسة تحدد أدوية متوفرة فعليا يمكن أن تقتل SARS-CoV2 في الخلايا

دراسة تدق ناقوس الخطر حول علاقة نمط الحياة المستقر بالإصابة بالسكتة الدماغية

مركز غاماليا الروسي: قد نطور لقاحا يحمي من فيروسي كورونا والإنفلونزا في آن واحد

اكتشاف نظام لم يسبق له مثيل لحرق الدهون العميقة في دراسات على الفئران

خبيرة تكشف عن 7 عوامل تزيد من خطر الإصابة بأكثر أمراض الخرف شيوعا

جمعيّةُ كشّافة الكفيل تُنظّم دورةً في أساسيّات التقديم والإلقاء

معهدُ القرآن الكريم في بابل يواصل سلسلة محاضراته الخاصّة بموسم الحزن الحسينيّ

العتبة العلوية المقدسة... دار أبي طالب للطباعة ينجز آلاف المطبوعات الخاصة بزيارة الأربعين

شَهِد تأبين المتوفين من خَدَمة أمير المؤمنين(ع) ... العتبة العلوية تقيم مجلس عزاء الإمام الحسن(عليه السلام) بدار ضيافة الإمام علي – صور -

سراديب وصحن جديد.. تعرف على المساحات والأماكن التي ستفتتحها العتبة الحسينية للزائرين خلال زيارة الاربعين

بعد تعذر علاجه في العراق.. ممثل المرجعية يتصل بعائلة شاب يعاني من تليف في الرئة ويساهم بصرف (20,000) دولار وتسهيل سفرهم الى الهند

الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة تشارك في مراسم تشييع المرجع الديني سماحة السيد محمد سعيد الحكيم "طيب الله ثراه"

العتبة الكاظمية المقدسة تواصل برنامجها بإحياء العشرة الثالثة من شهر محرم الحرام

الأمانة العامة للعتبة العسكرية المقدسة تقيم مجلسا تأبينيا على روح المرجع الكبير اية الله العظمى السيد...