ENGLISH

بحث في العناوين     بحث في المحتوى     بحث في اسماء الكتب     بحث في اسماء المؤلفين

القرأن الكريم وعلومه
العقائد الأسلامية
الفقه الأسلامي
علم الرجال
السيرة النبوية
الاخلاق والادعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الأدارة والاقتصاد
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الزراعة
الجغرافية
القانون
الإعلام

الرجال و الحديث

عدد المواضيع في هذا القسم 5847
علم الحديث
علم الرجال
أصحاب النبي (صلى الله عليه وآله)
اصحاب الائمة من التابعين
اصحاب الائمة من علماء القرن الثاني
اصحاب الائمة من علماء القرن الثالث
علماء القرن الرابع الهجري
علماء القرن الخامس الهجري
علماء القرن السادس الهجري
علماء القرن السابع الهجري
علماء القرن الثامن الهجري
علماء القرن التاسع الهجري
علماء القرن العاشر الهجري
علماء القرن الحادي عشر الهجري
علماء القرن الثاني عشر الهجري
علماء القرن الثالث عشر الهجري
علماء القرن الرابع عشر الهجري
علماء القرن الخامس عشر الهجري

رواية الأجلّاء.

10:46 AM

2024-02-12

147

المؤلف : محمد علي صالح المعلّم.

المصدر : أصول علم الرجال بين النظريّة والتطبيق.

الجزء والصفحة : ص 488 ـ 490

+
-

وادّعي انّه إذا روى الثقاة الأجلّاء عن شخص، أو كثرت روايتهم عنه، فهذا دليل على وثاقته، وبالغ بعضهم: بأنّ رواية الثقة عن شخص تكفي للحكم بوثاقته، إلّا أنّ المشهور هو الأوّل، وذهب آخرون إلى أنّ رواية الأجلّاء لا دلالة فيها على التوثيق.

وقد استدلّ للقول الأوّل: بالسيرة الجارية بين المحدّثين والعلماء، فإنّه لو لم يكن المروي عنه ثقة، لما روى عنه المحدّثون والعلماء، ولطرحوا روايته، فالرواية عن شخص أو الاكثار من الرواية عنه، والعمل على روايته من هؤلاء الأجلّاء دليل على الوثاقة، وقد كان دأب القمّيّين وغيرهم على هذا.

ويؤيّده: ما ذكره الكشّي في ترجمة محمد بن سنان، قال بعد ذكر روايات المدح والقدح فيه: روى عنه الفضل بن شاذان، وأبوه، ويونس، ومحمد بن عيسى العبيدي، ومحمد بن الحسين بن أبي الخطّاب، والحسن والحسين، ابنا سعيد الأهوازيان، وابنا دندان، وأيّوب بن نوح، وغيرهم من العدول والثقاة من أهل العلم، وكان محمد بن سنان مكفوف البصر أعمى فيما بلغني (1).

ففيه أشعار بأنّ رواية هؤلاء الثقاة عن محمد بن سنان قرينة على وثاقته.

وعليه فرواية الأجلّاء عن شخص موجبة للتوثيق.

وقد اعتمد بعض المتأخّرين على هذا الدليل، وحكم بوثاقة من روى عنه الأجلّاء والظاهر أنّ هذا لا يصلح أن يكون دليلا بنفسه؛ وذلك لأنّا إذا علمنا عن أحد من هؤلاء الأجلّاء لا يروي إلّا عن ثقة، فرواية الواحد كافية في التوثيق كما هو الحال في المشايخ الثلاثة والنجاشي كما مرّ، ومع عدم العلم أو العلم بالعدم ـ وإن كان الأوّل كافٍ في المقام ـ لا تثبت وثاقة المروي عنه، وهو وإن كان فيه إشعار بالمدح، الا أنّه لا يكفي للحكم بالوثاقة؛ وذلك لأنّ رواية الأجلّاء عن شخص قد تكون من جهات متعدّدة، كأن يكون له أصل مشهور، فهم يروون عن أصله أو أنّ لهم طرقا اخرى وهم يروون عنها، أو أنّ روايتهم عنه ليست للعمل بل لمجرّد الرواية، وبناء على ذلك فلا دليل على أنّ رواية الأجلّاء عن شخص تقتضي توثيقه.

وممّا يؤيّد هذا ما ورد في صالح بن الحكم النيلي فقد ضعّفه النجاشي (2)، ومع ذلك روى عنه جمع من الأجلّاء كعبد الله بن بكير وجميل بن درّاج، وحمّاد، وابن سنان، وصفوان، وجعفر بن بشير، هذا بالنسبة إلى نفس الدليل.

وأمّا بالنسبة إلى التأييد بكلام الكشّي فجوابه انّ الكشّي وإن استدلّ بكلامه في محمد بن سنان، إلّا أنّه من المحتمل أن يكون نظر الكشّي الخدشة في الروايتين السابقتين في كلامه، وذلك: انّه بعد ما ذكر الروايات المادحة لمحمد بن سنان، ثم عقّبها بالروايات الذامّة، قال: إنّ الفضل بن شاذان قال: لا أستحلّ أن أروي أحاديث محمد بن سنان، وفي رواية اخرى: لا احلّ أو لا أحبّ لكم أن ترووا أحاديث محمد بن سنان عنّي ما دمت حيّا، وذكر في بعض كتبه أنّه كان من الكذّابين المشهورين (3)، وبعد هذا كلّه قال الكشّي: روى عنه الفضل ابن شاذان، وأبوه، فكأنّما الكشّي يريد بهذا أن ينقض ما نسب إلى الفضل من قوله: «لا أستحلّ ...»، لا جعله دليلا على الوثاقة، ومادام هذا الاحتمال قائما فلا يمكن أخذ كلام الكشي مؤيّدا.

والنتيجة: انّه لا يمكن الاستدلال بهذه العبارة على أنّ رواية الأجلّاء كاشفة عن الوثاقة.

 

__________________

(1) رجال الكشي ج 2 ص 796 مؤسسة آل البيت (عليهم السلام).

(2) رجال النجاشي ج 1 ص 444 الطبعة الاولى المحققة.

(3) رجال الكشي ج 2 ص 796 مؤسسة آل البيت (عليهم السلام).

 

 

الدليل العقلي على ولادة وإمامة ووجو . . . .
ولادة الإمام الحسين (عليه السلام) . . . .
سر عظمة النبي محمد "ص" . . . .
اغتيال وشهادة الإمام موسى الكاظم ( . . . .
أين قبر السيدة زينب عليها السلام؟ . . . .
ولادة أبو جعفر الجواد (عليه السلام) . . . .
خلاصة التفسير في الحروف المقطعة . . . .
المقلدون العُمي المناوئون للتقليد . . . .
لتعطفن الدنيا علينا بعد شماسها عطف . .
الولايات مضامير الرجال . .
أوبريت (عهد الخدامة) ..عهدُ الوفاءِ . .
وعظِّم اسمَ اللهِ أن تذكرَهُ إلّا ع . .
سورة الأنبياء بصوت القارئ محمد صديق . .
قال تعالى: ﴿مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن . .
موجز لأهم نشاطات قسم الشؤون الفكرية . .
سورة مريم بصوت القارئ محمد صديق الم . .
مِنْ طَرائقِ إصلاحِ الأطفالِ: (التّ . .
مِنْ طَرائقِ إصلاحِ الأطفالِ - الإج . .
مَسؤوليّةُ الآباءِ والمُرَبِّينَ نَ . .
مُشكِلَةُ الهُروبِ مِنَ المدرَسَةِ . .
كيفَ نُوَجِّهُ شَبابَنا نَحوَ الصَّ . .
ما يَجِبُ أنْ نَجتَنِبَهُ أثناءَ إص . .
ماذا نفعلُ في حَالَةِ غَضَبِ الطّفل . .
كيفَ نُوَجِّهُ شبابَنا نحوَ الصَّلا . .
بريطانيا تسيطر على "مصدر" أخطر هجما . .
اكتشاف ثقب أسود يمتص ما يعادل شمسا . .
"أبل" تصدر بيانا بشأن "استخدام الأر . .
"كيف تغني الحيتان؟".. علماء يقتربون . .
"إغراء الحيوانات المنوية".. العلم ي . .
بعد شهر من التجربة الفاشلة.. رحلة " . .
لأول مرة.. جراحون يجرون عملية في ال . .
دراسة تصحح "خطأ تاريخيا" بشأن مقابر . .
"قنبلة موقوتة" كامنة في هواتفنا تهد . .
مواد غذائية تضر الكلى . .
هيئة أميركية تحذر من استخدام الساعا . .
ارتفاع "مثير للقلق" لحالات الحصبة ف . .
دراسة تربط بين أمراض القلب والمبالغ . .
متى يحدث شلل المعدة وكيف نتجنبه؟ . .
ما هو المستوى الطبيعي لضغط الدم؟ . .
دراسة فرنسية تكشف علاقة للأطعمة الم . .
العتبة العبّاسية تعلن عن أسماء الفا . .
قسم الإعلام يصدر العدد (479) من مجل . .
ضم العديد من الإصدارات .. مشاركة مت . .
العتبة العلوية المقدسة تواصل رعايته . .
بمشاركة (1200) من كوادر الجيش الأبي . .
تزامنا مع ذكرى ولادة الاقمار المحمد . .
ندوة بعنوان: مكانة وأهمية أهل البيت . .
دفعة بنات السيدة نرجس (عليها السلام . .